المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 11:22 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل رضخت الشرعية؟ تفاهمات شفوية تنهي أزمة ‘‘طيران اليمنية’’ وبدء تسيير رحلات الحجاج عبر مطار صنعاء تيك توكر شهير .. القصة الكاملة لـ”سفاح التجمع” قاتل النساء في مصر إرسال قوة بريطانية ضخمة لمواجهة الحوثيين في البحر الأحمر رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي شاهد .. وزير الزراعة الحوثي يعترف بمجلس النواب بإدخال الحوثيين للمبيدات الإسرائيلية المحظورة (فيديو)

هل أنتِ بخير يا عائشة؟

من معليش.. إلى ياعائشة (عادش) بخير؟، أى أمازلتِ بخير ؟!... قصة وجع ممتد من فلسطين إلى اليمن!. تلك تغريبة وجع تستحق أن تُروى ويسمعها الجميع.فى اللقطة الأولى ظهر مشهد الصوت والصورة للصحفى وائل الدحدوح فى غزة، بعد أن قصف طيران الكيان الإسرائيلى كامل أسرته، صوت الوجع لوائل شق قلوب العالم وسمعنا وقع سقوط دمعته فى شغاف قلوبنا وليس على خده الحزين وحسب. وقف وقال كلمته التى ستبقى تدوى فى قلب الوجع (معليش). هذا الأسبوع فى اليمن قامت ميليشيات الحوثى بتفجير عدد من المنازل، فى حى سكنى وسط مدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن، حيث أماكن نفوذ الحوثيين.

انهارت المنازل على ساكنيها، وهرع من تبقى من السكان ينقذون ما يمكن إنقاذه، وشقت قلوب العالم شهقة قهر لأخ يبحث عن أخته تحت الأنقاض بيديه العاريتين ويصرخ عائشة (عادش بخير) هل أنتِ بخير؟ سؤال القهر من أخ مفجوع على أخته التى مزق مسكنها الديناميت، تحول إلى نداء يثقل قلوب كل اليمنيين.

القصة فى اليمن حزينة ومتكررة ولا يسمع بها العالم، فنحن الآن قصة وجع منسية، وكل صرخة استغاثة يغطى عليها دوى انفجار فى البحر الأحمر فلا أحد يسأل عن الناس تحت الأنقاض. ولكن ما حكاية هدم المبانى كعقوبة حوثية فى اليمن؟ تلك قصة مؤلمة يصعب أن يصدقها المتابعون للشأن اليمنى من بقية العالم.

تاريخياً يتذكر اليمنيون أن حكم الأئمة الذى انقرض قبل سبعة عقود، كان يقوم بهدم منازل معارضيه كعبرة، وقيل إن ذلك تاريخ وانقضى حتى جاءت حركة الحوثى برؤية مذهبية متعصبة تحيى مشروع السلطة المذهبية، ومن عمادها إنزال العقوبات القاسية بحق معارضيهم، وأولها منهج هدم المنازل، الذى صار مع تطور العلم تفجيرها، (يمكن للمتتبع أن يبحث فى محركات البحث بسهولة ويطلع على مشاهد فيديوهات لتفجير الحوثيين لمنازل اليمنيين ليرى عجب العجاب). والأمر خلال تسع سنوات صار منهجا معلناً للميليشيات الحوثية، وليس مجرد أخطاء أمنية بل منهج عقابٍ جماعيٍ إستراتيجى. وفى تقارير حقوقية منشورة تقول إنه خلال سنوات الحرب تم تفجير أكثر من 713 منزلاً. وحسب تصنيف تلك التقارير للمحافظات الأكثر عرضة لتفجيرات المنازل «كانت محافظة البيضاء هى الأعلى بعدد 118 منزلا تلتها تعز بعدد 110 منازل. ولكن لماذا تفجير هذا الأسبوع كان له وقع الفاجعة لدى الساحة عربياً ويمنياً ؟.

يبدو أن مرد ذلك يعود إلى أمرين الأول: حجم الكارثة، والثانى : توقيتها. فالتفجير تجاوز منازل معارضين إلى تضرر حارة مكتظة بالسكان، وحجم الخسائر يتصاعد، وتوقيتها جاء والناس فى رمضان شهر التسامح والمحبة، وفى أوج مزايدات الحوثى بمناصرة قضايا الشعوب والحقوق الإنسانية. والأنكى تلك الصرخة والإعلان من قبل مشرفى الحوثى عقب التفجير بإطلاق شعار الموت لأمريكا والموت لإسرائيل مع إظهار حالة الفرح والتشفى!. وما يزيد الألم أن تجد من يصور جرائم الحرب التى تقوم بها الميليشيات بأنها ضمن صراع الحرب، بينما الأمر ممارسة إرهاب ممنهج ضد كل قيم الحضارة وحقوق الإنسان.

ما يجرى فى اليمن تحت وطأة الميليشيات لا يصدق. ويمكن للمرء مراجعة سلوكيات وممارسة تنظيم داعش لتقريب الصورة للمتابعين عن بعد ليدركوا هول الذى يعاش اليوم فى صنعاء، فذلك ما يتم بنسخة محسنة. يتابع الناس فى اليمن أهوال غزة، والحرب العنصرية ضد الفلسطينيين، ويرون اقتحام الضفة وتفجير المنازل، وحصار المدنيين وقصف المستشفيات، ثم يعيشون كل ذلك واقعاً يومياً ملموساً فى اليمن. يكمل زعيم الجماعة خطابه ضد إسرائيل وتنزل قواته لتفجر منازل المواطنين على ساكنيها، وتحاصر الميليشيات مدينة تعز منذ تسع سنوات بنفس منهج حصار وتجريف غزة.

يطلق شعار الموت لأمريكا ثم تقتحم الجماعة المساجد والمساكن وتلقى بكل أنصار قضايا الحقوق والحريات والانتماء الإنسانى فى سراديب الموت.

تجمع كل مقدرات الدولة وإيراداتها فى حساب التنظيم ويُساق الناس للعمل دون أجر منذ سنوات وتحت سياط اللجان الأمنية، فى مشهد هو الأسوأ لنظام السُخرة الجماعى، وعبودية القرون الغابرة. ذلك هو واقع صنعاء لمن يسأل عنها؟ صنعاء الذى قال عنها الراحل عبدالله البردونى قبل خمسة عقود مخاطبا أبى تمام فى قصيدته الشهيرة عن عروبة اليوم. ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتى مليحة، عاشقاها السل والجرب. أما سؤال القهر من تحت الأنقاض عن عائشة وهل هى بخير، فلا عائشة بخير، ولا المنطقة العربية كلها بخير يا عائشة. ولكن نقول ماقاله وائل الدحدوح لقاتليه ( معليش) معليش يا عائشة، فصنعاء ترقب فجرها الآتى.

*الأهرام