المشهد اليمني
الأربعاء 17 يوليو 2024 07:19 مـ 11 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
آخر تحديث لأسعار صرف العملات بمناطق الانقلاب بحسب إعلان البنك المركزي بصنعاء أول تعليق حوثي بشأن إطلاق النار في ”الوادي الكبير” بالعاصمة العمانية مسقط وسقوط قتلى وجرحى ماذا لو قبلوا بنصائح الحسن؟ إنقطاع الأثر عن ”حمود عباد” وتضارب الأنباء حول اختفاءه المفاجئ من العاصمة صنعاء قبائل الجوف ترفص الكيانات التي تحاول تمزيق وحدة المحافظة بعد إعلان الحوثيين استهدافها في البحر المتوسط.. الشركة المالكة للناقلة ”أولفيا” تنفي تعرضها لهجوم إرتفاع أسعار المياه بعد إقرار الحوثيين جرعة جديدة على كل مصنع بواقع 360 مليون ريال قيادي حوثي يتخوف من مصير جماعته مستقبلا ويستجدي السعودية بتقديم ضمانات لصنعاء الحوثيون يأجرون شارع عام وحديقة عامة وسط العاصمة صنعاء لأحد المتنفذين (وثائق) بعد رسالة للمشاط.. صحفي سعودي: قريبا نزور صنعاء ونلتقي بهذا الرجل! الخطوط الجوية اليمنية تعلن توقع اتفاقية تاريخية في الإمارات.. و 8 طائرات جديدة في طريقها إلى اليمن تسريب مكالمة هاتفية بين ترامب والمرشح الرئاسي كينيدي بعد محاولة الاغتيال

الزلزال الذي حرك العدو والصديق

باعتقادي أن الهجوم على شخصية عضو مجلس الرئاسة السابق الشيخ عبد المجيد الزنداني وقبل ذلك الهجوم على رئيس مجلس النواب السابق وشيخ مشايخ اليمن الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر والقيادات السياسة والعسكرية مثل رئيس الهيئة العليا للإصلاح محمد اليدومي ونائب الرئيس السابق الفريق علي محسن الأحمر ، كلها مرتبطة بأحداث كان الرئيس السابق علي عبد الله صالح الحليف الأهم لكل هؤلاء في مواجهتها، وهي:

1- حروب الإمامة
2- الانقلاب الناصري
3- المد الشيوعي
4-حرب الانفصال

ولذلك يمكننا فرز المستغلين لحدث وفاة الشيخ الزنداني للانتقام لهزائمهم أو هزائم آبائهم في تلك الأحداث، يصنفون وفق تلك الأحداث ، قريبين من الهاشمية الإمامية أو تيارات قومية ويسارية أو مناطقيين طامحين لدولة مستقلة في الجنوب .

الملفت أن هناك صنفان لا علاقة لهما بهذه الأحداث شاركوا في استغلال حدث وفاة الزنداني لإظهار انتقامهما وهما :

1- بعض المحسوبين على التيار السلفي ، وهؤلاء يمكننا تصنيفهم على التيار الديني المرتبط بجهات أمنية، وهجومهم لأهداف سياسية تتعلق بالصراع مع تيار الاخوان المسلمين، وليس مرتبط بمظلومية، إذ أن الشيخ الزنداني شارك مع حلفائه في مواجهة المد الشيوعي الذي كان يستهدف السعودية، وحرب الاشتراكي للسيطرة على الوديعة السعودية لا تنسى ، ولذلك نرى أن السلفيين القريبين من الإمارات هم أكثر من أظهر العداء للشيخ الزنداني بعد وقبل وفاته .

2- بعض المحسوبين على الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، وهؤلاء لم يتذكروا من مسيرة الشيخ الزنداني إلا انضمامه للمتظاهرين السلميين للمطالبة برحيل علي عبد الله صالح، وتناسوا كل التحالفات السابقة، وتناسوا خلافات الشيخ الزنداني مع حلفائه من أجل استمرار تحالفه مع الرئيس صالح، كما في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
كما أن هؤلاء لم يقرأوا الحدث في 2011 بتفاصيله الخفية التي لا يريدونها أن تكون جزء من التأريخ، وهو أن الشيخ الزنداني كان وسيطا نزيها، ولكن الرئيس صالح كان يوافق على المبادرات في المساء ويفشلها الصباح والخطأ الذي ارتكبه صالح هو التخلي عن كل حلفائه بمن فيهم أقربهم إليه ومنهما الشيخ الأحمر والشيخ الزنداني، وعاد لتقريب الهاشميين الإماميين من الدولة، حتى اخترقوها ونفذوا هجوم جمعة الكرامة ضد المعارضين في الساحات، وتفجيرات جامع النهدين ضد الرئيس وقيادة الدولة.

بالتأكيد لكل واحد سلبيات وإيجابيات تلفت الخصوم والموالين، لكن حالة الشيخ الزنداني مختلفة تماما ، لأنها أخرجت أثقال الأرض من الحقد والكراهية، ما يؤشر أن الراحل كان جبلا راسيا قويا وعصيا على الهزيمة، ووفاته كان زلزالا هز الجميع، الصديق الذي يبكيه، والعدو الذي يهاجمه .