المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 10:38 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد..ثور يثير الفوضى في مسجد أثناء صلاة عيد الأضحى! بعد فشلهم وايران من العبث بأمن الحج ...مليشيا الحوثي تدعي بطلان الحج قيادي مؤتمري يوجه انتقادات حادة لجماعة الحوثي بسبب خلية التجسس المزعوم ”كارثة بيئية في الخوخة: البحر يتلوث والأسماك تطفو على السطح!” طارق صالح في الحديدة يتوعد الإمامة ويبشر بدخول صنعاء (فيديو) ”لم يقطع فيه العيش والملح”.. عبدالملك الحوثي يغدر بأحد المقربين منه الرجل الذي أوصل جماعته إلى قصور صنعاء ”فارح بوجود عكفي بدرجة شيخ”..مسؤول حكومي يشن هجوما على شيخ قبلي بجل احد القيادات الحوثية قوات الأمن تنفذ حملة اعتقالات واسعة في شبوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك..ماذا يجري؟ ابتزاز ونهب المسافرين.. مليشيا الحوثي تبدأ باستغلال ”فتح الطرقات” بفرض جبايات وفتح نقاط جمركية جديدة فنانة مصرية تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك وتشارك متابعيها بتعليق مؤثر شاهد.. الأسطول الخامس الأمريكي ينشر مشاهد لإنقاذ طاقم سفينة غرقت بهجوم حوثي بالبحر الأحمر كاتب سعودي: تجار أميركا يرفعون أسعار الأضاحي

بعد قرار البنك المركزي ... أزمة كبيرة تعصف بالعاصمة صنعاء”

صنعاء
صنعاء

كشف مواطنون ومصادر محلية عن أزمة مفاجئة شهدتها محافظة صنعاء، التي تخضع لسيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية، وذلك عقب ساعات من قرارات أصدرها البنك المركزي اليمني في عدن.

وأفادت المصادر أن العديد من محلات الصرافة في صنعاء عانت من نقص حاد في العملة الأجنبية، مما دفعها إلى رفض صرف الحوالات المالية بحجة عدم توفر السيولة.

مواطن رفض الكشف عن اسمه الكامل لأسباب أمنية، تحدث عن تجربته الصعبة في الحصول على حوالة مالية .

قال إنه اضطر للتنقل بين خمسة محلات صرافة في مناطق مختلفة من صنعاء، وأشار إلى أن أحد هذه المحلات وافق على إعطائه 400 ريال سعودي فقط، فيما أصر على صرف المبلغ المتبقي بالعملة المحلية.

في السياق ذاته، أوضح الناشط والصحفي أدونيس الدوخيني، نقلاً عن ثلاثة مصادر مصرفية في صنعاء، أن قيادات من ميليشيا الحوثي بدأت التوافد إلى شركات الصرافة في المدينة لاستبدال عشرات الملايين من الطبعة القديمة بالعملة الصعبة، بعد أن دعا البنك المركزي اليمني البنوك والشركات والمواطنين لإيداع هذه الطبعة النقدية خلال ستين يوماً.

واتهم الدوخيني، عبر منشور على حسابه في فيسبوك، هذه القيادات باستغلال نفوذها وإجبار شركات الصرافة على تسليمها العملة الصعبة.

كما أكد أن التحرك المبكر لتنفيذ دعوة البنك المركزي اليمني في العاصمة عدن هو الخيار الأفضل الذي يجب أن يتبعه المواطنون والشركات الصغيرة والتجار.

وأضاف الدوخيني: "عليهم استخدام كل السبل خلال الأيام المقبلة لنقل الأموال من الطبعة النقدية القديمة إلى المحافظات المحررة واستبدالها عبر البنوك التجارية والإسلامية أو فروع البنك المركزي اليمني".

تأتي هذه الأزمة في سياق اقتصادي صعب تعيشه البلاد، حيث تكافح المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين لمواجهة التحديات المالية وسط استمرار النزاع والتدخلات الخارجية.