المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 12:34 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد الانهيار المروع.. أكاديمي اقتصادي يستبعد نجاح فكرة البنك المركزي للحد من تدهور الريال اليمني! أمطار رعدية على 13 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر من عواصف وسيول غزيرة مليشيا الحوثي تعلن إلغاء اتفاقية مع شركة أجنبية وتبدأ محاكمة 12 شخصًا إصاة امرأة وطفلين في انفجار جنوب غربي اليمن بالتعاون مع 3 دول خليجية.. تحرك أمريكي جديد بشأن اليمن وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.. وإعلان لوزارة الخارجية تعميم هام من وزارة الخدمة المدنية والتأمينات لكافة موظفي القطاع الحكومي إسقاط طائرة أمريكية وسط اليمن.. وإعلان عسكري للحوثيين هل تستطيع الشرعية استعادة ‘‘الدولة’’؟ انهيار مرعب للريال اليمني.. ووصول أسعار صرف الدولار والريال السعودي إلى أعلى مستوى بينهم يمنيون.. القبض على 12 شخصًا في السعودية ناشط إيراني بارز يكشف معلومات صادمة عن الرئيس الراحل ”إبراهيم رئيسي” المشاط يدافع عن المبيدات الإسرائيلية وينفي علاقتها بالسرطان ويشيد بموردها لليمن

الحوثيون يعلنون الانفصال

تجسّد الجماعة الحوثية الانفصال في اليمن كل يوم بخطوة وبإجراء وهي تدعي تمثيل اليمن والدفاع عن سيادته.

‏اصدار عملة معدنية جديدة فئة مائة ريال دون اعتبار لتقاليد الإصدار القانونية ولا التقاليد الشكلية والتصاميم المعمول بها في الجمهورية اليمنية والحفاظ على رموز الجمهورية وفق النصوص الدستورية واللوائح النافذة هي خطوة لفصل عرى الادارة في اليمن وخلق نظامين مصرفيين دون مبالاة بمصالح الناس ومستقبل البلاد.

‏في السنوات الماضية رفضت الجماعة ادخال العملة المطبوعة الجديدة ووضعت قيودا امام الناس ونهبت أموالهم وهي تصادر العملة المطبوعة الجديدة. وفرضت على اليمنيين في مناطق سيطرتها التعامل بأوراق نقدية تالفة جالبة للأوساخ والأمراض. واليوم تتخذ قرارا أحاديا وتسك عملة معدنية لا تعبر عن القيمة الفعلية للريال ولا لتناسب السعر والاستخدام.

‏منذ سنوات فرضت هذه الجماعة عبر سياسات مالية قيمتين مختلفتين للعملة اليمنية ويترتب على هذا ضياع لحقوق الناس الدفترية وتعقيد في القيمة وغبن ومشاكل وخلافات قضائية حول ديون سابقة الديون يصعب تقديرها.

‏كيف تدير شركة واحده لها فرعين في صنعاء وعدن مثلا ميزانيتها وسلعها دون اللجوء إلى التقييم بعملة خارجية حفاظا على القيمة؟

‏مهمة النظام خلق مؤسسات لتسهيل المعاملات وليس لتعقيداها.

‏ليس لهذه الجماعة حد ولا مانع في العبث باقتصاد البلاد حتى ان تسك عملات معدنية فئة الف ريال طالما وهذا يخدم أغراضها.

‏سنوات من المشاورات مع الحكومة وعبر وسطاء دوليين ولم تضع العملات المطبوعة قيد التشاور والوصول إلى حل قانوني لا يعصف بالعملة الورقية اليمنية.

‏ان التعدي على سيادة البنك المركزي هو مسمار في نعش اليمن وضربة قاصمة للمشترك النقدي بين اليمنيين بأبعاده العملية المتعلقة بالتداول وتدفق الاموال والسلع واستمرار النشاط الاقتصادي وأرزاق الناس.