المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 10:14 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد فشلهم وايران من العبث بأمن الحج ...مليشيا الحوثي تدعي بطلان الحج قيادي مؤتمري يوجه انتقادات حادة لجماعة الحوثي بسبب خلية التجسس المزعوم ”كارثة بيئية في الخوخة: البحر يتلوث والأسماك تطفو على السطح!” طارق صالح في الحديدة يتوعد الإمامة ويبشر بدخول صنعاء (فيديو) ”لم يقطع فيه العيش والملح”.. عبدالملك الحوثي يغدر بأحد المقربين منه الرجل الذي أوصل جماعته إلى قصور صنعاء ”فارح بوجود عكفي بدرجة شيخ”..مسؤول حكومي يشن هجوما على شيخ قبلي بجل احد القيادات الحوثية قوات الأمن تنفذ حملة اعتقالات واسعة في شبوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك..ماذا يجري؟ ابتزاز ونهب المسافرين.. مليشيا الحوثي تبدأ باستغلال ”فتح الطرقات” بفرض جبايات وفتح نقاط جمركية جديدة فنانة مصرية تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك وتشارك متابعيها بتعليق مؤثر شاهد.. الأسطول الخامس الأمريكي ينشر مشاهد لإنقاذ طاقم سفينة غرقت بهجوم حوثي بالبحر الأحمر كاتب سعودي: تجار أميركا يرفعون أسعار الأضاحي تعز تُدهش الجميع بأول أيام العيد بعد فتح طريق الحوبان.. وهذا ما حدث وأشعل مواقع التواصل باليمن

نهاية مأساوية

تلقيت بحزن شديد خبر مقتل أحمد السهمي في جبهات القتال الروسية الاوكرانية.
كان احمد السهمي زميلاً في وزارة الخارجية وعمل في سفارة الجمهورية اليمنية في روسيا الاتحادية. وبعد ان انتهت فترة تعيينه دون حل لوضعه لما بعد انتهاء التعيين عام 2017 دخل في مرحلة من الإرباك والتيه والغضب ثم اختفت اخباره وبعد ان تخلت عنه وزارته كما تخلت عن مئات من الدبلوماسيين اليمنين واستبدلتهم بآخرين.

مقتله على هذا النحو في بلاد غير وبلاده وقضية ليست قضيته انما طمعا في الحصول على الجنسية الروسية بعد النجاة من مغامرة الموت دليل مؤلم على مصير وزارة الخارجية اليمنية وتبعات الحرب وسوء القرارات والافتقار للإرادة والمسؤولية.

اما الان فقد اتسع الفتق على الراقع بسبب سياسية الإحلال.

ما شعورك حين يصل اليك خبر مقتل زميلك في مكان كهذا ومعركة كهذه.
ما هذا المصير في ان تتحول من موظف في السلك الدبلوماسي إلى شخص يقاتل املاً في فرصة حياة مختلفة.

تدفعك السياسات السيئة وسوء النيات والعنصرية والفساد إلى سلوك اسوا الطرق للنجاة غير المضمونة.

تتحول حياتك إلى موضوع قمار ومغامرة. إذا لا فرق بعد اليوم. لقد قتلوك ابناء بلدتك قبل هذا مرات ومرات بالتجاهل والخذلان والنسيان والإهمال وتعمد اغتيالك وظيفيا ومعنوياً.

هل يكفي هذا الحدث لتصحيح الاخطاء ؟!

خالص العزاء لأسرته.