المشهد اليمني
السبت 20 أبريل 2024 03:38 مـ 11 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تفاصيل اجتماع عسكري حوثي بحضور خبراء الحرس الثوري قرب الحدود السعودية.. وخلافات بين الإيرانيين والمليشيات بشأن الجبهة الأهم مأساة وكارثة حقيقية .. شاهد ما فعلته السيول بمخيمات النازحين في الجوف (صور) القبض على يمنيين في السعودية .. وإعلان رسمي للسلطات الأمنية بشأنهم على غرار ما حدث في العراق.. تحركات لقوات دولية بقيادة أمريكا لشن عملية عسكرية في اليمن بعد تحييد السعودية جنود محتجون يقطعون طريق ناقلات النفط بين محافظتي مارب وشبوة أمطار رعدية غزيرة على العاصمة صنعاء وضواحيها واربع محافظات أخرى ( فيديو + صور) مازالت الدماء على جسدها.. العثور على طفلة حديثة الولادة مرمية في أحد الجبال وسط اليمن (فيديو) العثور على جثة شيخ قبلي بعد تصفيته رميًا بالرصاص الكشف عن تصعيد وشيك للحوثيين سيتسبب في مضاعفة معاناة السكان في مناطق سيطرة الميلشيا اشتباكات عنيفة بين مليشيا الحوثي ورجال القبائل شمال اليمن استدعاء مئات المجندين القدامى في صفوف المليشيات الحوثية بعد انقطاع التواصل بهم.. والكشف عن تحركات عسكرية مريبة أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني

”الثأر من مصر لوقوفها ضد الإمامة”...كاتب صحفي يكشف نتائج تفاهم الحوثيين والصين

الحوثيين في البحر
الحوثيين في البحر

كشف الصحفي خالد سلمان عن نتائج التفاهم بين الصين وجماعة الحوثي
وقال خالد سلمان في منشور عبر حائط صفحته الرسمية بمنصة إكس:‏لم يكمل أسبوعه الأولى التفاهم بين الصين والحوثي ،حول ضمان مرور سفنها في البحر الأحمر ، وإحتفاء محمد عبد السلام بالاتفاق ، حتى تم ضرب ناقلة نفط صينية فجر الأحد ، وخلق كارثة بيئية أُخرى ملحقة بإغراق السفينة روبيمار وهي تحمل عشرات الأطنان من الأسمدة المميته.
في الوقت عينه تغير تباعاً سفن النفط خط سيرها بعيداً عن باب المندب ، ويعلن رئيس الوزراء المصري يوم أمس أن إنخفاض الدخل من قناة السويس قد تخطى حاجز 50% وأن مايحدث في البحر الأحمر تهديد مباشر لإقتصاد مصر.

وتابع بالقول:في الداخل تزداد المجاعة ويتغول الفقر، وتنقطع بالفقراء وهم جُل الشعب ،سبل الحصول على الغذاء القادم من المنظمات الدولية المانحة ، وتعلن اليونيسيف مايشبه الإبادة بحق أطفال اليمن جوعاً وتقزماً في النمو ، كما تعلن هيئات معنية بمراقبة عملية السلام في اليمن ، أن تحويل البحر الأحمر إلى بؤرة حرب، تكاد أن تكون قد أطاحت بعملية السلام، ما يجعل من حديث عبد الملك الحوثي يوم أمس، عن إستعداد جماعته التوقيع الفوري على خارطة الطريق ، مجرد هذيان بلا معنى ولا يحمل ذرة مسؤولية ومصداقية في موضوع التسوية.

مضيفاً في منشوره قائلاً:في موضوع الحوثي نحن أمام حالة تخلو من الإلتباس ، وغير متداخلة مع التعقيد ، حالة تحيلنا إلى حقيقية إن الحوثي عبارة عن مروحة مخاطر، تتوزع على من يعتقد إنهم غطاء عربدته العسكرية، ومصدر حماية له في مجلس الأمن كما هو حال ضرب السفينة الصينية المحملة بالنفط ،وبدء تسرب الوقود الملوثة ، وكذا خطره على إقتصاد مصر المحاصرة بالحرائق الإقليمية، إذ يعاقبها الحوثي لسببين: الثأر من دور مصر التاريخي في نصرة اليمن ضد الأئمة، والثاني لما يعتبره مشاركة القاهرة في حصار غزة، وكذا خطره المتعاظم على تصدير نفط الجوار وسلاسل التوريد الغذائية ، أخطرها القذق بالشعب اليمني إلى قاع المجاعة.

واردف في منشوره قائلاً:مجموع مغامراته تقودنا إلى ذات الإستنتاج القابل دوماً للتدوير: الحوثي يراوغ بالكلام ويدمر فرص السلام على الأرض ، ينسف إقتصاد مصر والدول المطلة على البحر الأحمر ، يسرق الإهتمام الدولي بمذابح وإبادات غزة ، ويهدد الداخل والجوار.

مختتما منشوره قائلاً:هناك آلية واحدة لتحييد هذا الخطر: وقف التعويل على صفقات امنية سياسية ثنائية من قبل الرياض معه ،والمساعدة على وحدة القوى العسكرية المناهضة له ، ورفدها دولياً بأسباب القوة، والدفع نحو تخطي عدم الثقة، برسم سقف التوافقات العسكرية ،وبتفاهمات داخلية حول القضايا السياسية لما بعد إطاحة الحوثي.