المشهد اليمني
الأربعاء 12 يونيو 2024 10:01 مـ 6 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: ضربات أمريكية جديدة في محافظة الحديدة وكشف المكان المستهدف الوفد الحوثي يعتذر للسعودية بعد الصراخ في الحرم المكي باسم زعيم المليشيات ”ربي مرسلني لك”.. شاهد: ردة فعل حاج تفاجأ بأن من يخاطبه هو وزير الصحة هل خروج الشخص بثوب النوم للبقالة يعتبر مخالف لنظام الذوق العام؟.. شاهد: محامي يجيب وفاة الفنان السلالي الذي اهان بائع البلس ...إليك الحقيقة وزير الإعلام: الرد الأممي على اختطاف موظفي المنظمات لا يرقى لمستوى الجريمة النكراء ارتفاع جنوني للدولار في اليمن: ما هي الأسباب ومن المستفيد؟..خبير اقتصادي يجيب في اليمن..الكشف عن جريمة مروعة: زوج يصور زوجته بدون علمها ويرسل الصور لأصدقائه! الرئيس العليمي يعزي امير دولة الكويت بضحايا حريق المنقف مشاهد غريبة ومرعبة تخرج من جبال دوعن بحضرموت لليوم الثالث على التوالي ”فيديو” ما السن المعتبرة شرعاً في الأضحية لكل نوع من الأنعام؟.. خبير سعودي يجيب تحرك عاجل من أمير الكويت بشأن حريق عمارة المنقف ووفاة عشرات الوافدين

”الحوثيون يفقدون البوصلة واصيبوا بالتخبط”...الكشف عن عجز حوثي عن مواجهة قرارات البنك المركزي بعدن

البنك المركزي
البنك المركزي

كشف الصحفي المتخصص بالشأن الاقتصادي ماجد الداعري عن عجز ميليشيا الحوثي الإرهابية عن مواجهة قرارات وإجراءات البنك المركزي والحكومة اليمنية الشرعية، وذلك في إشارة إلى التعميمات الصادرة عن وزارتي النقل والاتصالات وتقنية المعلومات.

وأوضح الداعري في منشور على حسابه في فيسبوك، أن شراء الحوثيين للعملة القديمة لا يقتصر على المناطق المحررة أو الطبعات القديمة فقط، بل يشترونها حتى من المواطنين والتجار والصرافين في مناطق سيطرتهم.

وأشار الداعري إلى أن الميليشيات قامت بنشر نقاط لذلك على المنافذ الحدودية، وصولاً إلى شراء العملة الكبيرة من فئة الألف ريال قعيطي (دال) التي طبعتها الحكومة الشرعية بعد نقل البنك المركزي إلى عدن، رغم إعلانهم بأنها عملة مزورة وغير قانونية.

وقال الداعري: "هذا يعزز قناعاتنا بأن هذه الميليشيات تعاني حالة تخبط وتعرف أنها فقدت البوصلة، فلجأت إلى تكديس العملة القديمة والكبيرة بشكل عام نظراً لحاجتهم النقدية إليها للتداول في مناطقهم قبل صدور قرار إلغاء التعامل بها من البنك المركزي اليمني المعترف به دولياً في عدن".

وبناءً على ذلك، استنتج الداعري أن الميليشيات لا تملك أي رؤية نقدية أو حيلة مصرفية لمواجهة تصعيد البنك المركزي والحكومة الشرعية في سحب البساط والمؤسسات الحكومية الإيرادية منها لتجفيف مصادر تمويلها المالي تمهيداً لإضعافها في معركة الحسم العسكري التي تلوح في الأفق.

وأضاف الداعري أن الميليشيات لا تجد أمامها أي وسيلة أو بصيرة غير تكثيف الجبايات والمضاربات لتحقيق أكبر فوارق صرف ممكنة في هذه المرحلة على حساب معاناة الشعب وقوته اليومي.

تعليقات على منشور الداعري:

أثارت تصريحات الداعري موجة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أبدى العديد من المستخدمين تأييدهم لوجهة نظره، مؤكدين على أن ميليشيا الحوثي تعاني من أزمة اقتصادية خانقة وأنها تحاول التغطية على ذلك من خلال ممارسات غير قانونية.

وكتب أحد المستخدمين: "الحوثيون يدركون أنهم يخسرون المعركة وأن اقتصادهم ينهار، لذلك يحاولون نهب ما تبقى من أموال الشعب قبل أن يسقطوا".

وكتب مستخدم آخر: "الميليشيات لا تهمها معاناة الشعب، كل ما يهمهم هو البقاء في السلطة حتى لو كان ذلك على حساب دمار اليمن".