المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 03:52 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتلة مؤلمة في صفوف قيادات قوات طارق صالح بالساحل الغربي وإعلان رسمي بذلك إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

تحركات مفاجئة للعميد أحمد علي عبدالله صالح بعد بيانه الأخير وروسيا تدخل على الخط.. ما الحقيقة؟؟

تحدثت أنباء عن تحركات مفاجئة للعميد أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس اليمني الراحل، وذلك عقب بيانه الأخير بشأن العقوبات المفروضة عليه من مجلس الأمن الدولي.

وزعمت الأنباء المتداولة، أن روسيا منحت أحمد علي عبدالله صالح، حصانة دبلوماسية، بعد رفض مجلس الأمن الاستجابة لمطالباته برفع العقوبات حتى اللحظة.

ما الحقيقة؟

وتعليقا على هذه التسريبات، نفى مصدر مقرب من أحمد علي هذه الأنباء وقال إنها عارية عن الصحة.

وقال المصدر بحسب صحيفة عدن الغد، أن هذه التناولات الإعلامية لا اساس لها من الصحة وتدخل في اطار المكايدات السياسية.

وشدد المصدر المقرب، على ضرورة رفع العقوبات التي وصفها بالظالمة عن أحمد علي عبدالله صالح، ليعود لممارسة النشاط السياسي دون قيود.

وكان أحمد علي عبدالله صالح، أصدر الأربعاء الماضي، بيانا اعترف به بالحكومة الشرعية وبالرئيس الدكتور رشاد العليمي، والقى باللوم على الشرعية، بخصوص استمرار العقوبات الدولية المفروضة عليه وعلى والده منذ الانقلاب الحوثي.

واستنكر بقاء العقوبات الأممية عليه، وقال نجل الرئيس الراحل: "لم أنحَز لاحقاً إلى خيار الفوضى واستخدام العنف وتشكيل كيان مسلح لفرض الوجود والبقاء ضمن معادلة الجغرافيا السياسية اليمنية التي تحتكم للسلاح ومنطق القوة".