المشهد اليمني
الثلاثاء 16 يوليو 2024 02:15 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”انتهى بطرد أهل العروس” .. شاهد مشاجرة بين أهل العريس والعروسة في حفل زفاف هل ينجح الحوثيون في تشكيل ”حكومة” أم ستظل حبرا على ورق؟...برلماني مقرب منهم يجيب ”النائب العام يأمر بجولة تفتيشية شاملة في سجون عدن: هل ستكشف عن خفايا صادمة؟” شاهد...صيد حوثي بيد القوات المشتركة في جبهات لحج وتعز ”أرقام مخيفة: وباء يغزو معاقل الحوثيين في شمال اليمن” شركة الكتروميكا الدولية تدشن أكبر محطة للطاقة الشمسية في عدن 500 حمامة زاجل تُعلن بدء مهرجان البلدة السياحي 2024: حضرموت تُرسل رسالة سلام من شاطئ المكلا صحفي سعودي للقيادي الحوثي ”المشاط”: قد تلحق بـ”الصماد” وهذا ما يجري في الغرف المغلقة! فضيحة المكنسة الذهبية: 800 ألف دولار تطيح بمسؤول حوثي في صنعاء! ”أربعة أشهر من العذاب: مواطن يواجه مصيرًا مجهولًا في سجون الحوثيين!” قصة الشاب والسيارة: كيف تحول حادث بسيط إلى قضية تشهير معقدة في عدن؟ حولت جنسها إلى ذكر ودخلت الكويت منتحلة شخصيته.. لن تصدق ماذا فعلت طبيبة مصرية بمريض كويتي!

أخيرا عادوا من غزة!

قبل أحداث غزة في أكتوبر العام الماضي، كان الشعب اليمني على مشارف ثورة عارمة ضد الجماعة الرسية، ولكن جاءت تلك الأحداث لتستغلها الجماعة، وتذهب لإشعال حرب كرتونية ضد العالم، لم يتضرر منها إلا المواطن اليمني، وذلك بغرض امتصاص غضب الناس وتصدير المأساة اليمنية إلى غزة، وقمع من يرفع صوته ضدهم بتهمة الصهي نة .

ومنذ ذلك اليوم، والجماعة تغرد وتسبح وتحارب وتصرخ وتتنفس وتكتب وتخطب وتوعظ وتجابر حول غزة، ولم يُسمع لهم كلمة حول اليمن ومآسي اليمنيين التي تسببوا بها خلال شهور طويلة.

فقط بعد قرار البنك المركزي اليمني حول إلغاء الطبعات القديمة، رجعوا في لحظة من غزة إلى اليمن، وهبوا يدافعون عن مسروقاتهم، بدءًا من كبيرهم حتى صغيرهم، لأن القرار سيلامس المليارات التي كدسوها في كهوفهم ومستودعاتهم وطيرماناتهم خلال السنوات السوداء الماضية.

مع أنهم يحولون معظم ما ينهبونه إلى دولار وريال سعودي، لكنهم يمتلكون أطنانا من الريالات اليمنية، وبهذا هم في ورطة، ومن غدا لن تسمعوا بيانون صادرون، وقصص وعنتريات رسية.

على كلٍ، ننصح كل اليمنيين بدعم مساعي الدولة لتثبيت العملة وإنقاذها من الضياع، كما ضاعت وانهارت العملات الإيرانية والعراقية والسورية واللبنانية، والمسارعة بتوريد العملة القديمة إلى البنوك اليمنية واستبدالها بطبعة جديدة.