المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 02:16 صـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء ”تسليم منطقة بئر أحمد للأمن والحزام الأمني”...الكشف عن آخر مستجدات الاشتباكات المسلحة في غرب عدن

”الحوثيون يبيعون صحة الشعب اليمني... من يوقف هذه الجريمة؟!”

مرضى في احد المستشفيات
مرضى في احد المستشفيات

يرزح سكان صنعاء تحت وطأة أزمة إنسانية خانقة، حيث تُفاقم الممارسات غير القانونية في القطاع الصحي من معاناتهم.

وتشير تقارير موثوقة إلى غياب الرقابة على أداء المستشفيات الخاصة، والتي يمتلك نصفها قادة حوثيون، مما أدى إلى تفاقم الفساد وسوء الخدمات الطبية.

ابتزاز المرضى وفرض رسوم خيالية:

يعاني المرضى في صنعاء من ابتزاز فاضح من قبل المستشفيات الخاصة، حيث تُفرض عليهم رسوم باهظة مقابل خدمات طبية قد لا تكون ضرورية.

ووفقا لمصادر موثوقة، فقد قام أحد ملاك المستشفيات الخاصة بعقد اجتماع مع أطباءه منتقداً بقاء غرفة العناية المركزة فارغة.

وبحسب ما ورد، هدد مالك المستشفى بقطع رواتب الأطباء والعاملين في حال لم يتم تحويل المزيد من المرضى إلى هذه الغرفة، بغض النظر عن احتياجاتهم الطبية الفعلية، وذلك بهدف زيادة أرباح المستشفى على حساب صحة المرضى.

تدني مستوى الخدمات ونقص الكوادر الطبية:

تفتقر العديد من المستشفيات الخاصة في صنعاء إلى أبسط الشروط الصحية، حيث تم تحويل بعض المباني السكنية إلى مستشفيات دون مراعاة للمعايير المطلوبة.

وبالإضافة إلى ذلك، يعاني القطاع الصحي من نقص حاد في الكوادر الطبية المؤهلة، حيث يضطر بعض الأطباء للعمل في أكثر من مستشفى في نفس اليوم، مما يؤثر سلباً على جودة الخدمات المقدمة.

ابتزاز المرضى في حالات الطوارئ:

تُمارس بعض المستشفيات الخاصة في صنعاء ابتزازاً مروعاً للمرضى في حالات الطوارئ، حيث يُجبر الشخص الذي يقوم بإسعاف مريض على وضع مبلغ مالي كعهدة لدى إدارة المستشفى قبل تقديم أي إسعافات أولية.

وإذا لم يكن لديه المبلغ المطلوب، يُضطر إلى رهن سيارته أو مجوهرات زوجته للحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

هيمنة الحوثيين على القطاع الصحي:

تُشير مصادر موثوقة إلى أن العديد من المسؤولين الحوثيين شركاء في هذه المستشفيات الخاصة، بما في ذلك وزير الصحة في حكومة الانقلاب الذي عين أحد أقاربه مديراً لمستشفى امتلكه خلال فترة توليه المنصب.

سيطرة الحوثيين على صيدليات الأدوية:

تُمارس جماعة الحوثي سيطرة مُحكمة على صيدليات الأدوية في صنعاء، حيث يُجبر المرضى على شراء الأدوية من صيدليات محددة يملكها قادة الحوثيين، غالباً ما تكون بجوار المستشفيات العامة أو الخاصة.

نداء عاجل للإنقاذ:

يُناشد سكان صنعاء المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل العاجل لإنقاذهم من هذه الممارسات اللاإنسانية.

ويطالبون بوضع حد لابتزاز المرضى، وضمان حصولهم على رعاية صحية كريمة بأسعار معقولة، ومحاسبة المتورطين في الفساد وسوء الخدمات.