المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:30 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

مظلومية التهاميين بين الحقيقة والتلاعب بالوعي ..

بمجرد الحديث عن القضية التهامية والمظلومية لتهامة وشعبها وحق تهامة في الاستقلال وإقامة دولة مستقلة، بعد أن استنفدت جميع الحلول ويأس التهاميون من الحصول حتى على أبسط الحقوق وهي المواطنة المتساوية والشراكة في الثروة والسلطة، تتغير لغة الخطابة عند الهضبوويين وترتفع أصواتهم ويصنفون التهامي بكل الصفات السلبية. كل ذلك فقط لأن التهامي يريد أن يعيش بكرامة ويدير أرضه بنفسه وينعم بخيراتها. يتفقون على مظلوميتك عند الحديث عنها، ولكن عندما يحاول التهامي انتزاع حقوقه، يصبح الأمر مختلفًا بالنسبة لهم لأن التهامي ليس له حق بل هو تابع فقط.

تختفي تلك الكلمات الحقوقية والعاطفية والتضامنية والمساندة ببساطة لأنهم يريدون من التهامي أن يظل مسلوب الحق والحقوق، عاملاً في أرضه التي نهبوها، وبالفتات يعمل بينما خير تلك الأرض لهم. يريدون التهامي جاهلاً بلا تاريخ ولا هوية، يريدون التهامي أن يظل متسولاً، يطالب بحاجته وليس بحقوقه. وعندما يقدمون بعضًا من تلك الحقوق يعتبرونها منحة وهبة ومكرمة، حتى لو كانت من جهات خارجية.

تعرفون ما الذي يزعج "الهضبة" وأدواتها؟ هو وعي التهامي وصحوة التهامي وندية التهامي، لأنها تعتبر ذلك تدميرًا لحلمهم ومشاريعهم وتسلطهم. وبمجرد أن يملك التهامي الوعي ومعرفة حقه وحقوقه يتحول إلى عدو. ودائمًا ما كانت "الهضبة" تتعامل وتعمل على تصدير الشخصيات التهامية التي تثق في ولائها وتعرف أنها لن تخرج عن المخطط المرسوم لها.

موقف بسيط: عندما اختلف الشيخ شعيب الفاشق، شيخ مشايخ تهامة، مع "الهضبة" وبدأ يتعامل معهم بندية، تحول إلى عدو أول لهم. ويعرف جميع التهاميين كيف حاولت "الهضبة" تشويه صورته في الداخل التهامي وما حدث يعرف جميع التهاميين تفاصيله.

الشاهد في ذلك، عندما أدركت "الهضبة" أن الوضع تغير وأن التهامي في طريقه لانتزاع حقوقه والتخلص من جلاده، وجهت ضربة استباقية ونجحت في ذلك إلى حد كبير عبر التلاعب بالصورة التهامية وإظهار التهامي بذلك الضعيف العاجز، وحققت هدفين في وقت واحد عبر "قصة درامية صدرتها للإعلام":

الأول: تحميل مظلومية التهاميين لرموزها وشيوخها وأنهم هم من يمارس التجهيل والظلم على أبناء جلدتهم.
الثاني: أحدثت شرخًا بين النسيج الاجتماعي التهامي وخلقت عدم ثقة، ونقلت صورة سلبية عن الشخصيات التهامية والتي كان من المفترض أن تكون في واجهة المشهد في الوقت الحالي من أجل أن تلتف حولها القواعد التهامية، كما هو حاصل في الجنوب وفي حضرموت وحتى في مناطق "الهضبة".

والمؤسف فعلاً أن تلك الرموز والهامات التهامية والنخب وقعت في الفخ وتوارت عن الأنظار وفقدت الثقة في نفسها ومجتمعها. فالحر منهم انعزل عن العمل السياسي والنضال، والتابع تحول إلى مشرع لوجود "الهضبة"، محافظًا على مصالحه الشخصية.