الثلاثاء 16 أبريل 2024 05:43 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد..انتشار فيديو خادش للحياء يثير جدلاً واسعًا في صنعاء نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني!

خبير عسكري يكشف سبب إطالة ”المواجهة” بين الحوثيين والجانب الأمريكي البريطاني ولماذا لم تؤثر الضربات في قدراتهم؟

من داخل مدمرة أمريكية
من داخل مدمرة أمريكية

قال الأكاديمي في الشؤون العسكرية، الدكتور علي الذهب، إن هدف الولايات المتحدة المعلن من الضربات على مواقع الحوثيين، هو الحد من قدرات الجماعة، المتعلقة بالتهديدات التي تثيرها في البحر الأحمر وخليج عدن وليس تدمير قدرات الحوثيين بشكل عام.

ويرى الخبير العسكري، ان هذا هو السبب لإطالة ما وصفها بالمواجهة بين الجانبين، وبين في تصريحات صحفية: "والسبب أن الحوثيين لديهم القدرة على تجديد ما خسروه من القوى ومن الوسائل العسكرية التي تستخدمها في مواجهة الإمريكيين والبريطانيين في البحر الأحمر سواءً كان ذالك في الصواريخ البالستيه أو صواريخ كروز أو الزوارق المسيرة أو الزوارق الصغيرة وهناك أيضاً الزوارق المواجهة".

وأضاف، أن التهديد والهجمات الأمريكية على الحوثيين، عبارة عن ردود أفعال وقائمة على رسم خريطة جديدة لتوّزع التهديد ووسائله في مناطق الحوثيين، واستهداف هذه المناطق ووسائل التهديد الموجودة فيها تحتاج وقت طويل و معلومات استخباراتية دقيقة.

ولفت إلى أن "جماعة الحوثي تحاول قدر الامكان إخفاء أو تقييد الوصول إلى أي معلومات خاصة بتقييم الهجمات التي تقوم بها، وبالتالي نجدها محدودة".

وقال الخبير العسكري أن مليشيات الحوثي لها قدرة على تعويض ما خسرته إزاء تلك الضربات وقدرة على التجديد"، مشيرا إلى أن وتيرة التهديدات الحوثية انخفضت في شهر فبراير مقارنة بيناير.

وتابع: "الحوثيون يحاولون التكتم على نتائج الهجمات الأمريكية البريطانية، لكن أتصور إذا أستمر الحوثيون على هذه الوتيرة فإن التهديد يتضاعف وستتضاعف أيضاً الإستجابات العنيفه للقوات البحرية الأمريكية".

ونفذ الحوثيون عشرات الهجمات على سفن تجارية يزعمون أنها إسرائيلية أو مرتبطة بإسرائيل، وبعضها أمريكية وبريطانية، يقولون إنها دعما للشعب الفلسطيني في غزة، وردا على الضربات الأمريكية البريطانية التي جاءت هي الأخرى ردا على هجمات الحوثيين بالبحر الأحمر.