المشهد اليمني
الأربعاء 12 يونيو 2024 10:32 مـ 6 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الانتقالي يدعو الشرعية لـ”طرق الحديد ساخنا” والتحرك العاجل لتنفيذ هذه القرارات تعرضت لهجومين.. إصابة خطيرة لسفينة تجارية في البحر الأحمر والقبطان يبلغ بخروج الوضع عن السيطرة عاجل: ضربات أمريكية جديدة في محافظة الحديدة وكشف المكان المستهدف الوفد الحوثي يعتذر للسعودية بعد الصراخ في الحرم المكي باسم زعيم المليشيات ”ربي مرسلني لك”.. شاهد: ردة فعل حاج تفاجأ بأن من يخاطبه هو وزير الصحة هل خروج الشخص بثوب النوم للبقالة يعتبر مخالف لنظام الذوق العام؟.. شاهد: محامي يجيب وفاة الفنان السلالي الذي اهان بائع البلس ...إليك الحقيقة وزير الإعلام: الرد الأممي على اختطاف موظفي المنظمات لا يرقى لمستوى الجريمة النكراء ارتفاع جنوني للدولار في اليمن: ما هي الأسباب ومن المستفيد؟..خبير اقتصادي يجيب في اليمن..الكشف عن جريمة مروعة: زوج يصور زوجته بدون علمها ويرسل الصور لأصدقائه! الرئيس العليمي يعزي امير دولة الكويت بضحايا حريق المنقف مشاهد غريبة ومرعبة تخرج من جبال دوعن بحضرموت لليوم الثالث على التوالي ”فيديو”

وكالة أمريكية تؤكد دعم أمريكا والغرب لإجراءات البنك المركزي

البنك المركزي بعدن
البنك المركزي بعدن

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية، يوم الخميس، إن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين يدعمون الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً ضد ستة بنوك رئيسية في مناطق سيطرة الحوثيين.

وجاءت هذه الإجراءات بالتزامن مع قرار الولايات المتحدة بوقف تنفيذ خارطة الطريق التابعة للأمم المتحدة، والتي تم التوافق عليها في ديسمبر/كانون الأول في محاولة من واشنطن لوقف هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

وأشارت بلومبرج إلى أن هذه الخطوات تهدف إلى تقويض سلطة الحوثيين وقطع وصولهم إلى العملة الأجنبية.

عندما أطاح الحوثيون بالحكومة في عام 2014 واستولوا على صنعاء، سيطروا على جميع المؤسسات، بما في ذلك البنك المركزي الوطني آنذاك، وحددوا سعر صرف الريال اليمني وقواعد المعاملات المالية المرتبطة بالتجارة والمساعدات الإنسانية والتحويلات المالية. وفي مارس، قاموا بسك عملة جديدة.

وفي الأسبوع الماضي، أوقف أحمد غالب، محافظ البنك المركزي، عمليات ستة بنوك في صنعاء لعدم امتثالها لأمر نقل جميع المؤسسات المالية إلى عدن، كما أصدر توجيهات جديدة لاستبدال الأوراق النقدية القديمة المتداولة في مناطق سيطرة الحوثيين بعملات جديدة.

وذكر غالب أن هذه الإجراءات تهدف إلى حماية النظام المالي في اليمن، خاصة بعد إعادة تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية عالمية في يناير/كانون الثاني. وتهدف هذه الخطوات إلى إنهاء ازدواج النظام المصرفي ونظام العملة الذي نشأ منذ استيلاء الحوثيين على السلطة.

وأشار أربعة أشخاص على دراية مباشرة بالوضع إلى أن خطوة البنك المركزي تحظى بدعم الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين، ومن المحتمل أنها حصلت على موافقة ضمنية من السعودية التي تمول حكومة عدن والبنك المركزي هناك.

ورفض مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية التعليق على هذا الجانب من الخطة، فيما لم يرد المسؤولون في وزارتي الدفاع والخارجية السعوديتين، المسؤولين عن ملف اليمن، على طلبات التعليق.