الإثنين 15 أبريل 2024 10:28 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأردن يستدعي سفير إيران في عمان بعد تصريحات مسيئة شاهد:القبض على رجل وامرأة ظهرا في فيديو بأفعال منافية للآداب وسلوكيات خادشة للحياء بالرياض مجلس الحرب ”الإسرائيلي” يقرر الرد على إيران.. كيف سيكون؟ الحكومة اليمنية: أوشكنا على توقيع خارطة الطريق واتفاق صرف المرتبات لكن مليشيات الحوثي أفشلت ذلك تعليق قوي للحكومة اليمنية الشرعية بشأن الرد الإيراني على اسرائيل إصدار أول تأشيرة لحجاج اليمن للموسم 1445 وتسهيلات من وزارة الحج والعمرة السعودية محافظ تعز يتدخل في قضية ابتزاز الإعلامية مايا العبسي ويصدر توجيهاته مصادر مطلعة لـ”العربية” ترد على مزاعم مشاركة السعودية في اعتراض الهجمات الإيرانية على اسرائيل دوي انفجار في منزل الرئيس السابق عبدربه منصور هادي ومصدر يكشف السبب هل تصدق توقعاتها...العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف تُحذر من كارثة في اليمن وتحدد موعدها انقطاع خدمة الإنترنت في هذه المحافظة اليمنية الإفراج عن اليوتيوبر الصنعاني المعتقل لدى الانتقالي الجنوبي

بتعطيلها حملات التطعيم .....مليشيات الحوثي تهدد صحة الأطفال

كشفت تقارير دولية عن زيادة حالات الإصابة بالحصبة وأمراض أخرى في اليمن بين الأطفال، وذلك نتيجة تعطيل حملات التطعيم وعدم الوصول إلى العديد من المناطق، خصوصاً في المناطق تحت سيطرة الجماعة الحوثية.

ما جعل "مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (أوتشا)" يعلن عن زيادة كبيرة في حالات الإصابة بالحصبة وأمراض أخرى في جميع أنحاء البلاد، مع تسجيل 50795 حالة إصابة بالحصبة، منها 568 حالة وفاة خلال العام الحالي، بزيادة تجاوزت 50 في المائة عن الأربع سنوات السابقة.

التقارير أشارت إلى أن معظم الإصابات بالحصبة سُجِّلت في محافظة إب الخاضعة لسيطرة الجماعة، مشيرة إلى حالات اشتباه بالحصبة تجاوزت الألف حالة بنحو 19 حالة وفاة.

كما سجلت مديريات يريم، العدين، القفر، السبرة، التي تُعدّ أكثر المناطق المتضررة في إب من المرض، 915 حالة اشتباه و14 حالة وفاة.

حيث وصل إجمالي عدد حالات الاشتباه بالحصبة والحصبة الألمانية في اليمن خلال الفترة من 2019 وحتى 2023 إلى 99 ألف حالة اشتباه.

زيادة حالات الحصبة تمت إرجاعها إلى تراجع تحصين الأطفال نتيجة التدهور الاقتصادي والنزوح والظروف المعيشية في المخيمات المكتظة، إلى جانب تأثيرات التغير المناخي.

وأشارت تقارير أخرى إلى أنه "لا يمكن الوصول إلى ملايين الأطفال من خلال أنشطة التحصين الروتينية لانعدام إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية، بما في ذلك التوعية والاستجابة لتفشي المرض في بعض المحافظات".

من جانبها، اتهمت منظمة "أطباء بلا حدود" الجماعة الحوثية بالإهمال المتعمد والفساد، ومحاربة اللقاحات من خلال الخطاب والممارسات، وتسببها في عودة الكثير من الأمراض والأوبئة إلى مناطق سيطرتها.

وتحدثت عن ارتفاع الإصابة بالمرض بمعدل 3 أضعاف خلال النصف الأول من العام الجاري، وسجلت 5 محافظات تسيطر عليها الجماعة الحوثية أعلى معدلات الإصابة.

إن زيادة حالات الإصابة بهذه الأمراض تعزى إلى الفجوات الرئيسية في حملات التطعيم الروتيني والصعوبات الاقتصادية والصراع العنيف والوصول المحدود إلى مرافق الرعاية الصحية الأساسية.