المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 10:36 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد..ثور يثير الفوضى في مسجد أثناء صلاة عيد الأضحى! بعد فشلهم وايران من العبث بأمن الحج ...مليشيا الحوثي تدعي بطلان الحج قيادي مؤتمري يوجه انتقادات حادة لجماعة الحوثي بسبب خلية التجسس المزعوم ”كارثة بيئية في الخوخة: البحر يتلوث والأسماك تطفو على السطح!” طارق صالح في الحديدة يتوعد الإمامة ويبشر بدخول صنعاء (فيديو) ”لم يقطع فيه العيش والملح”.. عبدالملك الحوثي يغدر بأحد المقربين منه الرجل الذي أوصل جماعته إلى قصور صنعاء ”فارح بوجود عكفي بدرجة شيخ”..مسؤول حكومي يشن هجوما على شيخ قبلي بجل احد القيادات الحوثية قوات الأمن تنفذ حملة اعتقالات واسعة في شبوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك..ماذا يجري؟ ابتزاز ونهب المسافرين.. مليشيا الحوثي تبدأ باستغلال ”فتح الطرقات” بفرض جبايات وفتح نقاط جمركية جديدة فنانة مصرية تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك وتشارك متابعيها بتعليق مؤثر شاهد.. الأسطول الخامس الأمريكي ينشر مشاهد لإنقاذ طاقم سفينة غرقت بهجوم حوثي بالبحر الأحمر كاتب سعودي: تجار أميركا يرفعون أسعار الأضاحي

البخيتي يأمر بإخلاء مبنى الصحة المدرسية: التعليم ضحية الأطماع الحوثية

مدينة ذمار
مدينة ذمار

في خطوة تعكس استمرار مساعيها للسيطرة على الموارد وتحويلها لمصالح خاصة، طالبت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران جميع العاملين في مبنى الصحة المدرسية بمدينة ذمار بإخلاء المبنى فوراً، بهدف تحويله إلى مدرسة أهلية دون تقديم أي تعويضات لهم.

مصادر محلية أكدت أن محمد ناصر البخيتي، الذي عُين محافظاً لمحافظة ذمار من قبل المليشيا، قام بزيارة مبنى الصحة المدرسية، الواقع بالقرب من إدارة الأمن العام و خلف مكتبة البردوني.

وخلال هذه الزيارة، طالب البخيتي العاملين بإخلاء المبنى بسرعة دون توفير بديل لهم أو دعم، مما أثار استياءً واسعاً بينهم، حيث كانوا يتوقعون أن تكون الزيارة بهدف تقديم دعم أو تحسينات للمبنى.

ووفقاً للمصادر ذاتها، أوضحت تلميحات البخيتي أن المليشيا تنوي تحويل المبنى إلى مدرسة أهلية لتحقيق أرباح مالية، وهو ما يراه التربويون جزءاً من مخطط أكبر لتدمير التعليم في المحافظة. التربويون طالبوا بضرورة إلغاء هذه الخطوة، مؤكدين على أهمية ترميم المبنى وتقديم الدعم اللازم لضمان استمرار تقديم الخدمات التعليمية بشكل أفضل.

تأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من الإجراءات التي تتخذها مليشيا الحوثي، حيث قامت في السابق بتحويل عدة مبانٍ حكومية إلى قطاعات خاصة لجني الأموال، في وقت يعاني فيه المواطنون من تدهور الأوضاع المعيشية.

يُذكر أن قيادة المليشيا الحوثية أصبحت غنية بشكل فاحش بينما تتفاقم معاناة الناس الاقتصادية بشكل كبير، مما يعكس التناقض الكبير بين ما تروج له المليشيا من شعارات وما تقوم به من ممارسات على الأرض.

هذه التصرفات تؤكد النهج الاستغلالي للمليشيا واستمرارها في تقويض البنية التحتية الحيوية للمجتمع اليمني لتحقيق مصالحها الخاصة على حساب معاناة المواطنين وتدهور الخدمات العامة، بما فيها التعليم والصحة.