المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:12 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

اغتيال عيدروس الزبيدي : كاتب صحفي يحذر من صواريخ الحوثي التي قد تستهدف اجتماع الجمعية الوطنية للإنتقالي في شبوة

عيدروس الزبيدي
عيدروس الزبيدي

أعرب الصحفي خالد سلمان عن مخاوفه من تكرار السيناريوهات الدموية التي نفذتها جماعة الحوثي في استهداف مطار عدن ومجزرة الضالع، محذراً من أن هذه الحوادث قد تعود لتتكرر في 30 يونيو في اجتماع الجمعية الوطنية الجنوبية التابعة للانتقالي الجنوبي وبحضور رئيس الانتقالي عيدروس الزبيدي .

وفي تدوينه له بموقع اكس ، قال سلمان: "في إحدى الأمسيات، تبادل القادة الحكوميون العائدون من الرياض إلى عدن رسائل الهاتف مع الأصدقاء حول موعد قدومهم إلى المطار.

ولكن، بدلاً من الاستقبال المعتاد، استقبلتهم جماعة الحوثي بالصواريخ على أرض المدرج. ولولا الخطأ البسيط في التصويب والمسافة القصيرة التي أخطأت جسم الطائرة، وسرعة هروب القادة الحكوميين، لكانت حكومة معين حينها مجرد عنوان رئيسي بحبر أسود في صحف الصباح."

وأشار إلى حادثة مماثلة وقعت في الضالع، حيث تم الإعلان عن عرض عسكري زماناً ومكاناً، وكانت النتيجة مذبحة دموية.

وتابع سلمان قائلاً: "الآن، تستعد شبوة لاستقبال رئيس المجلس الانتقالي، ويتلهف الأنصار لهذه الزيارة. تُعد قاعة الاجتماع وساحة الحفل، وتتناغم أصوات النشيد الوطني، ويتحدث إعلام الانتقالي بإسهاب عن الترحيب الكبير في الثلاثين من يونيو. ومع ذلك، الشخص الوحيد الذي قد يلتقط موعد الزيارة كمعلومة أمنية هو الحوثي، ليس عبر خلاياه النائمة، بل من الأشخاص المبتهجين بهذه الفعالية. لا أحد يعرف كيف ستتعامل جماعة تؤمن بالقتل غدراً مع هذا الحدث، وتصف مذابحها بالانتصارات."

وأعرب عن قلقه قائلاً: "شبوة تقع على مقربة من ساحة حرب، وغياب الاحترازات الأمنية في تحديد مكان وزمان وصول جميع قيادات الانتقالي، من شأنه أن يساهم في وقوع كارثة جديدة بضربة صاروخية واحدة."

واختتم سلمان تصريحاته بالتنويه إلى أن هذه المخاوف سبق وأن حذر منها عشية استهداف الطائرة الحكومية، قائلاً: "يبدو أنه لا أحد يتعلم من الأخطاء السابقة."