الثلاثاء 16 أبريل 2024 04:44 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني! حضرموت تستعد للاحتفال بالذكرى الثامنة لتحرير ساحلها من الإرهاب

وداعًا للرياضة.. علماء بجامعة أمريكية يكتشفون حبة دواء تجعل من يتناولها يستغني عن الرياضة والتمارين المرهقة!

اقترب علماء وباحثون بجامعة واشنطن الأمريكية من التوصل لحبة دواء تجعل من يتناولها يستغني عن الرياضة.

وبحسب تقرير نشره موقع "connect the watts" فإن الحبة ستجعل الجسم يعمل وهو جالس وكأنه يقوم بتمارين رياضية.

ويقول البروفيسور القائم على البحث: إن هذا الدواء قد يجعلنا نستغني عن الرياضة وسيصبح الجسم يعمل داخلياً وكأنه يتمرن دون حركة مما سيخفض من الوزن ويزيد من الصحة العامة للجسم.

وأظهر البحث الجديد أنه في المستقبل غير البعيد، قد يؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى تزويد الأشخاص بتأثيرات خلوية مماثلة لممارسة الرياضة. توجه أدناه لمعرفة المزيد.

خلال اجتماع الربيع للجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS)، قدم الباحثون مركبات كيميائية جديدة يبدو أنها قادرة على توفير فوائد مماثلة للتمرين.

يمكن أن توازي المواد الكيميائية تأثير التمارين الرياضية على عملية التمثيل الغذائي لدينا ونمو الخلايا العضلية، وهو ما من شأنه أن يعوض ضمور العضلات ونقاط الضعف المتفاوتة لدى الأشخاص غير القادرين على ممارسة الرياضة لأسباب طبية، أو الأشخاص المتقدمين في السن، أو الأشخاص الذين يعانون من مرض ما. يسبب هزال العضلات.

جاء في التقرير الذي ترجمه "المشهد اليمني": "نعلم جميعًا أن التمارين الرياضية مفيدة للغاية للجسم والعقل، ولكن لا يستطيع الجميع ممارسة الرياضة. كثير من الناس لا يستطيعون ممارسة الرياضة، ولهذا السبب فإن ممارسة التمارين الرياضية في شكل حبوب يمكن أن تكون مفيدة للغاية لتقليد أو تعزيز آثار التمارين الرياضية للأشخاص الذين يكبرون في السن، أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة أو الذين يواجهون بعض فقدان العضلات باستخدام بعض الأدوية الأخرى".

وعندما نمارس الرياضة، يتم تنشيط بعض التغييرات الأيضية في عضلاتنا والتي تنتج بروتينات تسمى المستقبلات المرتبطة بالإستروجين (ERRs) والتي تأتي في ثلاث فئات: ERRα وERRβ وERRγ. قام الجندي وفريقه بتطوير مركب - يسمى SLU-PP-332 - قادر على تنشيط جميع أنواع ERR الثلاثة، وبالتالي تقليد تأثيرات العمل على هذه البروتينات المحددة.

قام الباحثون بتجربة هذا المركب على الفئران ووجدوا أن القوارض التي أعطيت SLU-PP-332 زادت عضلاتها المقاومة للتعب وحسّنت القدرة على التحمل عند ممارسة التمارين على أجهزة المشي، مما سمح لها بالركض لفترة أطول بنسبة 70% و45% لمسافة أبعد من الفئران التي لم تتلقى الدواء. . بعد مزيد من البحث، ابتكر العلماء مركبات كيميائية جديدة كانت أكثر فعالية من SLU-PP-332، ثم قاموا بتحسينها لتحقيق الاستقرار واحتمالية منخفضة للسمية (عبر نيوزويك ).

وقال القائم على الدراسة: مرة أخرى، أنا لا أشجع على استبدال التمارين الرياضية أو أي شيء من هذا القبيل، ولكن على الأقل بالنسبة للأشخاص الكسالى مثلي، يمكنهم الاستفادة من هذه الأدوية. لقد كان من المفجع دائمًا بالنسبة لي أن أرى بشكل خاص الأطفال الذين لا يستطيعون الحركة والذين لا يستطيعون التحرك بشكل صحيح والذين يعانون من ضمور العضلات الدوشيني وكل هذه الأمراض، الأمراض الفظيعة، وترى الأطفال وترى عائلاتهم وهو أمر مفجع. لست متأكدًا بنسبة 100% من أن هذا يمكن أن يكون علاجًا لهذه الأمراض، لكن هذا يمكن أن يساعد على الأقل بعض الأشخاص، وبعض الأطفال، وبعض البالغين على تحسين نوعية الحياة.

واضاف: إذا كانت هناك حبوب يمكن أن يتناولها الناس من شأنها أن تحسن قوة عضلاتهم، وتسمح لهم بالحصول على نطاق أكبر من الحركة، ويعيشون بشكل عام حياة أكثر سعادة وصحة، فأنا أؤيد ذلك تمامًا. أعتقد أنه من المثير للغاية أن نكون في مكان علمي حيث يكون هذا النوع من الحبوب ممكنًا. لو كنت امرأة مراهنة (وأنا لست كذلك)، كنت سأستثمر أموالاً طائلة في الحصول على حبوب التمارين الرياضية في غضون السنوات العشر القادمة. بطبيعة الحال، سوف يسيئ الناس استخدامه ويستخدمونه ليحل محل التمارين الرياضية الفعلية، ولكن هل يمكن أن يجعل الناس أكثر صحة وسعادة؟ نحن نحب أن نرى ذلك.