المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 11:00 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
السلطات الأمريكية تطلق اسم ‘‘مغترب يمني’’ على أحد شوارع نيويورك.. ما السر؟ ستطال السعودية والإمارات.. مليشيا الحوثي تنتقل للمرحلة الخامسة من التصعيد .. وقناة لبنانية تكشف ما يجري خلف الكواليس انهيار كارثي.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني نجاح عملية عسكرية أمريكية ضد الحوثيين صباح اليوم .. وإعلان للقيادة المركزية وزارة الأوقاف اليمنية تدشن موسم عمرة 1446هـ وتعلن صدور أول تأشيرة مليشيا الحوثي تصطاد سفينة جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للبحرية البريطانية مليشيا الحوثي تختطف سيدة يمنية وتضع زوجها وأطفالها تحت الإقامة الجبرية أول رد حوثي على التحركات الإسرائيلية ضد حزب الله اللبناني أوروبا... إلى اليمين المتطرف در درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024

الكشف عن واقعة صادمة..قيادي حوثي يعذب شابا في صنعاء(صورة)

عناصر حوثية تؤدي الصرخة
عناصر حوثية تؤدي الصرخة

نشرت الناشطة الحقوقية أزال الصباري رواية مأساوية لتعرض شاب لتعذيب وحشي على يد قيادي حوثي في مديرية بني حشيش بصنعاء.

وتفصل الرواية التي قدمتها الصباري تفاصيل صادمة للحادثة التي وقعت في الساعة الثانية بعد منتصف الليل.

تفاصيل الواقعة

ووفقا للصباري ففي ليلة مأساوية، كان الشاب صابر صالح محمد الشمهاني، البالغ من العمر عشرين عاماً، والذي يعمل في تقطيف القات (مبزغ) لإعالة أسرته، عائداً إلى منزله بعد يوم عمل طويل. كان صابر يعمل مع مقوت مشهور يدعى سمير الخياري، وقد نُسي في السوق ذلك اليوم مما اضطره إلى العودة إلى صنعاء عبر وسائل النقل العامة.

أثناء انتظاره على جانب الطريق الرئيسي في عزلة الشعاب، تعرض له المدعو محمد خالد معيض القسامي، المعروف بأبي مطلق، واستجوبه عن سبب وجوده هناك. حاول صابر شرح موقفه وأنه كان يبحث عن وسيلة نقل للعودة إلى منزله، إلا أن القسامي اتهمه بالسرقة وبدأ بالاعتداء عليه بالضرب والسب.

محاولة الفرار والاعتقال

بعد تعرضه للضرب المبرح، تمكن صابر من الفرار إلى أحد المساجد في القرية، حيث وجد مأوى وأماناً مؤقتاً. ومع ذلك، لاحقه القسامي وأجبر من كانوا معه على إعادته إلى النقطة الأمنية في العزلة. عندما وصلوا إلى هناك، اتهم القسامي صابر مجدداً بالسرقة وأمر باعتقاله.

التعذيب الوحشي

تم أخذ صابر إلى غرفة بعيدة في القرية، حيث استقبله القسامي برفقة خمسة من أقاربه، وانهالوا عليه بالضرب والتعنيف باستخدام العصي الخشبية والمواسير وأيديهم، واستمروا في ذلك حتى الصباح. في هذه الأثناء، كانت أسرة صابر في صنعاء تعيش حالة من القلق الشديد، ولم يتمكنوا من النوم بحثاً عن ابنهم المفقود.

الإنقاذ والبحث عن العدالة

بعد بحث طويل، تمكن والد صابر من العثور على ابنه في تلك الغرفة المشؤومة، حيث سمع صراخه وتوسل لمن يعذبونه بإطلاق سراحه. أخيراً، وبعد عناء طويل، سمحوا للأب بأخذ ابنه. كان صابر في حالة مروعة، مليئاً بالكدمات وآثار التعذيب. توجه الأب فوراً إلى المستشفى لإنقاذ حياة ابنه، ووصلوا إلى هناك في الساعة الثامنة وأربعين دقيقة صباحاً في 3 أبريل 2024.

الموقف القانوني

حتى الآن، لم يتم اتخاذ أي إجراءات قانونية ضد الجاني محمد خالد معيض القسامي (أبو مطلق)، ولم يحضر أي قسم شرطة أو نيابة أو محكمة. تم توقيف ثلاثة أشخاص من الذين شاركوا في التعذيب، إلا أنه تم الإفراج عنهم بضمانات كون الجريمة غير جسمية.

تساؤلات ومطالب

تطرح هذه الواقعة تساؤلات حول فعالية القانون في مواجهة الظلم والتعذيب. هل يُعد كل هذا التعنيف وإطلاق النار على الشاب صابر جريمة غير جسمية؟ هل اختطافه وتعذيبه لا يستحقان محاسبة الجاني ومعاقبته؟ تظل عائلة صابر والمجتمع اليمني بأسره في انتظار العدالة.

في نهاية روايتها، ناشدت أزال الصباري الله لإنصاف المظلومين ومحاسبة الجناة، متسائلة عن دور القانون في حماية المستضعفين في مواجهة الطغاة وأصحاب النفوذ.