المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 07:09 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

الحوثيون يختطفون إمام مسجد رفض توجيهاتهم

عناصر حوثية
عناصر حوثية

اختطفت عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، خطيب مسجد من منزله في العاصمة صنعاء التي تخضع لسيطرتها، واقتادته إلى جهة مجهولة، مما يثير القلق بشأن مصيره ويعكس تصعيدًا في ممارسات القمع التي تتبعها الجماعة.

وبحسب مصادر محلية، فإن مجموعة مسلحة تابعة للمليشيا الحوثية بقيادة "هاشم شرف الدين"، قامت بمداهمة منزل "محمد علي ناجي العوامي"، إمام وخطيب مسجد التوبة في منطقة "نقم"، وأخرجت أسرته من المنزل قبل أن تقتاده إلى جهة مجهولة.

وقد أضافت المصادر أن سبب الاختطاف يعود إلى رفض الإمام توجيهات المليشيا بتنصيب خطيب موالٍ لها بالقوة بديلاً عنه.

وتشير المعلومات إلى أن مليشيا الحوثي قد كثفت في الأشهر الماضية من عمليات اقتحام المساجد واستبدال خطبائها بالقوة بخطباء موالين لها، وذلك في محاولة لاستكمال سيطرتها على المنابر الدينية ونشر خطابها الطائفي في المناطق التي تسيطر عليها.

هذه الإجراءات تأتي في إطار مساعي المليشيا لتعزيز هيمنتها الفكرية والعقائدية على المجتمع، من خلال استخدام الدين كأداة لتحقيق أهدافها السياسية والعسكرية.

هذا التصعيد الخطير في ممارسات الحوثيين يثير استياءً واسعاً بين الأهالي، الذين يعتبرون هذه الخطوات اعتداءً على حرية المعتقد والتعبير الديني، ويطالبون المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات وضمان سلامة المختطفين والإفراج عنهم.