المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 10:33 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ستطال السعودية والإمارات.. مليشيا الحوثي تنتقل للمرحلة الخامسة من التصعيد .. وصحيفة لبنانية تكشف ما يجري خلف الكواليس انهيار كارثي.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني نجاح عملية عسكرية أمريكية ضد الحوثيين صباح اليوم .. وإعلان للقيادة المركزية وزارة الأوقاف اليمنية تدشن موسم عمرة 1446هـ وتعلن صدور أول تأشيرة مليشيا الحوثي تصطاد سفينة جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للبحرية البريطانية مليشيا الحوثي تختطف سيدة يمنية وتضع زوجها وأطفالها تحت الإقامة الجبرية أول رد حوثي على التحركات الإسرائيلية ضد حزب الله اللبناني أوروبا... إلى اليمين المتطرف در درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز

”الظلم لا شك زائل”: ناشط يوجه رسالة قوية لرئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي

عيدروس الزبيدي
عيدروس الزبيدي

في رسالة مؤثرة، ناشد الناشط نصر اللحجي، رئيس المجلس الانتقالي ونائب رئيس مجلس القيادة عيدروس الزبيدي ، باستعادة حقوقه المسلوبة من قبل أقارب ومقربين لرئيس المجلس.

وأكد اللحجي أنه لن يسعى لاستعادة حقوقه بالقوة في ظل وجود رئيس المجلس، لكونه يمثل "ملجأ حصينًا" للظالمين، مشددًا على ثقته الكبيرة بالقانون كطريق وحيد لاستعادة الحقوق.

نص الرسالة:

"الأخ/ رئيس المجلس الانتقالي نائب رئيس مجلس القيادة،

أكتب إليك اليوم وأنا قد أوكلت أمري إلى الله جلّ وعلا، وجلست في بيتي متأملًا وراجيًا من الله أن يأتي الوقت الذي تغادر فيه السلطة، حتى يتسنى لي استعادة حقي من أقاربك والمقربين لك، الذين يمارسون الظلم والباطل تحت حمايتك وبقوة نفوذك وتوقيعك على مذكراتهم الرسمية التي تعزز الظلم دون أن تعلم أنت.

أعلم أنني في ظل وجودك فلن أحاول حتى محاولة، فأنت الملجأ الحصين لهم، ووجودك جعل من أصغر القوم وأحقرهم طغاة جبارين مستكبرين.

ولم نكن جميعًا أمامك سواسية. سأل الله لك الهداية والسداد، وارتضيت بالله خير ناصر وحكم.

فثقتي بالله كبيرة بأن الظلم لا شك زائل، وأن الظالمين مهما طال بقائهم ليسوا مخلدين، ونحن ليس لنا طريق لاستعادة حقوقنا إلا طريق القانون، الذي مهما طال غيابه، إلا أنه لابد أن يأتي يوم ونكون جميعًا سواسية تحت مظلته، وليس تحت مظلة المناطقية والقرابة."

تأتي رسالة اللحجي لتسلط الضوء على معاناة الكثيرين من جراء الظلم والقهر الواقع عليهم من قبل أشخاص ذوي نفوذ وسلطة.

وتُعدّ هذه الرسالة بمثابة نداء لإنصاف المظلومين وإعادة الحقوق إلى أصحابها، وتعزيز مبدأ المساواة أمام القانون.