المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 01:35 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية ماذا كانت تخبئ سيارة الأجرة؟... قوات دفاع شبوة تُحبط عملية خطيرة تستهدف المحافظة شاهد بالفيديو ...مجزرة مروعة في إب: مشرف حوثي يدهس نساء وأطفال في منتجع ”بن لادن” مسؤول حكومي يفجر مفاجأة: مخطط كبير للحوثيين وراء فتح الطرقات باليمن وخصوصا تعز ومارب! معركة الأنفاق.. الكشف عن تفاصيل مخطط عسكري حوثي لإسقاط ثلاث جبهات حاسمة قيادي مؤتمري يرد على رئيس إصلاح مارب والذي هاجم طارق صالح وعمار وأحمد علي ووجه لهم اتهاما خطيرا! وزارة الأوقاف اليمنية تعلن استكمال موسم الحج بنجاح وتتوعد بمعاقبة المخلين بواجباتهم اشتعلت النيران بشدة.. الحوثيون يخصون ”الجزيرة” بمشاهد لاستهداف سفينة تيوتر بالبحر الأحمر ”فيديو” ”أحيانا لا ننام لكن دعوات الحجاج تهون كل شيء”.. سعوديات يروين تجربتهن في خدمة ضيوف الرحمن”فيديو” أمريكا تعلن اغتيال مسؤول كبير في داعش بسوريا أول رد لمقرب من طارق صالح على التصريح المثير لرئيس إصلاح مأرب ”الشريف” ضد عمار وطارق وأحمد علي ما حقيقة عرض الهلال السعودي لضم اللاعب البرتغالي “لياو” ؟.. إعلامي رياضي يجيب

أمريكا تعلنها صراحة: لن يتم التوقيع على خارطة الطريق في اليمن وأبلغنا السعودية بذلك!!

اليمن
اليمن

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكي إن خارطة الطريق الأممية لاتفاق السلام في اليمن، لن يتم التوقيع عليها، وهو ثاني تصريح أمريكي من هذا النوع خلال أيام.

وكان السفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن فاجن، أدلى بتصريحات مشابهة الخميس الماضي.

ونقلت صحيفة بلومبيرغ عن المسؤول الأمريكي اليوم، أن خريطة الطريق الأممية لاتفاق سلام في اليمن لا يمكن أن تستمر إلا إذا أوقف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر.

وأوضح المسؤول الأميركي -الذي طلب عدم الكشف عن هويته لحساسية الأمر- أن إدارة الرئيس جو بايدن تدعم السلام في اليمن لمعالجة الأزمات الاقتصادية والإنسانية القائمة منذ فترة طويلة في البلاد.

لكنه شدد على أن الاتفاقيات المرتبطة بما تسمى خريطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة لا يمكن أن تستمر إلا إذا أوقف الحوثيون هجمات البحر الأحمر، التي بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأضاف أن واشنطن أبلغت الأطراف المعنية في اليمن، من بينها السعودية، أن العناصر الرئيسية للخطة التي تقودها الأمم المتحدة والتي تم الالتزام بها في ديسمبر/كانون الأول لا يمكن المضي فيها قدما ما لم تنهِ الجماعة حملتها البحرية على السفن المستمرة منذ نحو 7 أشهر.

وتوضح هذه الخطوة -وفق بلومبيرغ- كيف أن الضربات الجوية الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين منذ أوائل يناير/كانون الثاني لم تفعل الكثير لردع الجماعة، التي أدت هجماتها الصاروخية إلى اضطراب حركة الشحن عبر أحد الشرايين الرئيسية للتجارة العالمية.

وتقول صحيفة بلومبيرغ إن تعليق اتفاق السلام في اليمن يمكن أن يؤدي إلى التراجع عن الهدنة الهشة التي استمرت عامين ويعيد إشعال القتال البري بين الحوثيين والحكومة الشرعية.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ قال نهاية العام الماضي إن "الحكومة اليمنية والحوثيين التزما باتخاذ خطوات نحو وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، والانخراط في الاستعدادات لاستئناف عملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة".

وتشمل تلك الخطوات دفع رواتب موظفي القطاع العام، واستئناف صادرات النفط، وفتح الطرق في تعز وأجزاء أخرى من اليمن، ومواصلة تخفيف القيود المفروضة على مطار صنعاء وميناء الحديدة.