المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 06:08 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

عقب تلقيه اتصالات عدة.. رئيس حزب الإصلاح يعلن عن مبادرة لفتح طريق مارب صنعاء ويوجه رسالة للعرادة والمشاط

جدد رئيس فرع حزب الإصلاح بمارب، مبخوت بن عبود الشريف، عرض ما وصفها بالمبادرة لفتح طريق صرواح، الرابط بين مارب وصنعاء، عقب تلقيه اتصالات من قبل قبليين موالين للشرعية وآخرين تابعين للمليشيات الحوثية.

وأعاد الشريف، نشر "رسالة" وجهها إلى عضو مجلس القيادة، سلطان العرادة، ورئيس المجلس السياسي للمليشيات الحوثية مهدي المشاط، قال فيها: "تلقيت عدة اتصالات من أبناء قبيلة جهم منهم من مع الشرعية هنا في مأرب ومنهم مع الحوثي في صنعاء".

وأوضح أن أبناء قبيلة جهم أكدوا "انهم سيوقعون وثيقة فيما بينهما على فتح خط صرواح وبشروط ووجوه بينهما (على) ان تسحب قوات الشرعية وقوات الحوثيين من صرواح وان تكون هناك نقطة عسكرية للشرعية في الطلعة الحمراء ونقطة للحوثيين في اسفل حباب ويعود النازحون الذين عند الحوثه والذين عند الشرعية الى صرواح".

وأضاف أن هناك شرطًا آخر، يتمثل في أن "لايدخل صرواح غير ال جهم ويمنع دخول صنعاء على المنتمين للشرعية وكذا يمنع دخول مأرب المنتمين للحوثه وتأمين الخط من نقطة الشرعية الى نقطة الحوثه على ال جهم ويسمح لجميع ابناء الشعب اليمني بالمرور ذهاباً وإياباً".

وأشار إلى أنه مايزال في انتظار "الموافقة من سلطتي مأرب وصنعاء"، حسب تعبيره.

وقبل أكثر من شهر، عرض القيادي الإصلاحي، المبادرة ذاتها، التي لاقت استنكارًا واسعًا بسبب شروطها المثيرة.