المشهد اليمني
الثلاثاء 16 يوليو 2024 02:07 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل ينجح الحوثيون في تشكيل ”حكومة” أم ستظل حبرا على ورق؟...برلماني مقرب منهم يجيب ”النائب العام يأمر بجولة تفتيشية شاملة في سجون عدن: هل ستكشف عن خفايا صادمة؟” شاهد...صيد حوثي بيد القوات المشتركة في جبهات لحج وتعز ”أرقام مخيفة: وباء يغزو معاقل الحوثيين في شمال اليمن” شركة الكتروميكا الدولية تدشن أكبر محطة للطاقة الشمسية في عدن 500 حمامة زاجل تُعلن بدء مهرجان البلدة السياحي 2024: حضرموت تُرسل رسالة سلام من شاطئ المكلا صحفي سعودي للقيادي الحوثي ”المشاط”: قد تلحق بـ”الصماد” وهذا ما يجري في الغرف المغلقة! فضيحة المكنسة الذهبية: 800 ألف دولار تطيح بمسؤول حوثي في صنعاء! ”أربعة أشهر من العذاب: مواطن يواجه مصيرًا مجهولًا في سجون الحوثيين!” قصة الشاب والسيارة: كيف تحول حادث بسيط إلى قضية تشهير معقدة في عدن؟ حولت جنسها إلى ذكر ودخلت الكويت منتحلة شخصيته.. لن تصدق ماذا فعلت طبيبة مصرية بمريض كويتي! عضو في المجلس الانتقالي يتهم الحوثيين بالضلوع في اختطاف العميد علي عشال

مخابز تعز تُعلن العصيان: ”لا خبز بأسعار تُجوعنا”! (وثيقة)

روتي من مخبز يمني
روتي من مخبز يمني

أعلنت جمعية الأفران والمخابز في محافظة تعز اليمنية، الأحد 2 يونيو 2024، عن إيقاف عمل بعض الأفران في المحافظة احتجاجاً على تعليمات صادرة عن مكتب الصناعة والتجارة.

وتنص التعليمات الجديدة على تحديد سعر كيلو الخبز بـ 1000 ريال يمني، ووزن القرص بـ 50 جراماً بسعر 50 ريالاً.

وتعتبر جمعية الأفران أن هذه التعليمات مجحفة بحق أصحاب المخابز، وأنها ستؤدي إلى إلحاق خسائر كبيرة بهم، بل قد تدفعهم إلى الإفلاس.

وأوضحت الجمعية في بيان لها، أن قرارات مكتب الصناعة والتجارة لا تأخذ بعين الاعتبار الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية، خاصة الدقيق، ما يجعل من المستحيل عليهم الالتزام بالأسعار الجديدة دون تكبدهم خسائر فادحة.

وطالبت الجمعية السلطة المحلية في محافظة تعز بتحمل مسؤوليتها في توفير دعم للخبز، من أجل مساعدة أصحاب المخابز على الاستمرار في العمل دون إلحاق الضرر بالمواطنين.

وقد أثار قرار جمعية الأفران بإيقاف العمل مخاوف من حدوث أزمة خبز في محافظة تعز، خاصة مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

وقد دعت بعض الجهات إلى فتح حوار بين جمعية الأفران ومكتب الصناعة والتجارة للوصول إلى حلول توافقية تضمن استمرار عمل الأفران دون إلحاق الضرر بالمواطنين.

وتعاني محافظة تعز، كما هو الحال في معظم أنحاء اليمن، من أزمة اقتصادية خانقة، أدت إلى ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية، وانخفاض القوة الشرائية للمواطنين.

وتُعدّ أزمة الخبز واحدة من أبرز مظاهر هذه الأزمة، حيث يعاني المواطنون من صعوبة الحصول على الخبز بأسعار مناسبة.

وتُبذل جهود حكومية ودولية للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في اليمن، لكن هذه الجهود تواجه العديد من التحديات، خاصة مع استمرار الصراع المسلح في البلاد.

وتأمل جمعية الأفران والمخابز في محافظة تعز أن تلفت انتباه السلطات إلى معاناتهم، وأن يتم اتخاذ خطوات من شأنها مساعدتهم على الاستمرار في العمل وتوفير الخبز للمواطنين.