المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 05:04 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

كم عدد الطائرات الأمريكية التي أسقطها الحوثيون حتى الآن وكيف سيكون الرد الأمريكي إذا استمرت هجماتهم؟

منذ أن استولى الحوثيون على معظم محافظات شمال اليمن ومن بينها العاصمة صنعاء في عام 2014، فقد الجيش الأمريكي ما لا يقل عن أربع طائرات بدون طيار في عمليات إطلاق نار من قبل المتمردين الحوثيين - في عامي 2017 و 2019 وهذا العام.

وفي الوقت نفسه، أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن هجوم على سفينة Sea Champion، وهي ناقلة بضائع مملوكة للولايات المتحدة ترفع العلم اليوناني ومتجهة إلى عدن، اليمن، وتحمل الحبوب من الأرجنتين.

وكانت تحمل 40 الف طن من الحبوب كمساعدات إنسانية لليمنيين، وكانت تستعد لتفريغ جزء من الحمولة في ميناء عدن، والجزء الباقي وهو الأكثر، في ميناء الحديدة، لكنها توقفت بسبب القصف الحوثي.

وأعلن المتمردون بشكل منفصل مسؤوليتهم عن هجوم على ناقلة البضائع السائبة نافيس فورتونا التي ترفع علم جزر مارشال، وهي السفينة التي كانت تبث وجهتها كإيطاليا بطاقم "صينيين بالكامل" لتجنب استهدافها. وذكرت شركة الأمن البريطانية "أمبري" يوم الإثنين الماضي، أن السفينة تعرضت لأضرار طفيفة في هجوم بطائرة بدون طيار.

وقالت القيادة المركزية يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة أسقطت 10 طائرات بدون طيار تابعة للحوثيين تحمل قنابل، بالإضافة إلى صاروخ كروز كان متجهًا نحو المدمرة يو إس إس لابون من طراز أرلي بيرك خلال يوم الإثنين. كما شن الجيش الأمريكي ضربات استهدفت قاذفة صواريخ أرض جو تابعة للحوثيين وطائرة بدون طيار قبل إطلاقها.

واعترف الحوثيون بهجمات الطائرات بدون طيار وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات أخرى لم يعترف بها الغرب على الفور.

لم يُصب أمريكي واحد

وحتى الآن، لم يصب الحوثيون أي بحار أو طيار أمريكي بجروح منذ أن شنت أمريكا غاراتها الجوية التي استهدفت المتمردين في يناير/كانون الثاني.

ومع ذلك، تواصل الولايات المتحدة خسارة طائرات بدون طيار تبلغ قيمتها عشرات الملايين من الدولارات، وإطلاق صواريخ كروز بملايين الدولارات لمواجهة الحوثيين، الذين يستخدمون أسلحة أرخص بكثير يعتقد الخبراء أن إيران زودتهم بها إلى حد كبير. وفق تقرير لموقع إي بي سي نيوز، ترجمه المشهد اليمني.

واستنادًا إلى البيانات العسكرية الأمريكية، دمرت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها ما لا يقل عن 73 صاروخًا من أنواع مختلفة قبل إطلاقها، بالإضافة إلى 17 طائرة بدون طيار و13 قاربًا بدون طيار محملة بالقنابل وطائرة بدون طيار واحدة متفجرة تحت الماء خلال حملتها التي استمرت شهرًا، وفقًا لوكالة أسوشييتد برس.

ولا تشمل هذه الأرقام الضربات الأولية المشتركة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في 11 يناير والتي بدأت الحملة. كما أسقط الجيش الأمريكي عشرات الصواريخ والطائرات بدون طيار التي كانت محمولة جوا بالفعل منذ نوفمبر الماضي.

ولم يقدم الحوثيون الكثير من المعلومات بشأن خسائرهم، على الرغم من اعترافهم بمقتل 22 من مقاتليهم على الأقل في الضربات التي قادتها الولايات المتحدة.

توسيع الهجمات

إذا استمرت هجمات الحوثيين، فقد يجبر ذلك الولايات المتحدة على تكثيف وتوسيع هجماتها المضادة عبر منطقة الشرق الأوسط المضطربة بالفعل.

وكتبت إليونورا أرديماني، زميلة المعهد الإيطالي للدراسات السياسية الدولية: "بدون وقف إطلاق النار في غزة، قد يميل الحوثيون إلى مزيد من التصعيد ضد المصالح الأمريكية في البحر الأحمر وفي المنطقة".

وأضافت أنه بالنسبة لواشنطن فإن "خيارات الردع" تضيق.

ويبلغ عدد قوات الحوثيين والمسلحين القبليين التابعين للجماعة في اليمن، حوالي 20 ألف مقاتل، وفقاً للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية. ويمكنهم العمل في وحدات صغيرة بعيدًا عن القواعد العسكرية، مما يجعل استهدافهم أكثر صعوبة.

وتضفي الهجمات الحوثية في البحر الأحمر، "الشرعية على تصرفات الحوثيين في نظر أولئك الذين يتعاطفون مع القضية الفلسطينية، ويصرف الانتباه عن القضايا الأكثر إلحاحًا المرتبطة بالصراع اليمني وفشل حكم الحوثيين، وربما يوسع قاعدة دعمهم خارج حدود اليمن". بحسب الموقع.