المشهد اليمني
الخميس 18 يوليو 2024 05:18 مـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

لماذا رفض عبدالملك الحوثي دفن شهداء مجزرة رداع في مدينتهم وسحب جثامينهم لدفنها بمحافظة إب!!

من التشييع
من التشييع

رفضت جماعة عبدالملك الحوثي، السماح لأهالي وأقارب شهداء مجزرة رداع المروعة، في مدينتهم ومسقط راسهم، وأخذت جثامينهم بالقوة لتشييعها ودفنها بمحافظة إب.

وتم أمس الإثنين، في مدينة يريم بمحافظة إب، تشييع جثامين شهداء المجزرة الحوثية الذين سقطوا بتفجير الحوثيين لمنازلهم في مدينة رداع، بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

لماذا لم يسمحوا بدفنهم في مدينتهم؟

وتعليقا على ذلك، كتب الصحفي والمستشار الإعلامي سام الغباري قائلا: "هل تتذكرون مجزرة رداع ؟" هم هؤلاء على الأكتاف يُحملون، في طريقهم إلى المثوى، ولكن ليس بـ مدينتهم، بل نقلهم الوثي إلى مدينة يريم كيلا يحتشد الناس، فتشتعل القلوب والأنفس غضبًا ورفضًا لميليشيا إجرامية لا قبول بها".

وأضاف مرفقا صورة من التشييع: "أخرَجوهم خفيه وخِيفة، وسروا بهم في قِطع من الليل، إنه تهجير قسري للموتى الشهداء، كما هُجّروا الأحياء، كل شيء في تلك المناطق المحتلة إيرانيًا بات قاسيًا لا رحمة فيه".

وتساءل الغباري: "أين مشايخ رداع؟، أين أحفاد الطاهريين؟، أين وعود الميليشيا بإعادة بناء المباني المنهارة؟، أين الإنسان من أخيه الإنسان؟ ﴿ وَاللَّهُ عَليمٌ بِالظّالِمينَ﴾ [صدق الله العظيم]".

وحضر التشييع بسحب وسائل إعلام حوثية، محافظو ذمار وإب والبيضاء لدى السلطات الانقلابية التابعة لعبدالملك الحوثي التابع لإيران.

وقال إعلام المليشيات إن أهالي الضحايا شكروا عبدالملك الحوثي الذي قتلتهم مليشياته بدم بارد وهم صائمون بداخل منازلهم مع أطفالهم ونسائهم صباح التاسع من رمضان.