المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 07:27 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

”سيسهم في إجهاض الحوثي”...كاتب صحفي يدعو لترتيب سياسات جديدة للتعامل مع الوضع الراهن

قوات امنية
قوات امنية

أكد الصحفي خالد سلمان أن المشهد السياسي الحالي باليمن يتطلب سياسات جديدة ترتكز على الانفتاح السياسي بين مكونات الشرعية، مع ضرورة كسر الحاجز النفسي الذي يعوق هذا الانفتاح.

وأشار إلى أهمية البحث عن أكبر قدر من التقارب وتجاوز الخلافات، والاعتراف بالآخر ككيان ومشروع، سواء كانوا أفراداً أو جماعات.

وشدد على أهمية إعادة التفكير في كيفية إدارة التباينات بأكبر قدر من الحصافة والمسؤولية، بعيداً عن الذهنية الشمولية والسياسات الإقصائية، والتي تدعي احتكار التمثيل وتنفي حقوق الآخرين.

وأكد أن هذا النهج الجديد يمكن أن يقوي البنيان الوطني ويتخطى التصدعات التي يمكن أن يستغلها الخصوم لتحقيق مآربهم.

وأضاف سلمان أن المشهدية الجديدة التي أفرزتها قرارات الإجماع الشعبي الأخيرة، والتي نجحت في توحيد المختلفين بقدر من تشبيك المصالح، تحتاج إلى المضي خطوة أبعد بالتوقف عن خوض المعارك السياسية البينية.

وأوضح أن الاعتماد على الفهم الخاطئ بأن إضعاف الشريك في الحكم يمثل نصراً لفريق على حساب فريق آخر، قد أدى إلى نتائج مدمرة تضع الجميع على قدم المساواة في الخسارة.

وأكد سلمان أن الأولوية اليوم يجب أن تكون لوقف الرهانات على المغامرات العسكرية بين الشركاء، والتخلي عن النهج الذي يعتمد على تفريخ الكيانات وصناعة كيانات متعددة من نفس المسمى، من الانتقالي إلى المؤتمر وما بينهما.

ودعا إلى مغادرة حماقة خوض معارك السياسة من بوابة الخدمات، وبناء حد معقول من التماسك لمواجهة الحوثي سياسياً.

وشدد على ضرورة خلق المشتركات اللازمة للمكونات العسكرية في إطار تنسيقي عملياتي متفق عليه، مؤكداً أن القرارات المالية الاقتصادية الشرعية المدعومة شعبياً بحاجة إلى وحدة موقف سياسي ومستوى عسكري يحميها.

وأوضح أن هذا سيسهم في إجهاض محاولات الحوثي للهروب من تداعياتها واللجوء إلى الحرب كخيار محتمل.