المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 02:14 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
اشتهرت بالاغاني اليمنية...شاهد: المطربة ”شمايل” تخرج عن صمتها وتكشف سر تركها الغناء وتحسم الجدل بشأن حقيقة جنسيتها شاهد: لماذا اختار نجم الهلال السعودي كوليبالي أداء فريضة الحج في هذا الوقت؟ إجابة مفاجئة من نجم الهلال! حقيقة تورط مدير امن عدن باختطاف قائد عسكري كبير من أبناء محافظة أبين ”مفاجأة في المشهد اليمني: شاهد: ظهور جديد لعلي محسن الأحمر يثير ضجة على وسائل التواصل” وزارة الأوقاف والإرشاد تدعو إلى التصدي لخرافة ”يوم الغدير” وفكرة ”الولاية” ”الاقتصاد الصيني يزدهر بفضل... أبقار اليمن ونحله؟..كاتب صحفي يكشف فصول مسرحية الحوثيين الجديدة” جريمة قتل وحشية تهز محافظة تعز: فتاة في الخامسة عشر تُختطف وتُقتل بوحشية ”فرصة أخيرة للحوثيين للنجاة من هزيمة ساحقة”...صحفي يكشف الوقت الأمثل لتسليم الحوثيين سلاحهم والمدن قبل النهاية الوشيكة الوية العمالقة توجه رسالة الى المملكة العربية السعودية الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية ماذا كانت تخبئ سيارة الأجرة؟... قوات دفاع شبوة تُحبط عملية خطيرة تستهدف المحافظة شاهد بالفيديو ...مجزرة مروعة في إب: مشرف حوثي يدهس نساء وأطفال في منتجع ”بن لادن”

الحوثيون يطوقون إحدى قرى سنحان بالعربات العسكرية والمصفحات بعد مطالبتهم بإقالة الهادي


طوقت المليشيا الحوثية إحدى قرى مديرية سنحان في محافظة صنعاء بالعربات العسكرية والمصفحات بعد مطالبتهم بإقالة الحاكم العسكري الحوثي عبد الباسط الهادي والمعين من الحوثيين محافظا لمحافظة صنعاء .
وأطلع المشهد اليمني على عددا من الصور الأخرى والتي يظهر فيها مواجهة أهالي محل سامك للحملة العسكرية الحوثية بالحجارة بعد محاولة الهادي و القاضي البرغشي حكم بحقوق واملاك وحد أهالي محل سامك سنحان لصالح أهالي محل عافش بمديرية بلاد الروس مخالفا لما تحكيه "المراقيم" الاتفاقات القبلية الذي سلمت له والتي توضح حدود واملاك كل قرية .
وبحسب الأهالي فإن محافظ محافظة صنعاء عبد الباسط الهادي يؤيد ويدعم القاضي البرغشي فيما حكم به ولم يكتفي بذلك بل شجع ودعم أهالي محل عافش بالاعتداء على أهالي محل سامك مما تسبب في إصابة احد أهالي سامك بطلقه ناريه في الصدر ولا زال في المستشفى إلى اليوم .
وقامت المليشيا الحوثية بأخذ ثلاثة رهائن من أهالي محل سامك إلى الحبس ومحاصرة القرية بحملة عسكرية مكونه من 25 طقم ومدرعة ضد أهالي محل سامك ظلما وعدوانا وتم الاعتداء على النساء والأطفال .
هذا وقام أهالي قرية سامك بالمطالبة بإقالة الهادي ومدير الأمن الحوثي المؤيدي بعد اتهامها بمحاولة نشر الثارات القبلية بعد إفساد الأمن والقضاء لنشر الظلم والذي سيرافقه النزاعات والمواجهات القبلية في إطار مبدأ سياسية "فرق تسد" لضرب القبائل بعضها ببعض لابقاء المليشيا الحوثية في سدة الحكم .