المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:45 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

الشرعية تحمل مبادرات واقعية والحوثيون يرفضون: جولة مسقط تُنهي آمال حل ملف الأسرى

الوفد الحكومي
الوفد الحكومي

اختتمت اليوم جولة مفاوضات مسقط حول ملف الأسرى والمختطفين بين الحكومة اليمنية الشرعية وجماعة الحوثيين، دون التوصل إلى أي نتائج تُذكر، وذلك في ظل تعنت الحوثيين ورفضهم لمبادرات الشرعية الهادفة إلى إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من الطرفين.

وعبر مستشار وزير الإعلام فهد طالب الشرفي عن خيبة أمل الحكومة اليمنية من فشل الجولة، مؤكداً أن مليشيات الحوثي الإيرانية الإرهابية هي من أفشلت هذه المفاوضات، كما هو دأبها في كل جولات الحوار السابقة.

وأشار الشرفي في تغريدة له على صفحته الرسمية بموقع إكس إلى أن الحوثيين "تنكروا بشكل فج لمعروف الأشقاء في سلطنة عمان وتعمدوا إفشال جولة هامة ذهبت اليها الشرعية بصدق رغم كل المآخذ والاعتراضات."

موقف الشرعية:

بدأت الحكومة اليمنية الشرعية جولة مفاوضات مسقط بنية صادقة وحملت مبادرات واقعية تهدف إلى إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من الطرفين، بما في ذلك الإفراج عن قيادات سياسية بارزة مثل محمد قحطان.

كما أكدت الشرعية على ضرورة الالتزام بمبدأ "الكل مقابل الكل" كأساس لأي اتفاق، مع الأخذ بعين الاعتبار حالات المخفيين قسراً.

تعنت الحوثيين:

قابل الحوثيون مبادرات الشرعية بالرفض والتسويف، مُصرين على شروط تعجيزية لا تهدف إلى حلحلة ملف الأسرى والمختطفين بقدر ما تسعى إلى تحقيق مكاسب سياسية.

كما رفض الحوثيون الكشف عن قوائم الأسرى والمعتقلين لديهم، ما يُعيق عملية التفاوض ويُؤكد نواياهم المبيتة في استمرار معاناة الأسرى وأسرهم.

خيبة أمل إنسانية:

يُعبر فشل مفاوضات مسقط عن خيبة أمل كبيرة على المستوى الإنساني، حيث لا يزال ملف الأسرى والمختطفين يُشكل جرحاً غائراً في اليمن، ويُعاني آلاف الأشخاص من ويلات الاعتقال والاحتجاز في ظروف قاسية.

دعوات دولية:

تتواصل الدعوات الدولية إلى ضرورة الإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين في اليمن، باعتبار ذلك خطوة أساسية لبناء الثقة وتحقيق السلام.

كما تُشدد المنظمات الدولية على ضرورة احترام حقوق الأسرى والمعتقلين، وتوفير ظروف إنسانية مناسبة لهم، والسماح لهم بالتواصل مع عائلاتهم.