المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 07:58 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

قائد الحماية الجسدية لعلي عبدالله صالح يروي ” مأساة الشعب وضياع الجمهورية”

علي عبدالله صالح
علي عبدالله صالح

كشف عصام دويد، قائد الحماية الجسدية للرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، عن اللحظة الفارقة في تاريخ اليمن، والتي وصفها بأنها كانت بداية انهيار الحياة بكل تفاصيلها في البلاد.

جاء ذلك في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي في منصة إكس، حيث استذكر دويد اليوم الذي شهد حادث جامع دار الرئاسة، معتبرًا إياه نقطة تحول مأساوية.

وقال دويد: "يوم حادث جامع دار الرئاسة المشئوم عندما خرج البعض من قومنا والشباب مطالبين بإسقاط النظام، حينها بدأت الحياة بكل معانيها وتفاصيلها عند المواطن اليمني تسقط حتى يومنا هذا".

وأضاف: "ترحلت الدولة وراح الأمن والاستقرار، بداية لخروج وترحيل ونزوح ما يقارب 6 ملايين يمني. راح التعليم والصحة والكهرباء، وحلت الأمراض والأوبئة على المواطنين صغارًا وكبارًا. مات مئات الآلاف من الشعب نتيجة الحروب والحصار، وتقسمت البلاد، وكثرت الضغائن والأحقاد، وضاع الوطن والجمهورية".

وفي ختام تدوينته، طرح دويد تساؤلاً مهمًا حول المستفيدين من هذا الوضع المأساوي قائلاً: "وأخيرًا من المستفيد من كل هذا؟ لا يعدو على الأصابع من الناس الذين أصلاً لا يحملون ذرة وطنية وحب لبلادهم، وتلقاهم اليوم متسكعين في شوارع أوروبا وأمريكا وغيرها من البلدان الأخرى".

وأكد أن الشعب اليمني بأكمله أصبح في حالة يرثى لها، مشيرًا إلى أن "الشعب أصبح ميتًا بما فيهم معظم من خرجوا للمطالبة بإسقاط النظام"، داعيًا إلى التوبة والاستغفار عمّا آل إليه حال البلاد والعباد.

تجدر الإشارة إلى أن حادث جامع دار الرئاسة وقع في الثالث من يونيو 2011، وأدى إلى إصابة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة اليمنية.

ومنذ ذلك الحين، شهد اليمن سلسلة من الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أودت بحياة الآلاف وأجبرت الملايين على النزوح واللجوء