المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 11:51 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد وفاة كبير سدنة الكعبة.. هذا هو الفرق بين ‘‘بني هاشم’’ وبني شيبة الأمطار تطفئ حرارة الأجواء في 16 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر بعد تعرضه لـ‘‘ملطام’’ .. الشاعر المنشق عن قوات ‘‘طارق صالح’’ يستفز الحوثيين بمقطع فيديو قوي للرئيس السابق ‘‘صالح’’ السلطات الأمريكية تطلق اسم ‘‘مغترب يمني’’ على أحد شوارع نيويورك.. ما السر؟ ستطال السعودية والإمارات.. مليشيا الحوثي تنتقل للمرحلة الخامسة من التصعيد .. وقناة لبنانية تكشف ما يجري خلف الكواليس انهيار كارثي.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني نجاح عملية عسكرية أمريكية ضد الحوثيين صباح اليوم .. وإعلان للقيادة المركزية وزارة الأوقاف اليمنية تدشن موسم عمرة 1446هـ وتعلن صدور أول تأشيرة مليشيا الحوثي تصطاد سفينة جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للبحرية البريطانية مليشيا الحوثي تختطف سيدة يمنية وتضع زوجها وأطفالها تحت الإقامة الجبرية أول رد حوثي على التحركات الإسرائيلية ضد حزب الله اللبناني أوروبا... إلى اليمين المتطرف در

20 محافظة يمنية في مرمى الخطر و أطباء بلا حدود تطلق تحذيراتها

تعبيرية
تعبيرية

قالت منظمة أطباء بلا حدود إن 20 محافظة يمنية من أصل 22 تشهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الإسهال المائي الحاد، وسط تسجيل 2700 حالة إصابة مؤكدة مخبرياً بالكوليرا.

وأوضحت المنظمة في تقرير نُشر على حسابها في موقع "إكس"، أنه تمّ الإبلاغ عن أكثر من 63 ألف حالة في البلاد حتى 31 مايو/أيار الماضي، وفقاً للسلطات الصحية المحلية.

أشارت المنظمة إلى أنه بالرغم من محدودية القدرة على الفحص عن الحالات في البلاد التي تشهد حرباً للعام العاشر على التوالي، فقد تبين أن أكثر من 2,700 حالة من بين الحالات التي تم فحصها مخبرياً هي إصابات مؤكدة بالكوليرا.

وأوضحت المنظمة أن الإسهال المائي الحاد مرض متكرر في اليمن، إلا أن مثل هذا الارتفاع في الحالات يشكل خطراً كبيراً على حياة الأشخاص الذين لديهم أساساً إمكانية محدودة للحصول على الرعاية الصحية.

وأضافت أن حالات الإسهال المائي الحاد تعتبر حالات مشتبه بإصابتها بالكوليرا.

وفي إطار استجابتها للأزمة، أطلقت فرق منظمة أطباء بلا حدود عمليات في ثماني محافظات، قدمت خلالها العلاج الطبي للمرضى، ودرّبت الطواقم الطبية وغير الطبية، إضافة إلى تبرعها بالإمدادات الطبية وتنفيذ أنشطة التوعية الصحية.

وأشارت المنظمة إلى أن نقص التمويل المخصص للاستجابة لانتشار المرض يشكل عائقاً كبيراً، حيث أن العديد من المنظمات الدولية تعاني من موارد محدودة، مما يجعل الاستجابة غير كافية.

وتأتي هذه المخاوف في ظل عودة انتشار وباء الكوليرا في البلاد، وسط حالة عجز يعاني منها القطاع الصحي بعد أن تعرض لانهيار كبير جراء الحرب التي اندلعت إثر انقلاب مليشيا الحوثي في 21 سبتمبر/أيلول 2014.