المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 04:08 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

فيديو يرفع رأس اليمنيين من الحرم المكي بعد صراخ الرزامي وتحريض عبدالملك الحوثي على السعودية ”شاهد”

لقطة من الفيديو المرفق
لقطة من الفيديو المرفق

تحدث حاج يمني، في مقطع فيديو متداول، عن جانب من خدمات المملكة العربية السعودية، لحجاج بيت الله الحرام، ومصير الأموال التي يقدمها الحجاج لأداء فريضة الحج.

ونال مقطع الفيديو الذي طالعه المشهد اليمني، استحسانا واسعا بين اليمنيين والسعوديين، وأكد متداولوه أنه يعبر عن الشعب اليمني وليست تلك المليشيات الحوثية التابعة لإيران.

وتحدث الحاج اليمني، عن الوئام والسلام والراحة وجانب من الخدمات الجليلة التي تقدمة المملكة خدمة لضيوف الرحمن، قائلا إن مبلغ 15 ألف ريال سعودي أو نحو ذلك، الذي يدفعها الحاج اليمني، لا تساوي شيئا أمام ما تنفقه المملكة وتقدمه من خدمات، لتهيئة الأجواء اللازمة لحجاج بيت الله الحرام، منذ اللحظة الأولى التي تطأ أقدامهم أراضي المملكة.

وأضاف الحاج اليمني، أن المملكة تنفق أضعاف تلك الأموال التي يدفعها الحجاج، من طعام وشراب ومساكن ووسائل نقل وتأمين وأجهزة ومعدات وكل ما يجتاجه الحجاج من وسائل الراحة الكاملة، مشيرا إلى أن الله سبحانه وتعالى، هو الحكيم الخبير بوضع أمانته (الكعبة المشرفة) في الأراضي المقدسة وتسخير لها الشعب والقيادة السعودية لحمل أمانة خدمة ضيوف الرحمن، كما يحب ويرضى.

وكان الوفد الحوثي بقيادة يحيى الرزامي، قد دعى بدعوات طائفية وأدى قسم الولاء لزعيم المليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي، تنفيذا لأوامر إيران، بصورة استفزت جميع اليمنيين.

وسبق وأن حرض عبدالملك الحوثي، على المملكة وقال إنها تستغل أموال الحجاج، وهو الذي لم يزر مكة ولم يحج إليها أو أحد من سلالته، لا لموانع سياسية، إنما لمعتقدات طائفية وأحقاد متوارثة تعتبر الأراضي المقدسة "مدنسة" وغير مقبول فيها الحج إلا إذا وقعت تحت حكم السلالة المرتبطة بفارس وملالي طهران.

وتعليقا على فيديو الحاج اليمني الذي يشيد بخدمات السعودية للحجاج، كتب الصحفي اليمني همدان العليي، قائلا: "هذا كلام كل يمني حر زار البيت الحرام.. هذا شخص بسيط ليس له علاقة بالسياسة وعبر عما يؤمن به بكل بساطة وتلقائية. أما عناصر السلالة بقيادة عبدالملك الحوثي فلا يمثلون الشعب اليمني..".

وقال: "يجب أن يفهم الإخوة في المملكة أن عليهم التفريق بين عناصر السلالة وبين الشعب اليمني".

وأضاف: " لا شأن لنا كيمنيين بخطابات عبدالملك الحوثي تجاه السعودية.. هذه السلالة لديها حقدها الدفين ومعركتها القديمة ضد حكام المملكة ويريدون استخدام الشعب اليمني كأدوات في هذه المعركة ومن يرفض فهو منافق وكافر وداعشي وصهيوني ومرتزق وعميل وخائن".

وتابع: "ستستمر كراهية هذه السلالة لآل سعود.. سيستمرون في استخدام كثير من الشعارات والمبررات التي يشرعنون بها هذه المعركة. مثل:
لافتة "الدفاع عن السيادة في اليمن".
لافتة "استرداد نجران وعسير وجازان".
لافتة "عمالة النظام السعودي لأمريكا وإسرائيل".
لافتة "خيانة القضية الفلسطينية".
لافتة "إيقاف الفساد والأخلاقي والقيمي في الأراضي المقدسة".
لافتة "نصرة المظلومين في أرض نجد والحجاز".
أو استخدام شعار اليوم: "الدفاع عن حقوق المسلمين في الحج". وغيرها الكثير من المبررات والشعارات التي يستخدمونها بين الوقت والآخر لتحريض الشعب اليمني ضد الجيران..".

وأتم قائلا: "يجب أن يفهم كل سعودي وخليجي بأن الشعب اليمني شيء، وهذه السلالة العنصرية شيء آخر... هي لا تمثلنا لا من بعيد ولا قريب. لم ينتخبها أو يبايعها إلا اتباعها وهم قلة ولولا يعض الظروف الدولية والإقليمية ما صمدت حتى اليوم. هذه العصابة تريد من اليمني أن يخوض معاركها الخاصة ضد العالم كله مستخدمة شعارات دينية وسياسية مختلفة، وهذا أمر مرفوض".