المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 11:25 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد تعرضه لـ‘‘ملطام’’ .. الشاعر المنشق عن قوات ‘‘طارق صالح’’ يستفز الحوثيين بمقطع فيديو قوي للرئيس السابق ‘‘صالح’’ السلطات الأمريكية تطلق اسم ‘‘مغترب يمني’’ على أحد شوارع نيويورك.. ما السر؟ ستطال السعودية والإمارات.. مليشيا الحوثي تنتقل للمرحلة الخامسة من التصعيد .. وقناة لبنانية تكشف ما يجري خلف الكواليس انهيار كارثي.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني نجاح عملية عسكرية أمريكية ضد الحوثيين صباح اليوم .. وإعلان للقيادة المركزية وزارة الأوقاف اليمنية تدشن موسم عمرة 1446هـ وتعلن صدور أول تأشيرة مليشيا الحوثي تصطاد سفينة جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للبحرية البريطانية مليشيا الحوثي تختطف سيدة يمنية وتضع زوجها وأطفالها تحت الإقامة الجبرية أول رد حوثي على التحركات الإسرائيلية ضد حزب الله اللبناني أوروبا... إلى اليمين المتطرف در درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة

خبير أمني يكشف فضيحة في مصرف الكريمي باستخدام فتيات..ماذا يجري ؟

بنك الكريمي
بنك الكريمي

كشفت مصادر مطلعة عن قيام مصرف الكريمي الإسلامي للتمويل الأصغر باستخدام فتيات للتحايل على المواطنين واستغلال حاجتهم باسم منظمات إنسانية.

وفقاً للمصادر، تقوم الفتيات بزيارة المنازل في صنعاء، وتقديم أنفسهن كممثلات لمنظمات غير حكومية، حيث يجمعن بيانات المواطنين وبطاقاتهم الشخصية وأرقام هواتفهم، مدعين أن المواطنين سيحصلون على مبلغ 25,000 ريال يمني شهرياً.

في الحقيقة، تعمل الفتيات كمندوبات لمصرف الكريمي أو أحد وكلائه، ويستخدمن هذه البيانات لفتح حسابات في خدمة "أم فلوس" التابعة لمصرف الكريمي.

وقد كشف هذه الحيلة خبير الأمن الرقمي، المهندس فهمي الباحث، الذي أوضح في منشور على حسابه في فيسبوك أن أغلب ضحايا هذه الحيلة من النساء.

واتهم الباحث مصرف الكريمي باستغلال الأوضاع الاقتصادية الصعبة للقيام بهذه الحيلة.

كما تحدث المصور علي السنيدار عن نفس القضية عبر حسابه على منصة "إكس"، موضحاً أن اثنتين من الفتيات نزلتا السبت الماضي إلى حارتهم في باب اليمن بصنعاء، وقامتا بنفس الحيلة.

وأكد السنيدار أن هذه الأعمال لا تصلح أخلاقياً، مضيفاً أن مصرف الكريمي قام بفتح حسابات دون إذن الضحايا وأودع مبلغ 500 ريال وسحبه في نفس اللحظة.

وطالب السنيدار الجهات المختصة بالتحقيق في هذه القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما نشر صوراً لعمليات فتح الحسابات والإيداع والسحب كأدلة على الحادثة.

هذه الوقائع تثير تساؤلات حول مدى التزام مصرف الكريمي بالقوانين والمعايير الأخلاقية، وتؤكد على الحاجة الملحة للرقابة الصارمة على المؤسسات المالية لحماية حقوق المواطنين وضمان عدم استغلالهم.