المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 05:16 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

صراعات داخلية تتصاعد بين الحوثيين ..واختطاف لستة أشخاص في دمت

عناصر حوثية
عناصر حوثية

اختطفت مليشيا الحوثي (المصنّفة على قائمة الإرهاب) ستة أشخاص من وسط مدينة دمت الخاضعة لسيطرتها، ونقلتهم إلى أحد سجونها في صنعاء دون معرفة مصيرهم.

وقالت مصادر محلية ، إن عناصر مسلحة تابعة لمليشيا الحوثي اختطفت ستة أشخاص، أغلبهم من الموظفين الحكوميين، مطلع مارس الجاري، من أماكن متفرقة بمدينة دمت، وأوقفتهم في معتقلها بـ(دار الحسن) بذات المدينة.

وأوضحت المصادر أن قيادات المليشيا الحوثية بالمديرية أبلغت أقارب المختطفين بعد أيام قليلة من اختطافهم أنه تم نقلهم إلى صنعاء لحضور دورة خاصة بالجماعة، قبل أن تفاجئهم بعد مرور أكثر من أسبوع، وتقريباً في 14 مارس الجاري بأنهم محتجزون لديها.

منذ اختطافهم قبل نحو شهر، لا يزال مصير المختطفين مجهولاً حتى اللحظة، رغم تكرار وعود الإفراج عنهم، وآخرها الأسبوع الماضي.

وبالرغم من تكتم المليشيا الحوثية عن أسباب الاختطاف، إلا أن المصادر المحلية أفادت بأنها تعود إلى خلافات بين المختطفين ومدنيين من أبناء المديرية تربطهم علاقات بمشرفين منحدرين من ذات المديرية استغلوا بدورهم نفوذهم لدى المليشيا الحوثية.

تعيش عائلات المختطفين أوضاعا نفسية ومعيشية صعبة، لا سيما في ظل تردي الأوضاع الإقتصادية التي أفرزتها الحرب الحوثية، وعدم وجود من يعولهم في ظل الاحتجاز التعسفي لأقاربهم.

ويعاني أبناء مديرية دمت وضواحيها أبشع صنوف القمع والإقصاء والتمييز العنصري، من قيادات مليشيا الحوثي الذين استقدمتهم من محافظات ذمار وعمران وصعدة.