المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 01:13 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماذا كانت تخبئ سيارة الأجرة؟... قوات دفاع شبوة تُحبط عملية خطيرة تستهدف المحافظة شاهد بالفيديو ...مجزرة مروعة في إب: مشرف حوثي يدهس نساء وأطفال في منتجع ”بن لادن” مسؤول حكومي يفجر مفاجأة: مخطط كبير للحوثيين وراء فتح الطرقات باليمن وخصوصا تعز ومارب! معركة الأنفاق.. الكشف عن تفاصيل مخطط عسكري حوثي لإسقاط ثلاث جبهات حاسمة قيادي مؤتمري يرد على رئيس إصلاح مارب والذي هاجم طارق صالح وعمار وأحمد علي ووجه لهم اتهاما خطيرا! وزارة الأوقاف اليمنية تعلن استكمال موسم الحج بنجاح وتتوعد بمعاقبة المخلين بواجباتهم اشتعلت النيران بشدة.. الحوثيون يخصون ”الجزيرة” بمشاهد لاستهداف سفينة تيوتر بالبحر الأحمر ”فيديو” ”أحيانا لا ننام لكن دعوات الحجاج تهون كل شيء”.. سعوديات يروين تجربتهن في خدمة ضيوف الرحمن”فيديو” أمريكا تعلن اغتيال مسؤول كبير في داعش بسوريا أول رد لمقرب من طارق صالح على التصريح المثير لرئيس إصلاح مأرب ”الشريف” ضد عمار وطارق وأحمد علي ما حقيقة عرض الهلال السعودي لضم اللاعب البرتغالي “لياو” ؟.. إعلامي رياضي يجيب تصريح مفاجئ لرئيس الإصلاح في مأرب إلى عمار وأحمد علي وطارق صالح: مأرب ليست صنعاء اضبطوا البوصلة!

مظلومية التهاميين بين الحقيقة والتلاعب بالوعي ..

بمجرد الحديث عن القضية التهامية والمظلومية لتهامة وشعبها وحق تهامة في الاستقلال وإقامة دولة مستقلة، بعد أن استنفدت جميع الحلول ويأس التهاميون من الحصول حتى على أبسط الحقوق وهي المواطنة المتساوية والشراكة في الثروة والسلطة، تتغير لغة الخطابة عند الهضبوويين وترتفع أصواتهم ويصنفون التهامي بكل الصفات السلبية. كل ذلك فقط لأن التهامي يريد أن يعيش بكرامة ويدير أرضه بنفسه وينعم بخيراتها. يتفقون على مظلوميتك عند الحديث عنها، ولكن عندما يحاول التهامي انتزاع حقوقه، يصبح الأمر مختلفًا بالنسبة لهم لأن التهامي ليس له حق بل هو تابع فقط.

تختفي تلك الكلمات الحقوقية والعاطفية والتضامنية والمساندة ببساطة لأنهم يريدون من التهامي أن يظل مسلوب الحق والحقوق، عاملاً في أرضه التي نهبوها، وبالفتات يعمل بينما خير تلك الأرض لهم. يريدون التهامي جاهلاً بلا تاريخ ولا هوية، يريدون التهامي أن يظل متسولاً، يطالب بحاجته وليس بحقوقه. وعندما يقدمون بعضًا من تلك الحقوق يعتبرونها منحة وهبة ومكرمة، حتى لو كانت من جهات خارجية.

تعرفون ما الذي يزعج "الهضبة" وأدواتها؟ هو وعي التهامي وصحوة التهامي وندية التهامي، لأنها تعتبر ذلك تدميرًا لحلمهم ومشاريعهم وتسلطهم. وبمجرد أن يملك التهامي الوعي ومعرفة حقه وحقوقه يتحول إلى عدو. ودائمًا ما كانت "الهضبة" تتعامل وتعمل على تصدير الشخصيات التهامية التي تثق في ولائها وتعرف أنها لن تخرج عن المخطط المرسوم لها.

موقف بسيط: عندما اختلف الشيخ شعيب الفاشق، شيخ مشايخ تهامة، مع "الهضبة" وبدأ يتعامل معهم بندية، تحول إلى عدو أول لهم. ويعرف جميع التهاميين كيف حاولت "الهضبة" تشويه صورته في الداخل التهامي وما حدث يعرف جميع التهاميين تفاصيله.

الشاهد في ذلك، عندما أدركت "الهضبة" أن الوضع تغير وأن التهامي في طريقه لانتزاع حقوقه والتخلص من جلاده، وجهت ضربة استباقية ونجحت في ذلك إلى حد كبير عبر التلاعب بالصورة التهامية وإظهار التهامي بذلك الضعيف العاجز، وحققت هدفين في وقت واحد عبر "قصة درامية صدرتها للإعلام":

الأول: تحميل مظلومية التهاميين لرموزها وشيوخها وأنهم هم من يمارس التجهيل والظلم على أبناء جلدتهم.
الثاني: أحدثت شرخًا بين النسيج الاجتماعي التهامي وخلقت عدم ثقة، ونقلت صورة سلبية عن الشخصيات التهامية والتي كان من المفترض أن تكون في واجهة المشهد في الوقت الحالي من أجل أن تلتف حولها القواعد التهامية، كما هو حاصل في الجنوب وفي حضرموت وحتى في مناطق "الهضبة".

والمؤسف فعلاً أن تلك الرموز والهامات التهامية والنخب وقعت في الفخ وتوارت عن الأنظار وفقدت الثقة في نفسها ومجتمعها. فالحر منهم انعزل عن العمل السياسي والنضال، والتابع تحول إلى مشرع لوجود "الهضبة"، محافظًا على مصالحه الشخصية.