المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 02:59 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ألمانيا تحجز مقعدها في دور الـ16 ليورو 2024 واسكتلندا تبقي آمالها بالتعادل مع سويسرا مصر تثير الرعب في إسرائيل ...هل تهاجم اقوى دولة عربية اسرائيل ؟؟ اشتهرت بالاغاني اليمنية...شاهد: المطربة ”شمايل” تخرج عن صمتها وتكشف سر تركها الغناء وتحسم الجدل بشأن حقيقة جنسيتها شاهد: لماذا اختار نجم الهلال السعودي كوليبالي أداء فريضة الحج في هذا الوقت؟ إجابة مفاجئة من نجم الهلال! حقيقة تورط مدير امن عدن باختطاف قائد عسكري كبير من أبناء محافظة أبين ”مفاجأة في المشهد اليمني: شاهد: ظهور جديد لعلي محسن الأحمر يثير ضجة على وسائل التواصل” وزارة الأوقاف والإرشاد تدعو إلى التصدي لخرافة ”يوم الغدير” وفكرة ”الولاية” ”الاقتصاد الصيني يزدهر بفضل... أبقار اليمن ونحله؟..كاتب صحفي يكشف فصول مسرحية الحوثيين الجديدة” جريمة قتل وحشية تهز محافظة تعز: فتاة في الخامسة عشر تُختطف وتُقتل بوحشية ”فرصة أخيرة للحوثيين للنجاة من هزيمة ساحقة”...صحفي يكشف الوقت الأمثل لتسليم الحوثيين سلاحهم والمدن قبل النهاية الوشيكة الوية العمالقة توجه رسالة الى المملكة العربية السعودية الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية

الاستخبارات الإسرائيلية تُؤهّل جنودًا لفهم اللهجتين اليمنية والعراقية

جنود الاحتلال
جنود الاحتلال

- كشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عن خطوة جديدة اتخذتها شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، تهدف إلى تعزيز قدراتها على فهم اللهجتين اليمنية والعراقية.

ووفقًا لما وردته قناة "الأخبار 12" العبرية، فإنّ هذه الخطوة تأتي في إطار تحول العراق واليمن إلى جبهتين نشطتين ضد إسرائيل، وازدياد الهجمات الصاروخية أو بالمسيرات التي تشنها جماعات موالية لإيران من هاتين الدولتين.

وتسعى الاستخبارات الإسرائيلية إلى زيادة فهمها لما يدور في اليمن والعراق وداخل هذه الميليشيات، إلا أنها اصطدمت بحقيقة أن عناصرها الذين يجيدون العربية لا يستطيعون فهم اللهجة اليمنية والعراقية.

وعلى ضوء ذلك، بدأت شعبة الاستخبارات العسكرية دورة تدريبية هي الأولى من نوعها لتأهيل جنود يؤدون الخدمة الإلزامية على فهم اللهجتين اليمنية والعراقية في قاعدة التأهيل العسكري التابعة لها (باهاد 15).

ووفقًا للقناة، تخصص ضباط نظاميون فقط حتى الآن في فهم اللهجة العراقية، ومن ثم تعد تلك هي المرة الأولى التي يُفرَض فيها تعلم اللهجتين العراقية واليمنية على جنود يؤدون الخدمة الإلزامية.

وتُشير القناة إلى أنّ جميع الجنود الذين وقع عليهم الاختيار لديهم دراية باللغة العربية، حيث ينتمون لعائلات تنحدر من أصول عربية.

وتُؤكّد القناة على أنّ فكرة إجادة اللغة العربية بوجه عام غير كافية، إذ تتسم كل دولة من الدول العربية في الغالب بلهجة محلية خاصة، إلى الحد الذي يمكن وصف بعض اللهجات المحلية بأنها "لغة مستقلة".

وتُضيف القناة أنّ اليمن وحده يضم العديد من اللهجات، وأن هناك لهجات في غاية الصعوبة على الجنود الإسرائيليين ممن يعرفون العربية، ومن ثم تجد الاستخبارات الإسرائيلية صعوبة في فهم الكثير من الكلمات التي تحمل طابعًا محليًا خاصًا.