المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 10:12 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد فشلهم وايران من العبث بأمن الحج ...مليشيا الحوثي تدعي بطلان الحج قيادي مؤتمري يوجه انتقادات حادة لجماعة الحوثي بسبب خلية التجسس المزعوم ”كارثة بيئية في الخوخة: البحر يتلوث والأسماك تطفو على السطح!” طارق صالح في الحديدة يتوعد الإمامة ويبشر بدخول صنعاء (فيديو) ”لم يقطع فيه العيش والملح”.. عبدالملك الحوثي يغدر بأحد المقربين منه الرجل الذي أوصل جماعته إلى قصور صنعاء ”فارح بوجود عكفي بدرجة شيخ”..مسؤول حكومي يشن هجوما على شيخ قبلي بجل احد القيادات الحوثية قوات الأمن تنفذ حملة اعتقالات واسعة في شبوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك..ماذا يجري؟ ابتزاز ونهب المسافرين.. مليشيا الحوثي تبدأ باستغلال ”فتح الطرقات” بفرض جبايات وفتح نقاط جمركية جديدة فنانة مصرية تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك وتشارك متابعيها بتعليق مؤثر شاهد.. الأسطول الخامس الأمريكي ينشر مشاهد لإنقاذ طاقم سفينة غرقت بهجوم حوثي بالبحر الأحمر كاتب سعودي: تجار أميركا يرفعون أسعار الأضاحي تعز تُدهش الجميع بأول أيام العيد بعد فتح طريق الحوبان.. وهذا ما حدث وأشعل مواقع التواصل باليمن

”الغرف المخفية” تُفضح فساد الحوثيين وتُجبرهم على بيع ”ذهبهم” بأبخس الأثمان!

عناصر حوثية
عناصر حوثية

أربكت تحركات الشرعية اليمنية خلال الأسبوع الماضي ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، التي عجزت عن الرد ولجأت إلى التهديد، خاصة بعد أن وصلت هذه التحركات إلى "الغرف المخفية" لقيادات الميليشيات.

"الغرف المخفية": مصطلح يشير إلى "القبو أو الغرف المموهة" التي تُخزن فيها قيادات الحوثي أموالها التي نهبتها من الشعب اليمني عبر أساليب غير شرعية وقانونية، كالجبايات والاتاوات. وقد كشفت عشرات الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لقيادات حوثية تجلس على أكوام من المال، ما يؤكد صحة هذه المعلومات.

أزمة سيولة حادة:

أدى إعلان البنك المركزي اليمني في العاصمة عدن، بشأن سحب العملة القديمة، إلى فتح "الغرف المخفية" لقيادات الحوثي، حيث اضطروا إلى إخراج الأموال التي نهبوها واستبدالها بالعملة الصعبة.

خلفية القرار:

يأتي هذا القرار ضمن إجراءات إنقاذ القطاع المصرفي وإنهاء الانقسام النقدي في اليمن. وقد دعا البنك المركزي في عدن، في إعلان صادر عنه يوم الخميس ٣٠ مايو، الشركات والمحلات التجارية والأفراد إلى سرعة إيداع ما بحوزتهم من أموال قديمة (قبل ٢٠١٦) في البنك المركزي والبنوك التجارية والإسلامية في مناطق الشرعية، وذلك لاستبدالها.

مهلة 60 يومًا:

حدد البنك المركزي مهلة 60 يومًا قبل أن يعلن إلغاء التعامل بهذه الطبعة القديمة التي فرضتها الميليشيات عام ٢٠١٩، بعد إيقاف التعامل بالطبعة الجديدة. وقد أدى ذلك إلى انقسام مالي وخلق سعرين للعملة المحلية أمام العملات الأجنبية، أحدهما حقيقي في مناطق الشرعية والآخر وهمي في مناطق الميليشيات.

ردة فعل الحوثيين:

أثار هذا الإعلان حالة من الذعر بين قيادات الحوثي، الذين سارعوا إلى مصارفة ما بحوزتهم من أموال نهبتهم، مما أدى إلى أزمة حادة في العملة الصعبة في مناطق سيطرتهم.

رفض شركات الصرافة:

تُشير مصادر موثوقة إلى أن شركات الصرافة في مناطق سيطرة الحوثيين ترفض حاليًا تسليم الحوالات المالية بالعملة الأجنبية، وتصر على مصارفتها.