المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 11:31 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عقب لقاء ‘‘الزنداني’’ .. الصين تعلن موقفًا قويًا بشأن أزمة البحر الأحمر هل رضخت الشرعية؟ تفاهمات شفوية تنهي أزمة ‘‘طيران اليمنية’’ وبدء تسيير رحلات الحجاج عبر مطار صنعاء تيك توكر شهير .. القصة الكاملة لـ”سفاح التجمع” قاتل النساء في مصر إرسال قوة بريطانية ضخمة لمواجهة الحوثيين في البحر الأحمر رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي

جدل في بيت الخميني على خلافة خامنئي

علي رضا نوري زاده
علي رضا نوري زاده

كان حسين الخميني حفيد مؤسس النظام من المقربين إلى جده مؤسس النظام روح الله الخميني، إذ إنه وريث ابنه مصطفى وحفيد مرتضى حائري ابن مؤسس الحوزة الدينية في قم. وكانت اليقظة التي تمتع بها حسين الخميني خلافاً لعمه أحمد الخميني الأمي المنقاد وراء أهوائه أدت إلى منحه مكانة خاصة لدى أنصار جده الخميني.

وكان حسين الخميني دائماً يرافق جده وانتقل معه إلى قم، لكنه اقترب أكثر إلى جده من والدته. كان يتلقى العلوم الدينية ويمارس السياسة. واقترب سريعاً إلى "أبو الحسن بني صدر" أول رئيس بعد الثورة، وعندما كان يتردد إلى طهران كان يشكو لبني صدر من بعض المضايقات، وهذه العلاقة المقربة أدت إلى طي ملفه سريعاً. واعتقل بأمر من جده بعد إقالة بني صدره ونقلوه من مشهد إلى قم برفقة عدد من العملاء المسلحين، فقرر جده من أبيه إيذاءه، لكن احتواه جده من أمه.

توفي جده من أبيه (الخميني)، وبقي حسين الخميني وجده من والدته منهمكاً بالدراسة والإدمان. وبعدما انتقل إلى الخارج ندد باستبداد وثورة جده واجتمع مع الأمير رضا بهلوي، لكنه لم يطق الابتعاد عن النار وعاد إلى إيران، وبعدما هددت جدته خامنئي اكتفى فقط بوضعه في الإقامة الجبرية، وعندما عاد مجدداً إلى العراق لم يتفوه بانتقاد النظام عدا أنه قال إنه يفضل أن يكون بائعاً للشموع في النجف من أن يكون أستاذاً في الحوزة الدينية.

وبعد سنوات من المرض والإنهاك ظهر أخيراً على كرسي متحرك في مراسم وفاة آية الله موسوي بجنوردي والد زوجة ابن عمه حسن الخميني.

خلافاً للقانون وتأكيد التعاليم الدينية، وعلى رغم أن حسين الخميني يعد الحفيد الأكبر للخميني، فإنه لم يحظَ بمكانة مثل ابن عمه حسن الخميني الذي أصبح مديراً لمقبرة جده ووالده. وعندما قرروا تحويل قبر الخميني إلى مزار فتح هذا الإجراء أمامه فرص الوصول إلى المال وتحقيق مكانة في البلاد وتطور لديه حلم القيادة على مر الزمن.

أما المرشد فلن يتبنى الصمت وسيعمل على تدبير أمر ما مثلما حدث لوالده أحمد الخميني الذي توفي في ظروف غامضة. فرأينا أخيراً أن جميع قادة الحرس الثوري والجيش ذهبوا للقاء حسن الخميني. هذه اللقاءات غير المسبوقة أثارت لدى الإصلاحيين البهجة من دون أن يعرفوا سبب هذا الولاء. وذهب بعض المحللين إلى أن المرشد يريد إيجاد وفاق بين نجله مجتبى وحسن الخميني، لكنني سمعت بصورة متواترة أن ابن عمه حسين حذره من أن النظام ينوي تكرار ما تم تدبيره لوالده أحمد الخميني.

الانتخابات الأخيرة

بعد الانتخابات الأخيرة وتوحيد انتماءات الأعضاء الجدد في مجلس النواب وخبراء القيادة اقترب النظام من تنفيذ مشروع إبراهيم رئيسي، وقد رافقت انتخابات مجلس خبراء القيادة والهيئة الرئاسية للمجلس تطورات مهمة.

وكان عدد من المرشحين لانتخابات مجلس خبراء القيادة تحدثوا عن موضوع خلافة خامنئي منهم محمد علي جزائري عضو مجلس خبراء القيادة لخمس دورات عن محافظة خوزستان، والذي ترشح هذه المرة عن محافظة طهران. وادعى جزائري أن مجلس خبراء القيادة قد اختار خليفة خامنئي، لكن يبقى اسمه سراً لكي لا يتعرض لمؤامرة من قبل الأعداء الذين يتربصون لاغتياله. ولم يتخذ مجلس خبراء القيادة أي موقف تجاه تعليق جزائري.

كذلك تحدث محمود محمدي عراقي، وهو عضو مجلس خبراء القيادة والرئيس السابق لمجلس الدعاية الإسلامية، إذ قال لوكالة "إيلنا" إنه طرح موضوع خلافة أحد أبناء المرشد خلال ولاية محمد يزدي على مجلس خبراء القيادة، لكن الموضوع توقف بسبب معارضة خامنئي، (هذا التصرف يعد من المجاملات المعروفة في سلوك خامنئي مثلما فعل خلال تسميته مرشداً للنظام).

الابن الثاني للمرشد

لم يذكر محمود محمدي عراقي اسماً خاصاً، لكن من المؤكد أنه يقصد مجتبى خامنئي الابن الثاني للمرشد، ونظراً إلى أن محمدي عراقي لم يبرز وثيقة تصدق كلامه، وأن حديثه كان على أساس الإشاعات، يبدو أن هذا الموقف كان على أساس أوامر عليا.

لكن هذه المواقف لها أهمية سياسة ليس لأنها تصدر لأول مرة من أحد أعضاء مجلس خبراء القيادة ومن المسؤولين المقربين لمرشد النظام. ولم يصدر أي تعليق من أمانة مجلس خبراء القيادة ومكتب خامنئي حول هذه التصريحات. وإذا كان ما نقله عراقي صحيحاً فهذا لا يعني نفي توريث ولاية الفقيه لنجل خامنئي.

تولى خامنئي منصب ولاية الفقيه بالمجاملات والإشارات والتلميحات وعمل على بسط هيمنته بصورة كاملة بالتدريج وجعل جميع أركان الحكم في قبضته، وأن كلامه خلال تسميته مرشداً للبلاد في شأن عدم رغبته بتولي المنصب لم يكن جاداً.

معارضة خامنئي لتولي نجله منصب ولاية الفقيه - مثلما يدعي عراقي - يبدو أنه يمهد الطريق لمجتبى خامنئي لتولي قيادة البلد، وفي النهاية سيعلنون أنه على رغم معارضة المرشد فإن الخبراء رأوا أن مجتبى لديه المؤهلات اللازمة لقيادة البلد بعيداً من كونه نجل مرشد النظام.

كما أن هذه الفرضية لا تنفي وجود إشارة خضراء وجهت إلى محمدي عراقي للحديث عن موضوع خلاقة مجتبى ليغيب بعدها الحديث عن ذلك، وينهمك النظام بالمحاولة لتسمية ولي فقيه آخر إلى أن تكون الظروف مهيأة لتنفيذ السيناريو الذي يرغب به النظام.

لكن حديث محسن إسماعيلي، وهو أحد أعضاء مجلس الخبراء من غير رجال الدين كشفت أكثر عن موضوع خلافة المرشد. فقال إسماعيلي في مقابلة إن الخبراء المعنيين بالبند 107 و109 من الدستور الإيراني لم يختاروا أحداً خليفة للمرشد، ولم يفعلوا ذلك حتى إشعار آخر، لكن المؤمنين والقائمين على الأمور يتابعون أداء عدد من المؤهلين لقيادة النظام، وهذه القائمة تتغير باستمرار، وهنالك من يدخل القائمة ويخرج منها ولم يقدم حتى الآن أي مرشح للمجمع العام لمجلس خبراء القيادة.

معسكر النظام

الوضع غير المستقر والمجهول الذي ذكره إسماعيلي يكشف عن بعض التفاصيل داخل معسكر النظام. على سبيل المثال في أوائل عقد 2010 كان صادق لاريجاني أحد أبرز النجوم التي لمعت في سماء المرشحين لمنصب ولي الفقيه، لكنه أفل بالتدريج ولم يستطع الفوز في انتخابات مجلس خبراء القيادة في دورته السادسة. أما إبراهيم رئيسي فلم يكن يتمتع بمكانة مرموقة داخل النظام مقارنة ببقية المرشحين المحتملين، لكن يمكن القول إنه في تصور علم الهدى (إمام جمعة مشهد) وأجزاء من الحرس الثوري تحول إلى خيار جاد. أما مجتبى خامنئي فيتردد اسمه منذ عقدين في الأوساط السياسية والإعلامية.

هذه الأمور تكشف عن أنه لم يتم اختيار أي من المرشحين بعد، لكن هنالك بعض الخيارات لدى خامنئي. التدقيق في سلوك خامنئي، وبخاصة حضوره للمشاركة في التصويت من دون استخدام عصا يتوكأ عليها يكشف عن أنه لا يفكر بموت قريب.

من جهة أخرى تبين تجربة ولي الفقيه الأول (الخميني) أنه لا توجد قوانين وضوابط في انتخاب خليفة للمرشد والإعلان عنه، ويعتبر النظام الإعلان عن خليفة المرشد في وقت مبكر أنه أمر يضعف مكانة ولي الفقيه، كما أنه في الفقه الشيعي لا توجد ثقافة تعيين خليفة للمرجع الديني.

المرشد المستقبلي

كان مؤسس النظام روح الله الخميني يبدي حساسية في شأن سياسات المرشد المستقبلي واستمرار الوضع السياسي خلال ولايته، وعندما وجد حسين علي منتظري الذي كان خليفته لفترة مصراً على آرائه المتجددة والإصلاحية قرر اتخاذ القرار بمواجهته وامتنع عن تعيين خليفة من بعده.

من المحتمل أن يلجأ خامنئي إلى الأسلوب نفسه، فهو يحرص كثيراً على أن يكون المرشد المستقبلي متطابقاً مع أدائه ليعمل من خلال هرم السلطة على ضمان استمرار النهج الذي رسمه خامنئي، ويعد الانسجام المفروض على مجلس خبراء القيادة الحالية وسيلة لضمان وصول مثل هذا المرشد إلى سدة الحكم بعد خامنئي.

وقد كرر كثير من المقربين منه بصورة مباشرة وغير مباشر أن المسار المستقبلي للنظام سيكون على أساس البرامج التي وضعها خامنئي ولا يمكن إعادة النظر فيها أو تغييرها. خلافاً لسلوك التيارات المحافظة والإصلاحية التي تنتقد بعضها الآخر، سيكون خليفة المرشد داعماً لاستمرار السلطة أحادية الجانب التي يهيمن عليها المحافظون، وسينتخب المرشد المستقبلي من بينهم.

الشعب عبر عن رأيه

وكان حديث خامنئي في آخر اجتماع لمجلس خبراء القيادة السابق قد كشف عن أنه يولي أهمية كبيرة إلى نشاط مجلس خبراء القيادة الجديد ومهمة انتخاب القائد.
وأوضح خامنئي في اجتماع عام 2014 في قم أن التدقيق والتشديد في أهلية المرشحين لانتخابات مجلس خبراء القيادة يعودان إلى "مهمة مجلس خبراء القيادة في انتخاب المرشد. يجب أن تتوفر لدى المرشحين المؤهلات اللازمة لخوض انتخابات مجلس خبراء القيادة حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات صائبة في اليوم الموعود. هذه ليست مزحة. عليهم انتخاب المرشد عندما يتوفى المرشد الحالي. من ينتخبون؟ هل ينتخبون أحداً يقف بوجه هجوم الأعداء؟ ويتوكل على الله ويتحلى بصفات الشجاعة ويستمر بنهج الإمام أم يختارون شخصاً آخر؟ هذا مهم جداً".

وقال خامنئي، "عندما تصوتون لأحد للانضمام إلى مجلس خبراء القيادة فإنكم بعملكم هذا تختارون المرشد الذي يملك مفتاح النهضة الثورية".

وجود هذه الصفات لم يكتشفها أحد في مجتبى خامنئي نجل المرشد الحالي، لذلك يعيش بعض الساعين إلى منصب المرشد مثل حسن الخميني وإبراهيم رئيسي ومحمد خاتمي وموسوي خوئيني في حلم تولي هذا المنصب. أما الشعب فقد أفصح عن رأيه في وقت سابق وأطلق في الشوارع شعار "سوف تموت يا مجتبى، ولن تنال منصب القيادة". علينا السعي أكثر حتى تحقيق هذا الشعار.

إندبندنت