المشهد اليمني
الأربعاء 17 يوليو 2024 06:42 مـ 11 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أول تعليق حوثي بشأن إطلاق النار في ”الوادي الكبير” بالعاصمة العمانية مسقط وسقوط قتلى وجرحى ماذا لو قبلوا بنصائح الحسن؟ إنقطاع الأثر عن ”حمود عباد” وتضارب الأنباء حول اختفاءه المفاجئ من العاصمة صنعاء قبائل الجوف ترفص الكيانات التي تحاول تمزيق وحدة المحافظة بعد إعلان الحوثيين استهدافها في البحر المتوسط.. الشركة المالكة للناقلة ”أولفيا” تنفي تعرضها لهجوم إرتفاع أسعار المياه بعد إقرار الحوثيين جرعة جديدة على كل مصنع بواقع 360 مليون ريال قيادي حوثي يتخوف من مصير جماعته مستقبلا ويستجدي السعودية بتقديم ضمانات لصنعاء الحوثيون يأجرون شارع عام وحديقة عامة وسط العاصمة صنعاء لأحد المتنفذين (وثائق) بعد رسالة للمشاط.. صحفي سعودي: قريبا نزور صنعاء ونلتقي بهذا الرجل! الخطوط الجوية اليمنية تعلن توقع اتفاقية تاريخية في الإمارات.. و 8 طائرات جديدة في طريقها إلى اليمن تسريب مكالمة هاتفية بين ترامب والمرشح الرئاسي كينيدي بعد محاولة الاغتيال على طريقة أفغانستان.. الأمم المتحدة تتجاوز الشرعية وتكسر قيود ‘‘البنك المركزي’’ وتلجأ لاستخدام الطيران لنقل العملة الصعبة للحوثيين (وثيقة)

الحوثيون يغيّرون اسم مدرسة ”الشهيد علي عبدالمغني” في صنعاء ضمن حملة ”تطييف” ممنهجة

المدرسة
المدرسة

في خطوة جديدة تهدف إلى طمس الهوية اليمنية وتعزيز التوجهات الطائفية، أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية على تغيير اسم مدرسة "الشهيد علي عبدالمغني" في مديرية الوحدة بالعاصمة صنعاء، إلى اسم "المدرسة الإمام محمد بن عبدالله النفس الزكية".

وتعتبر هذه الخطوة استمرارًا لسياسة ممنهجة يتبعها الحوثيون منذ سيطرتهم على صنعاء ومناطق أخرى في اليمن، تهدف إلى تغيير أسماء المدارس والشوارع والمعالم التاريخية بأسماء قتلاهم ورموزهم الطائفية، بدلاً من أسماء ثوار ثورة 26 سبتمبر 1962 وشهداء الجمهورية اليمنية، أو غيرها من الأسماء الوطنية والإسلامية.

وقد قوبلت هذه الخطوة برفض واستياء واسع من قبل الأوساط التربوية والمجتمعية في صنعاء، الذين اعتبروها محاولةً لتزييف التاريخ وطمس هوية الشعب اليمني، وتعزيز التفرقة الطائفية.

من هو الشهيد علي عبدالمغني؟

الشهيد علي عبدالمغني هو أحد أبرز قيادات ثورة 26 سبتمبر 1962 وأول شهدائها. وقد لعب دورًا هامًا في النضال ضد النظام الإمامي البائد، وقدم حياته فداءً للحرية والجمهورية.

سياق حملة التغيير:

تأتي هذه الخطوة في إطار حملة "تطييف" ممنهجة تقوم بها مليشيا الحوثي في مناطق سيطرتها، تهدف إلى فرض أفكارها الطائفية على المجتمع اليمني، ونشر ثقافة الكراهية والتفرقة.

ردود الفعل:

أثارت هذه الخطوة استياءً واسعًا في أوساط اليمنيين، الذين عبّروا عن رفضهم الشديد لمحاولات الحوثيين طمس هويتهم الوطنية وتزييف تاريخهم.

كما ندد ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الخطوة، واعتبروها دليلًا على وحشية الحوثيين وسعيهم لفرض أجندتهم الطائفية على اليمنيين.

التأثيرات:

من المتوقع أن يكون لهذه الخطوة تداعيات خطيرة على المدى الطويل، حيث تساهم في تعزيز مشاعر التفرقة والانقسام بين أوساط المجتمع اليمني، وتشكل تهديدًا خطيرًا للهوية الوطنية اليمنية.