المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 10:51 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
السلطات الأمريكية تطلق اسم ‘‘مغترب يمني’’ على أحد شوارع نيويورك.. ما السر؟ ستطال السعودية والإمارات.. مليشيا الحوثي تنتقل للمرحلة الخامسة من التصعيد .. وقناة لبنانية تكشف ما يجري خلف الكواليس انهيار كارثي.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني نجاح عملية عسكرية أمريكية ضد الحوثيين صباح اليوم .. وإعلان للقيادة المركزية وزارة الأوقاف اليمنية تدشن موسم عمرة 1446هـ وتعلن صدور أول تأشيرة مليشيا الحوثي تصطاد سفينة جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للبحرية البريطانية مليشيا الحوثي تختطف سيدة يمنية وتضع زوجها وأطفالها تحت الإقامة الجبرية أول رد حوثي على التحركات الإسرائيلية ضد حزب الله اللبناني أوروبا... إلى اليمين المتطرف در درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024

”من يعارض قرارات الحكومة داعم للحوثي”...صحفي يؤكد ان الحكومة اتخذت قرارات حاسمة بعد ثماني سنوات من التأخير

المجلس الرئاسي
المجلس الرئاسي

صرح الصحفي ياسر اليافعي أن الحكومة الشرعية اتخذت مؤخراً مجموعة من القرارات الحاسمة التي تشمل فرض عقوبات على البنوك الرئيسية في مناطق سيطرة الحوثيين لرفضها تنفيذ قرارات البنك المركزي في عدن، بالإضافة إلى قرار نقل مقار شركات الاتصالات ومكاتب السياحة إلى المحافظات المحررة.

وأكد اليافعي أن هذه الخطوات جاءت متأخرة بثماني سنوات، مشيراً إلى أن التأخير كان نتيجة رفض قوى محسوبة على الشرعية لعودة مؤسسات الدولة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وقال اليافعي: "هذا التأخير كان نتيجة رفض قوى محسوبة على الشرعية لعودة مؤسسات الدولة إلى العاصمة عدن"، مشيراً إلى أن هذه القوى كانت عائقاً أمام تنفيذ القرارات الضرورية لتعزيز سلطة الحكومة الشرعية وإعادة بناء المؤسسات.

واختتم اليافعي تصريحه بالقول: "اليوم، كل من يعارض هذه القرارات من المحسوبين على الشرعية هم في الواقع داعمون للحوثيين، حتى لو تظاهروا بارتداء ثوب الشرعية"، مشدداً على أن هذه المعارضة تعرقل الجهود الرامية إلى استعادة الدولة وبسط نفوذها في كافة المناطق المحررة.

تأتي هذه التصريحات في ظل تصاعد التوترات بين الحكومة الشرعية والحوثيين، حيث تسعى الحكومة إلى تعزيز سلطتها واستعادة