المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 05:55 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

في اليوم 174 لحرب الإبادة على غزة.. 32552 شهيدا و 74980 جريحا وإعدام 200 مدني داخل مستشفى الشفاء

في اليوم الـ174 لحرب الإبادة على غزة.. أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الخميس، ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية إلى “32 ألفا و552 شهيدا، و74 ألفا و980 مصابا” منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

ومع اليوم 174 من الحرب، قالت الوزارة في تقرير إحصائي يومي عبر منصة تلغرام، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكب “6 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها للمستشفيات 62 شهيدا و91 مصابا، خلال الـ24 ساعة الماضية”.

وأفادت بـ”ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 32 ألفا و522 شهيدا، و74 ألفا و980 مصاباً منذ السابع من أكتوبر الماضي”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.

وفي ذات السياق، قال المكتب الإعلامي الحكومي بغزة إن المعلومات المتوفرة لديه تفيد بأن جنود الاحتلال الإسرائيلي أعدموا أكثر من 200 فلسطيني من النازحين الموجودين داخل مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، واعتقلوا نحو 2000 آخرين.

وأكد أن جنود الاحتلال يهددون الطواقم الطبية والنازحين داخل المجمع بقصف وتدمير المباني فوق رؤوسهم أو الخروج للتحقيق والتعذيب أو الإعدام.

10 مستشفيات فقط تعمل في غزة

قال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الخميس، إن 10 مستشفيات من أصل 36 تعمل بشكل جزئي في غزة والنظام الصحي لا يكاد يصمد.

وطالب بوقف فوري للهجمات الإسرائيلية على المستشفيات بغزة، وإلى حماية الطواقم والمرضى والمدنيين.

وحذر غيبريسوس من مغبة انهيار النظام الصحي بقطاع غزة المحاصر.

وقال على منصة إكس: مع وجود 10 مستشفيات فقط تعمل بشكل جزئي من أصل 36، فإن النظام الصحي في غزة بالكاد يصمد.

ولفت إلى إعلان جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الثلاثاء، توقف مستشفى الأمل بمدينة خان يونس (جنوب) عن العمل نتيجة هجمات الجيش الإسرائيلي المستمرة على المنشأة وما حولها.

وجدد مدير المنظمة مطالبته بوقف فوري للهجمات على المستشفيات بغزة، ودعا إلى حماية الطواقم الصحية والمرضى والمدنيين.

والثلاثاء، أعلنت الجمعية خروج مستشفى الأمل عن الخدمة بشكل تام، بعدما أجبر الجيش الإسرائيلي الطواقم الطبية على إخلاء المشفى وأغلق مداخله بسواتر ترابية.

واقتحمت قوات إسرائيلية، الأحد، مستشفى الأمل وسط إطلاق نار كثيف، وعمدت إلى القيام بأعمال تجريف في محيطه، وفق بيان للهلال الأحمر الفلسطيني.

ومنذ بدء حربها على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، تستهدف القوات الإسرائيلية بهجمات ممنهجة ومتواصلة المرافق الطبية والمستشفيات في مختلف مناطق القطاع، مما تسبب في تدمير المنظومة الصحية، وكارثة إنسانية وتدهور في البنى التحتية.

توثيق 410 اعتداءات ضد مرافق صحية بغزة منذ 7 أكتوبر

قالت منظمة الصحة العالمية الأربعاء، إنها وثقت 410 اعتداءات على مرافق صحية بقطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وأوضحت في تقرير إنفوغرافيك نشرته على منصة إكس أنه منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وثّقت منظمة الصحة العالمية 410 اعتداءات على مرافق الرعاية الصحية في قطاع غزة، بدون أن تصرّح بأن تلك الاعتداءات نفذها الجيش الإسرائيلي.

وذكرت المنظمة أن الهجمات الموثقة من السابع من أكتوبر/تشرين الأول وحتى 12 مارس/آذار أسفرت عن استشهاد 685 شخصا وإصابة 902 آخرين وإلحاق أضرار بـ99 منشأة، منها 30 مستشفى، وتضرر 104 سيارات إسعاف، تحطم منها 54.

وأشارت إلى أن 38% من الهجمات وقع في مدينة غزة شمال القطاع، و23% بمحافظة شمال غزة، وأكثر 28% في مدينة خان يونس جنوب القطاع.

وأكدت الصحة العالمية أن مرافق الرعاية الصحية ليست هدفا، داعية إلى احترام القانون الدولي والحماية الفعالة للمدنيين والمرافق الصحية.

وفي السياق، زار وفد طبي دولي من منظمتي الصحة العالمية وأطباء بلا حدود، الأربعاء، مستشفى العودة في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، للوقوف على وضع المستشفى وتوفير إمدادات طبية وأدوية.

وأوضح القائم بأعمال مدير المستشفى محمد صالحة، للأناضول، أن الوفد قام بتزويد المستشفى بـ9 آلاف لتر من الوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء الاحتياطية إضافة إلى توفير مستلزمات طبية وأدوية لازمة للمرضى والجرحى.

وخرجت معظم مستشفيات مدينة غزة ومحافظة شمال القطاع عن الخدمة مع استمرار الحرب الإسرائيلية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في حين يواصل عدد منها تقديم خدمات طبية بسيطة في ظروف صعبة ومعقدة للغاية.

وتتعمد إسرائيل استهداف المستشفيات والمراكز الصحية في قطاع غزة وتنفذ سلسلة اقتحامات لها واعتقالات في صفوف الطواقم الطبية والمرضى والنازحين بداخلها، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية ومجاعة بعدد من المناطق.

الصحة العالمية تطالب بوقف فوري للحرب

في اليوم الـ174 للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والخميس الـ18 من رمضان، طالبت منظمة الصحة العالمية بوقف فوري للحرب الإسرائيلية على غزة محذرة من مغبة انهيار النظام الصحي، فيما أعلنت الكويت وفرنسا دعمهما لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا). على الصعيد الإسرائيلي، تعيش الحكومة أزمة تجنيد اليهود المتدينين التي تهدد الائتلاف الحاكم.

فقد وصف صندوق الأمم المتحدة للسكان منع الاحتلال الإسرائيلي وكالة الأونروا من تقديم مساعدات للفلسطينيين بأنه "إجراء خطير يؤدي إلى عواقب وخيمة على الصعيد الإنساني في قطاع غزة".

وأوضح الصندوق على منصة إكس أن "السلطات الإسرائيلية تمنع الأونروا -شريان الحياة لمئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين- من تقديم المساعدات الحيوية لشمال غزة من خلال رفض الموافقة على (تسيير) قوافل الغذاء".

في سياق متصل أعلنت الكويت أنها سلمت مساهمتها السنوية بقيمة 2 مليون دولار للأونروا.

يأتي إعلان الكويت في وقت ذكرت فيه الوكالة أنها تملك ما يكفي من المال لإدارة عملياتها حتى نهاية مايو/أيار القادم بعدما علّق كثير من المانحين تمويلهم للوكالة بسبب اتهامات إسرائيل بمشاركة بعض موظفي الأونروا في معركة طوفان الأقصى وهي اتهامات لم تستطع إسرائيل إثباتها ولم تقدم أي أدلة عليها.

كما أعلنت فرنسا أنها تعتزم المساهمة بمبلغ 30 مليون يورو هذا العام لدعم أنشطة الأونروا، بشرط أن تؤدي مهمتها بحياد.

عمليات جديدة للقسام

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الخميس، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات وآليات إسرائيلية في قطاع غزة، شملت استهداف 3 دبابات وجرافة واحدة وتفجير منزل للإيقاع بقوة إسرائيلية راجلة.

جاء ذلك في بيانات منفصلة نشرتها الكتائب عبر منصة تلغرام خلال الساعات الماضية.

وقالت القسام إن “عناصرها استهدفوا 3 دبابات إسرائيلية من نوع ميركفاه، وجرافة عسكرية من نوع D9 بقذائف الياسين 105 وتاندوم”.

وأوضحت أن تلك العمليات “طالت دبابتين في حي تل الهوا جنوبي مدينة غزة، ودبابة وجرافة في منطقة القرارة شمالي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة”.

وفي السياق، أشارت القسام إلى أن مقاتليها أفادوا بعد عودتهم من خطوط الاشتباك بـ”تفجير منزل بمنطقة القرارة، تم تفخيخه مسبقا في قوة إسرائيلية راجلة، وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح”.

وتحدث مقاتلو القسام عند عودتهم من القتال عن “هبوط مروحية إسرائيلية لإخلاء قتلى وجرحى تفجير المنزل”، بحسب المصدر ذاته.

من جانبها، بثت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– صورا تظهر استهداف آلية إسرائيلية في محيط مستشفى الشفاء واشتباكات بالأسلحة الخفيفة مع جنود الاحتلال.

وظهر أحد المقاتلين في الفيديو وهو يستهدف الآلية بقذيفة محمولة على الكتف من نافذة أحد البيوت، كما ظهر آخر وهو يشتبك مع الجنود الإسرائيليين بمدفع رشاش وسط أحد الشوارع.