المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 03:16 صـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ألمانيا تحجز مقعدها في دور الـ16 ليورو 2024 واسكتلندا تبقي آمالها بالتعادل مع سويسرا مصر تثير الرعب في إسرائيل ...هل تهاجم اقوى دولة عربية اسرائيل ؟؟ اشتهرت بالاغاني اليمنية...شاهد: المطربة ”شمايل” تخرج عن صمتها وتكشف سر تركها الغناء وتحسم الجدل بشأن حقيقة جنسيتها شاهد: لماذا اختار نجم الهلال السعودي كوليبالي أداء فريضة الحج في هذا الوقت؟ إجابة مفاجئة من نجم الهلال! حقيقة تورط مدير امن عدن باختطاف قائد عسكري كبير من أبناء محافظة أبين ”مفاجأة في المشهد اليمني: شاهد: ظهور جديد لعلي محسن الأحمر يثير ضجة على وسائل التواصل” وزارة الأوقاف والإرشاد تدعو إلى التصدي لخرافة ”يوم الغدير” وفكرة ”الولاية” ”الاقتصاد الصيني يزدهر بفضل... أبقار اليمن ونحله؟..كاتب صحفي يكشف فصول مسرحية الحوثيين الجديدة” جريمة قتل وحشية تهز محافظة تعز: فتاة في الخامسة عشر تُختطف وتُقتل بوحشية ”فرصة أخيرة للحوثيين للنجاة من هزيمة ساحقة”...صحفي يكشف الوقت الأمثل لتسليم الحوثيين سلاحهم والمدن قبل النهاية الوشيكة الوية العمالقة توجه رسالة الى المملكة العربية السعودية الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية

المغتربين اليمنيين في السعودية ودول الخليج و الخروج النهائي

اعداد هائلة من المغتربين اليمنيين في المملكة العربية السعودية، تدفقت في الآونة الأخيرة ، الى السفارة اليمنية في الرياض ، للحصول على تأشيرة خروح نهائي، دون العودة مرة اخرى للمملكة، وهم يفعلون ذلك منذ بضعة سنوات، رغم انهم مقيمون بصورة رسمية ، ولديهم اقامات نظامية تمكنهم من البقاء في المملكة والعمل فيها بصورة طبيعية ، لكنهم فضلوا الرحيل ، وعدم البقاء في السعودية، وغالبية هؤلاء هم من الأشخاص الذين يعيشون مع افراد عائلاتهم ، كما ان هناك اعداد كبيرة من الشباب العزاب الذين يرغبون بالخروج النهائي.

وقد سألت زملاء يعملون في سفاراتنا في الدول الخليجية ، فأكدوا لي ان هذا الأمر يحدث لديهم بسبب عدم قدرة بعض المغتربين على الاستمرار والعيش مع عائلاتهم ، بسبب تدني الرواتب وعدم القدرة على تسديد كل المتطلبات سواء الرسوم اوايجار المنزل، او المعيشة التي أصبحت مكلفة ولاطاقة لهم على الوفاء بها إلا بشق الأتفس ،وحتى أولئك الذين يعيشون دون عائلاتهم لا يستطيعون التوفيق بين ارسال مصاريف لعائلاتهم ، ومعيشتهم هم انفسهم في تلك البلدان، وهو ما يحول دون قدرتهم على توفير بعض المال من اجل السفر لعائلاتهم ، فيقضون سنوات طويلة محرومين من زوجاتهم وأطفالهم.

ويعيش زهاء2 مليون مغترب يمني في السعودية،وهم يعملون في كل المجالات ، فهناك رجال الأعمال والأطباء والمهندسين ، لكن الغالبية الساحقة منهم عمال بسطاء ، اما يعملون موظفين برواتب محدودة ، وإما انهم عمال يمتلكون حرف مهنية تحقق لهم دخل لا بأس به، وليست لدى احصائية محددة حول عدد المغتربين في بقية الدول الخليجية ، لكن المؤكد ان الغالبية الساحقة منهم بتواجدون داخل المملكة العربية السعودية ،ويعملون في مختلف المدن بهمة ونشاط.

فمنذ بضعة سنوات ، أعلنت الحكومة السعودية، اعفاء اي مغترب يمني من الرسوم المتراكمة عليه هو وأفراد اسرته ، وكذلك هو الحال مع العزاب ، اذا قرروا الخروج النهائي، وكنت أتسأل إن كانوا سيعودون إلى اليمن ، حيث المعيشة صعبة ،والعمل للحصول على القوت الضروري غير متوفر ،فعلمت ان الكثير منهم يذهبون بعائلاتهم الى مصر لأن المعيشة رخيصة والايحارات اقل تكلفة من اليمن ، ورب الأسرة يترك في السعودية أحداولاده ليكون هو المعيل لهم ريثما تصلح الأمور .

أحد المغتربين اليمنيين الميسورين ، اخبرني ان البعض يقوم بترحيل عائلته ، ثم يعيدهم بتأشيرة زيارة ، فهي أقل تكلفة ورسومها قليلة ومقدورة عليها ، وهناك اخرون نجحوا في السفر الى مصر ،وحالفهم الحظ بالحصول على تأشيرات إلى أمريكا وبعض دول أوروبا ـ فهاجروا الى هناك واستقرت أمورهم.

وأنا هنا احذر كل مغترب يمني عمل خروج نهائي ويفكر بالهحرة الى أمريكا أواي دولة أوروبية، أن ببحث عن شخص يثق به ثقة مطلقة ، وحتى هذا أمر غير كافي، فالفلوس تبيع النفوس وتفير الطباع ، لذلك اذا وجد شخص يخبره انه يستطيع ان يوفر له تأشيرة الى استراليا او أوروبا اوإلى اية دولة يكون العيش فيها مريحا ، والعمل فيها مجديا، ان لا يمنخه هللة واحدة ، وان يتفق معاه ان يكون بينهما وسيط ، ولا يسلمه المال حتى لو حصل منه على التأشيرة، بل عليه أن يتأكد انها حقيقية وليست مزيفة، فالنصابين والمحتالين كثيرين جدا ، وهم لا يخافون الله ولا يرحمون ضحيتهم، وكل ما يفكرون به ، هو كيف ينصبون على المساكين بوعود كاذبة وزائفة ، فأحذروا منهم.