المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 06:12 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو) انفجارات عنيفة تهز عاصمة عربية .. وإعلان للسلطات الأمنية (فيديو) مقتل وإصابة سبعة أشخاص في حادث تصادم مروع جنوبي اليمن الإفراج عن أحد قيادات ‘‘البهائية’’ من سجون الحوثيين بصنعاء بعد عام على اعتقاله الكشف عن مكان إطلاق الصواريخ الحوثية نحو البحر العربي.. وانفجارات تهز محافظتين بسبب أبقار اليمن تصدرت الصين اقتصاد العالم حملة اختطافات حوثية واسعة بسبب ما حدث في أحد مساجد إب خلال صلاة الجمعة

الكشف عن تفاصيل صفقة تجري خلف الكواليس بين حزب الله وإسرائيل.. ما هو الثمن؟

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية عن تفاصيل صفقة محتملة يتم التجهيز لها بين إسرائيل وحزب الله بمجرد وقف القتال في غزة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين قولهم: “نأمل في التوصل إلى اتفاق مع حزب الله يتراجع بموجبه عن الحدود مع إسرائيل بمجرد توقف القتال في غزة”.

وبحسب المسؤولين فإن “هذه الصفقة قد تعني تحريك حزب الله لقواته لمسافة تصل إلى 10 أميال (حوالي 16 كم) شمال الحدود مع قيام الجيش اللبناني بملء الفراغ”.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين، أن “الجيش الإسرائيلي أجرى في الأسابيع الأخيرة تدريبات تحاكي حربا على الأراضي اللبنانية”.

وأضافت أن “التدريبات تشمل سيناريوهات القتال وتحريكا سريعا للقوات وعمل مقرات للقيادة”.

في سياق متصل، نقلت جريدة “الأنباء” الإلكترونية عن مصادر مطلعة قولها إن المساعي الدولية نجحت حتى الساعة في منع توسيع رقعة الحرب وتحويلها إلى اشتباك شامل بين بين حزب الله وإسرائيل من دون قواعد، لكن هذه المساعي ليست مضمونة لأنها فشلت نسبياً في رفح ولم تتمكّن من منع إسرائيل من تنفيذ عملية برّية في المدينة.

وفي هذا السياق، يتوقع بعض المراقبين أن يكون شهرا حزيران وتموز صعبين جداً في هذا السياق، لأن في هذه الفترة من المفترض أن تكون إسرائيل قد انتهت من معركتها في رفح، ومتفرّغة لأي عملية واسعة محتملة في لبنان، فتتسابق في ذلك الحين طبول الحرب مع الجهود الدبلوماسية، فتنجح واحدة وتفشل الأخرى. وتُضيف في هذا السياق: “في حال أراد “حزب الله” تجنّب سيناريو مُشابه لغزّة قد يتجه إلى تسويات معيّنة مرتبطة بوجوده عند الحدود الجنوبية ومرتبطة بالسياسة الداخلية اللبنانية وحتى بسياسات إيران، وقد يُحقق بعض المكاسب في هذا السياق ويتفادى حرباً مدمّرة، لكن هذه التسويات لن تحصل إلّا على نار حامية”.