الإثنين 4 مارس 2024 11:36 صـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عملية جراحية ناجحة لعضو مجلس القيادة الرئاسي بالفيديو تفاصيل اولى محاكمة قتلة اللواء العبيدي .. المتهمون بكاء وندم والنيابة تطالب بأقصى عقـوبة القبض على عصابة متخصصة في سرقة السيارات شرقي اليمن أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن توجيهات رسمية عاجلة بشأن نهب أدوية مهربة من قبل عصابة مسلحة في تعز قفزة نوعية للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية الشاب والإوزة.. والطبيعة الإنسانية! اعترافات مثيرة لأحد المتهمين بقتل ‘‘اللواء العبيدي’’ في مصر.. وسر تورط امرأتين في الجريمة درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية وفاة ”العامري ” شقيق مستشار رئيس الجمهورية وإصابة عدد من اقاربه بحادث مروري بالسعودية تخوفات من تدمير البيئة البحرية بعد إغراق الحوثيين سفينة تحمل أطنان من السموم في البحر (إستطلاع) الحوثيون يحملون إحدى قبائل شبوة مسؤولية مقتل طفل بعد اغتياله في مدينة ذمار

تعرف على اسباب الدوخة المفاجئة عند الوقوف

اسباب الدوخة المفاجئة عند الوقوف
اسباب الدوخة المفاجئة عند الوقوف

من الشائع أن يعاني البعض من دوخة عند الوقوف بعد الاستلقاء، ويصف الكثير الشعور بأنه خفة في الرأس وخفقان في القلب، وقد يرافق ذلك أيضاً عدم وضوح في الرؤية لثوانٍ معدودة.

والدوخة المفاجئة أو انخفاض ضغط الدم الوضعي هو انخفاض مفاجئ في ضغط الدم يحدث عند الوقوف بعد الجلوس أو الاستلقاء.

وعندما تقف، يندفع الدم بشكل طبيعي إلى ساقيك وينخفض ​​ضغط الدم، ويتعين على جسمك أن يبذل جهدًا أكبر للحفاظ على عودة الدم إلى القلب عن طريق زيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب لبضع دقائق.

أعراض انخفاض ضغط الدم الوضعي

في بعض الأحيان، قد يستغرق الأمر لحظة (أوعدة دقائق) لإعادة ضغط الدم إلى وضعه الطبيعي، وقد تشعر بالدوار أو الارتباك أو الاضطراب أو رؤية ضبابية حتى يتكيف الجسم وقد يصاب بعض الأشخاص بالإغماء.

أكبر ما يقلقك هو أنك قد تسقط وتؤذي نفسك إذا أغمي عليك، ويمكن أن تؤدي التقلبات الكبيرة في ضغط الدم أيضًا إلى الإصابة بسكتة دماغية إذا توقف تدفق الدم إلى دماغك كثيرًا.

أسباب انخفاض ضغط الدم الوضعي

من المرجح أن تتأثر عندما تكبر ومع تقدمك في العمر، تستجيب الخلايا الموجودة في القلب والشرايين التي تحافظ على استقرار ضغط الدم لديك بشكل أبطأ ومن المرجح أن تتناول أدوية لمرض السكري أو أمراض القلب، والتي يمكن أن تلعب دورًا أيضًا.

بعض الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم الوضعي هي:

الجفاف، بالنسبة للعديد من الأشخاص، يحدث انخفاض ضغط الدم الانتصابي مرة واحدة فقط بين حين وآخر - في أغلب الأحيان بسبب نقص السوائل، وعندما تعاني من الجفاف، يواجه جسمك صعوبة في إجراء تعديلات للتحكم في ضغط الدم.

وقد تصاب بالجفاف الخفيف إذا كنت تمارس التمارين الرياضية بشكل مكثف، أو كنت بالخارج في الجو الحار أو كنت تغطس في حوض استحمام ساخن، أو كنت تتعافى من الأنفلونزا، على سبيل المثال، ويمكن أن يكون الجفاف مصدر قلق مستمر إذا كنت تعاني من مرض السكري الذي لا يمكن السيطرة عليه بشكل جيد أو إذا كنت تتناول مدرات البول لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

تناول الطعام، ما يصل إلى ثلث كبار السن معرضون للدوخة بعد تناول وجبة كبيرة، وفقًا لموقع "WebMD" الطبي، وتحتاج أمعائك إلى الكثير من الدم لهضم طعامك، مما يترك كمية أقل من الدم تتدفق إلى أجزاء أخرى من الجسم، وعندما لا يتمكن جسمك من التكيف مع ذلك، قد ينخفض ​​ضغط دمك وقد تشعر بالدوار أو التعثر ويطلق الأطباء على هذا انخفاض ضغط الدم بعد الأكل.

أمراض القلب والحالات الطبية الأخرى، نظرًا لأن المشكلة مرتبطة بضغط الدم، فليس من المستغرب أن يعاني الأشخاص المصابون بأمراض القلب، أو مشكلات صمامات القلب، أو قصور القلب، أو معدل ضربات القلب المنخفض للغاية (يسمى بطء القلب) من هذا النوع من الدوخة.

وجدت دراسة أجريت على النساء كبار الس أن معظم المصابين بقصور القلب الاحتقاني تعرضوا لانخفاض كبير في ضغط الدم عند إمالتهم للخلف، ثم نقلهم إلى وضع مستقيم، سينخفض ​​ضغط الدم أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل في القلب أو أمراض أخرى وظهرت على نصفهن أعراض ملحوظة أيضا، في حين لم تظهر أي من النساء الأخريات، حتى عندما انخفض ضغط الدم لديهن.

وتشمل الحالات الأخرى التي يمكن أن تؤثر على ضغط الدم أو الجهاز العصبي مرض باركنسون، ومشاكل الغدة الكظرية، ومشاكل الغدة الدرقية.

فقر الدم (حالة لا يوجد فيها ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة) أو فقدان الدم قد يكون السبب وراء الدوخة العرضية.

الأدوية، يمكن أيضًا أن يكون سبب الشعور بالدوار عند الوقوف هو الأدوية التي تتناولها لعلاج أمراض القلب، بما في ذلك:

مثبطات إيس

حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs)

حاصرات بيتا

حاصرات قنوات الكالسيوم

مدرات البول، والمعروفة أيضًا باسم "حبوب الماء".

النترات

يمكن للأدوية التي تعالج مرض باركنسون وعدم القدرة على الانتصاب، وبعض مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان للصحة العقلية، ومرخيات العضلات أن تخفض ضغط الدم أيضًا.

وإذا كنت تتناول أكثر من واحد من هذه الأدوية أو تشرب الكحول أثناء استخدامها، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة فرص إصابتك بالدوخة.

علاج انخفاض ضغط الدم الوضعي

يمكن ان ينصح الطبيب بارتداء الجوارب الضاغطة، والتي تطبق ضغطًا لطيفًا على الساق، مما يساعد على دفع الدم مرة أخرى نحو قلبك.

إنه أمر نادر، لكن بعض الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الوضعي يحتاجون إلى أدوية موصوفة طبيًا لزيادة حجم الدم وضغط الدم، وتشمل هذه الأدوية:

دروكسيدوبا

عوامل تحفيز تكون الكريات الحمر

فلودروكورتيزون

ميدودرين هيدروكلوريد

بيريدوستيغمين