المشهد اليمني
الأربعاء 12 يونيو 2024 10:39 مـ 6 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الانتقالي يدعو الشرعية لـ”طرق الحديد ساخنا” والتحرك العاجل لتنفيذ هذه القرارات تعرضت لهجومين.. إصابة خطيرة لسفينة تجارية في البحر الأحمر والقبطان يبلغ بخروج الوضع عن السيطرة عاجل: ضربات أمريكية جديدة في محافظة الحديدة وكشف المكان المستهدف الوفد الحوثي يعتذر للسعودية بعد الصراخ في الحرم المكي باسم زعيم المليشيات ”ربي مرسلني لك”.. شاهد: ردة فعل حاج تفاجأ بأن من يخاطبه هو وزير الصحة هل خروج الشخص بثوب النوم للبقالة يعتبر مخالف لنظام الذوق العام؟.. شاهد: محامي يجيب وفاة الفنان السلالي الذي اهان بائع البلس ...إليك الحقيقة وزير الإعلام: الرد الأممي على اختطاف موظفي المنظمات لا يرقى لمستوى الجريمة النكراء ارتفاع جنوني للدولار في اليمن: ما هي الأسباب ومن المستفيد؟..خبير اقتصادي يجيب في اليمن..الكشف عن جريمة مروعة: زوج يصور زوجته بدون علمها ويرسل الصور لأصدقائه! الرئيس العليمي يعزي امير دولة الكويت بضحايا حريق المنقف مشاهد غريبة ومرعبة تخرج من جبال دوعن بحضرموت لليوم الثالث على التوالي ”فيديو”

صحفي ساخرا من الحوثيين :هم بحاجة لفهم أعمق لدور السفارات

عناصر حوثية
عناصر حوثية

أثار الصحفي والخبير الاقتصادي ماجد الداعري تساؤلات حول فهم الحوثيين لطبيعة أنشطة السفارات الأجنبية في اليمن.

وأكد الداعري أن الحوثيين يجب أن يدركوا أن السفارات في اليمن وفي غيره من الدول تنشط ضمن نطاقات متعددة تشمل العمل الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي، بالإضافة إلى أنشطة أخرى منها التجسس، وهي جزء لا يتجزأ من تحقيق المصالح الوطنية لتلك الدول في البلاد المضيفة.

وأشار الداعري إلى أن هذه الأنشطة تتم ضمن أطر اتفاقيات دولية تأخذ مسميات مختلفة، منها ما يظهر بطابع خدمية وإنسانية، بينما يكون باطنها تجسس معروف دبلوماسياً.

وأكد أن هذا النوع من التجسس يأتي ضمن المهام المعتادة للسفارات، مشيراً إلى أن الهدف الأساسي لهذه الأنشطة هو حماية وتحقيق مصالح الدول المرسلة في البلد المضيف.

فهم طبيعة الأنشطة الدبلوماسية

وأكد الداعري على أن الفهم الشامل لطبيعة الأنشطة الدبلوماسية للسفارات يساعد على إدراك الأهداف الحقيقية وراء وجودها ونشاطها في اليمن.

وأشار إلى أن الدول تعتمد على هذه الأنشطة كجزء من استراتيجياتها لضمان مصالحها القومية والدولية، مما يجعل من الصعب الفصل بين الأنشطة الخدمية والإنسانية من جهة، وأنشطة التجسس من جهة أخرى.

واختتم الداعري حديثه بالتأكيد على ضرورة أن يكون هناك وعي أكبر من قبل الحوثيين وغيرهم من الفاعلين في اليمن لطبيعة وأهداف الأنشطة التي تقوم بها السفارات الأجنبية، وذلك لضمان التعامل الأمثل معها في إطار العلاقات الدولية والسياسات الدبلوماسية المعترف بها.