المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 07:18 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

تجدد مواجهة مصيرية بين سكان صنعاء و الحوثيين

مواجهات مع الحوثيين
مواجهات مع الحوثيين

تجددت المواجهات بين المليشيات الحوثية والسكان في ضواحي العاصمة المحتلة صنعاء، وسط استمرار إصرار الجماعة الحوثية على قرارها بإنشاء مصنع للمبيدات الزراعية في وسط التجمعات السكانية.

ويثير هذا المشروع مخاوف كبيرة من تلوث مصادر المياه والأراضي الزراعية التي يعتمد عليها أكثر من 20 ألف نسمة في المنطقة.

وعلى الرغم من تمسك مهدي المشاط، رئيس مجلس حكم الحوثيين الانقلابي، بالمضي قدماً في تنفيذ المشروع لصالح الجماعة وأحد تجارها، فإن السكان لم يتوقفوا عن اعتراضاتهم.

حيث استمروا في تنظيم الوقفات الاحتجاجية والتحرك عبر الزعامات القبلية لمساندتهم في مطالبهم بإبعاد هذا المصنع عن منطقتهم لتجنب الأضرار البيئية والصحية الكبيرة التي قد تلحق بهم.

وأفادت مصادر محلية في صنعاء أن مجلس حكم الحوثيين دخل في شراكة مع "مجموعة دغسان" التجارية المتخصصة في استيراد المبيدات الزراعية، والتي تدعم الحوثيين أيضاً.

وتتعامل المجموعة بإدخال مبيدات مسرطنة أو ممنوعة الاستخدام وأخرى مقيدة بشدة، مما أثار غضب سكان مديرتي همدان وبني مطر في محافظة صنعاء.

وبعد اصطدامهم بقيادة المجلس الحوثي، وجه السكان نداءً إلى زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي للتدخل وإيقاف إجراءات بناء المصنع في مناطقهم.

وذكرت مصادر عاملة في قطاع الزراعة في صنعاء أن الحوثيين صادروا مبلغ مليار ريال يمني (نحو 2 مليون دولار) من حساب مؤسسة إنتاج الحبوب دون علم وزير الزراعة في حكومة الانقلاب.

وأوضحوا أن الحوثيين دخلوا شركاء مع "مجموعة دغسان" لإنشاء مصنع لإنتاج المبيدات الزراعية، رغم الحملة الشعبية المناهضة للمبيدات المحرمة والمسببة للسرطان، والتي سمح لهذه المجموعة بإدخالها بكميات غير مسبوقة في تاريخ البلاد.

وفي إطار تصعيد معارضتهم لهذه الخطوة، وجه سكان المناطق المتضررة رسالة إلى عبد الملك الحوثي، ووقع عليها وجهاء وعقلاء قرى "المراحيب، بيت سعد، برحان، حنظان، صيح، اللكمة"، وهي القرى القريبة من الموقع المزمع إنشاء المصنع فيه.

وأكد السكان في رسالتهم أن الشركة الجديدة المسماة "رواد الوطن" تمضي قدماً في خطتها لبناء المصنع في منطقة آهلة بالسكان ومليئة بالأراضي الزراعية وبجانبها غيول وآبار للمياه.

وأشاروا إلى أن المصنع سيشكل تهديداً بيئياً وصحياً جسيماً، وسيتسبب في ظهور أمراض وأوبئة تهدد حياة أكثر من 20 ألف نسمة، نظراً لقرب المصنع من التجمعات السكانية بمئات الأمتار فقط.

وأوضح السكان في رسالتهم أن هناك غيلاً في قرية صيح يعتمد عليه السكان للزراعة والماشية، إضافة إلى وجود آبار في قريتي برحان وبيت سعد، وهي على مسافة قريبة جداً من الموقع المختار لإقامة المصنع.

وطالبوا من زعيم الحوثيين التدخل العاجل وتوجيه المسؤولين بإيقاف بناء المصنع لمنع حدوث كارثة بيئية في المنطقة.