المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 05:00 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

”صنعاء تتجه نحو الهاوية: جائحة اقتصادية تفتك بأسعار العقارات”

عناصر حوثية
عناصر حوثية

تداول نشطاء ومواطنون في مدينة صنعاء، عاصمة اليمن، عن انهيار غير مسبوق في أسعار العقارات، مما أثار موجة من الاستغراب والقلق بين السكان والمستثمرين.

وفقًا للتقارير، فقد هوت أسعار العقارات بصورة مفاجئة وملحوظة، مما أدى إلى تغيرات هائلة في سوق العقارات بالمدينة.

وأفاد النشطاء بأن منزلًا مسلحًا وغير عشوائي تم عرضه للبيع بالقرب من شارع تعز بسعر لا يصدق، حيث بلغت قيمته فقط 35 ألف ريال سعودي.

وعبّر النشطاء عن دهشتهم من هذه الأسعار المنخفضة التي تبدو غير مسبوقة في تاريخ السوق العقاري بصنعاء.

وأشاروا إلى أن انخفاض أسعار العقارات لم يكن مجرد تراجع بسيط، بل بلغت نسبته حوالي 70٪، مما جعل أسعار المنازل والعقارات بشكل عام تصبح في متناول الجميع بشكل لم يسبق له مثيل.

وقد أثار هذا الانخفاض المفاجئ قلقًا كبيرًا بين الملاك والمستثمرين الذين يخشون تأثيره على قيمة استثماراتهم العقارية.

وعلى الرغم من أن الأسباب الدقيقة لهذا الانهيار غير المسبوق في أسعار العقارات لم تُعرف بعد، إلا أن العديد من العوامل قد تكون لها تأثير في هذا التطور الصادم، منها الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد وتدهور القيمة النقدية للعملة المحلية، إلى جانب العوامل السياسية والأمنية التي قد تؤثر على الثقة بالاستثمار في العقارات.

وبينما يحاول السكان والمستثمرون التكيف مع هذه التغيرات الكبيرة في سوق العقارات، يبقى السؤال المحوري هو ما إذا كانت هذه الظاهرة مؤقتة أم أنها ستستمر وتتطور في الفترة المقبلة، مما يتطلب دراسة مستفيضة لتحليل الأسباب وتقدير الآثار على الاقتصاد المحلي وحياة المواطنين في صنعاء