المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:59 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل هو إعلان حرب؟.. عاجل: الحرس الثوري الإيراني يسيطر على ناقلة نفط ”إماراتية” ويصعد على متنها ويختطف الطاقم مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي

شنق نفسه داخل المسجد بعد صلاة الفجر.. ”محفظ قرآن” يهز الشارع المصري والمفاجأة بالوصية التي تركها!

الشاب المصري يدعى اسماعيل الخطيب
الشاب المصري يدعى اسماعيل الخطيب

في حادثة هزت الشارع المصري، أقدم شاب ثلاثيني يعمل محفظاً للقرآن في صعيد مصر على الانتحار شنقاً في المسجد عقب صلاة الفجر، الأحد، تاركا خلفه وصية مفاجئة لم يوضح فيها دوافع اقدامه على الانتحار وانهاء حياته.

وحدثت الواقعة في مسجد بدائرة مركز العسيرات جنوب محافظة سوهاج بصعيد مصر، وعلى الرغم من أن الوصية التي تركها طويلة، وبها كثير من التفاصيل، إلا أنه لم يكشف عن دوافعه في الانتحار.

وتلقت الأجهزة الأمنية المصرية، إخطارا يفيد بالعثور على جثة المدعو إسماعيل الخطيب محفظ قرآن جثة هامدة داخل كتاب القرية بدائرة مركز العسيرات، وتبين من خلال الفحص أن جثة المذكور تتدلى من سقف غرفة "الكُتاب" ويرتدي ملابسه بالكامل.

وكشف عدد من أهالي قريته أن المذكور أدى معهم صلاة الفجر داخل المسجد بصحبة أهالي بلدته وأصدقائه، وتم اكتشاف الجثة عقب الانتهاء من الصلاة بحوالي نصف ساعة.

وصية إسماعيل تركها على صفحته بموقع "فيسبوك" قبل إنهاء حياته وجاء فيها: "يارب كم كنت أتمنى ألاّ آتيك بمعصية ولكن أتيتك بأكبر معصية وهي الانتحار ولكن يارب عفوك ورحمتك وسعت كل شيء فسامحني ياربي واغفر لي، وأرجو أن يسامحني كل من أخطأت في حقه، وتصدقوا عليا ولو بشق تمرة وأرجو من طلابي الأحباب الدعاء لي بالرحمة والمغفرة وختم المصحف كل رمضان لمن استطاع ذلك صدقة علي وأرجو أن يسامحني أبي وتسامحني أمي وأخواتي وجدتي وأحبابي على مافعلته وماحدش يزعل عليا ولا يلبس أسود، أنا أكيد في مكان أحسن إوعي يا أمي تزعلي أو تلبسي أسود".

وأضاف: "وصيتي الدعاء وأن تصلوا عليا وقت في مسجد الخطيب من أوقات الصلوات المفروضة ياريت التراويح وتصلوا عليا صلاة الجنازة بمسجد الخطيب لأودع الأحباب، وأن تذاع الجنازة في كل المساجد زي أي جنازة عادية وصيتي للجميع أرجوا الالتزام بها، بالله عليكم لازم تلتزموا بالوصية دي مهما يحصل حتى لو اتأخرت الجنازة لتاني يوم عادي، كل ما في الدنيا مُتعِب وكل من فيها مُتعَب".

وأفاد في وصيته: "لبّيك إن العيش عيش الآخرة، وماحدش يكرر غلطي دا لأني والله مش حابب دا أصلا، سامحوني وأسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة والجنة مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم".

واختتم رسالته بالقول: "أخوكم في الله إسماعيل عبد الحليم الخطيب".