المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 06:02 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

الحوثيون سيتولون المهمة.. خبير عسكري مصري يتوقع طبيعة الرد الإيراني على قصف اسرائيل للسفارة الإيرانية

قصف السفارة الإيرانية
قصف السفارة الإيرانية

قال الخبير الاستراتيجي المصري، اللواء محمد عبد الواحد، إن منطقة الشرق الأوسط ستشهد تصعيدا جراء الإجراءات العسكرية التي اتخذتها إسرائيل مؤخرا بعد ضرب القنصلية الإيرانية في سوريا.

وأجاب الخبير الاستراتيجي على سؤال لروسيا اليوم، حول الإجراءات العسكرية واللوجستية التي اتخذتها إسرائيل في الآونة الأخيرة بعد استهداف القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية، دمشق، قائلا: "هناك بعض الأحداث خلال الفترة السابقة تؤشر على وجود تصعيد، ربما يحدث تصعيد خلال الفترة القادمة، الجبهة الشمالية مشتعلة، ضربات إسرائيلية شبه يومية داخل بيروت تخطت كل الخطوط الحمراء، والوصول إلى مدن بعينها تتجاوز تلك الخطوط الحمراء وتتجاوز قواعد الاشتباك".

وأضاف أن "إسرائيل فرضت قواعد اشتباك جديدة في لبنان مع عدم الرد، ومحاولة "حزب الله" لامتصاص الغضب والاحتواء دون الرد هذا جزء، أما الجزء الثاني، العملية الإسرائيلية التي قامت بها بضرب القنصلية الإيرانية أو مبنى تابع للقنصلية الإيرانية هذا أيضا على الرغم من التصريح بأن الضربة لم تكن موجهة لهدف سياسي يمثل الدولة مثل السفير أو القنصل ولكن ضرب أهداف عسكرية، هذه العملية أيضا تؤشر على احتمال تصعيد يعتمد على ردة الفعل الإيرانية خلال الفترة القادمة، الكل منتظر هل إيران قادرة على أنها تقوم بردود فعل أم لا".

وتابع: "هناك تصريحات إعلامية من قبل مسؤولين إيرانيين، يؤكدون فيها على أنه سيكون هناك رد فعل عنيف ضد إسرائيل لكن حتى الآن لم يحدث".

وأشار إلى أن "إسرائيل متخوفة لهذا وبالتالي يجب أن تعد العدة وهي عملية حشد واستدعاء الاحتياط واستنفار أمني على الجبهة الشمالية لاحتمالات وجود رد فعل إيراني على هذا".

قواعد اشتباك متفق عليها

وأردف: "إسرائيل تسعى لتنفيذ عمليات على الجبهة الشمالية، كما تريد أن تدخل في صراع مع إيران ولكن الولايات المتحدة تلجم هذه الدوافع الإسرائيلية لأن هناك قواعد اشتباك معروفة ما بين واشنطن وما بين طهران، هناك تفاهمات استخباراتية ما بين الطرفين على الحفاظ على قواعد الاشتباك بمعنى بألا يكون هناك ضربات داخل العمق الإيراني وألا يكون هناك ضربات إيرانية قوية وثقيلة للولايات المتحدة الأمريكية، وأن يكون الاشتباك من خلال الأذرع المسلحة لإيران في المنطقة".

وقال: "بالتالي الولايات المتحدة الأمريكية لا تريد أن تربك المنطقة، حيث إن إرباك المنطقة له تأثيرات مدمرة للمصالح الأمريكية في المنطقة، أولا واشنطن تريد هذه المنطقة أن تكون متوترة ولكن بدون تصعيد بمعنى أنها تقلل الاستثمارات أو الطموحات الصينية باستثمارات ضخمة في المنطقة وبالتالي تقوض الطموح الصيني في المنطقة فضلا عن أن الولايات المتحدة تحاول أن تقلل من التواجد الروسي في المنطقة فتستخدم إيران كأداة لتحقيق هذه الأهداف وفقا لإدارة الصراع بمعنى يجب أن تكون طهران منافس للدول العربية ودول الخليج".

وأشار إلى أن "تواجد إيران والتوتر في المنطقة يمنع التواجد الصيني والروسي في المنطقة وبالتالي الولايات المتحدة الأمريكية دائما حريصة على أنها تحد من إسرائيل أو تحد الطموحات الإسرائيلية من عمليات مباشرة مع إيران، ورفع إسرائيل لحالة التأهب في حدود الجولان والحدود الشمالية هذا أمر وارد من خلال النظر على تاريخ إسرائيل بالكامل هو رفع حالة تأهب، وهو أمر ليس بجديد، بلد تعيش في حالة حرب متشككة في كل جيرانها بسبب عزلتها الدولية، فهذا أمر طبيعي، لكن رفع حالة التأهب خلال هذه الأيام يرجع إلى العملية التي ارتكبتها بجوار السفارة أو القنصلية الإيرانية في دمشق وتعهد دمشق بالرد".

وأضاف أن "إسرائيل دائما كلما تقوم باغتيال أحد الشخصيات الإيرانية تقوم برفع حالة التأهب في الجيش، وهذا أمر معتاد، ربما يكون هناك رد إيراني".

الرد الإيراني لن يتخطى الحدود الحمراء

ونوه إلى أن الرد "قد يكون من خلال الأذرع المسلحة لإيران وليس من خلال إيران نفسها ومن الصعب أن يكون هناك ضربات مباشرة أو تخطي الحدود الحمراء".

وقال الخبير: "إن إيران تعلم أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تدخل على خط المواجهة وستدعم إسرائيل تماما وبالتالي طهران حذرة من هذا".

وختم عبد الواحد أن "إيران تأخذ وقتا في حساباتها وأن الضربة ستكون ضربة رمزية من خلال أذرعها وستصعد على الجبهات الأخرى خصوصا جبهة الحوثي، إذ ممكن من خلاله اشتباكات واسعة، وهي الجبهة التي فيها حرية شديدة جدا ومؤثرة دوليا على مستوى العالم، إيران قالت للعالم كلها إنها تستطيع أن تؤثر على العالم كله (حجم التجارة العالمي) وتستطيع أن تؤثر على (مصاريف التأمين) و"رفع أسعار السلع" في العالم كله وليس في منطقة".