المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 05:47 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

اختطاف وتصفية أم تهريب ممنهج؟ محامي يكشف تفاصيل جديدة في اختفاء العميد عشال

عشال
عشال

قال المحامي بالنقض مازن سلام إن قرار اللجنة الأمنية بالقبض والمنع من السفر للمتهمين في قضية اختطاف العميد علي عشال وإخفائه قسرًا، والذي قد يتضمن احتمالية تصفيته جسديًا، جاء بعد شهر ونيف من وقوع الجريمة، وهو أمر غير منطقي.

وأعرب عن استيائه قائلاً: "شوية حياء يا سادة، احترموا ولو قليلاً عقولنا وذكاء الآخرين".

وأوضح أن المعلومات المتداولة تشير إلى أن عشال تم اختطافه بعد لقاء مع جهاد الشوذبي، الذي يرتبط بعلاقة قرابة مع نائب رئيس المجلس الرئاسي عيدروس الزبيدي.

وأضاف سلام أن اللقاء كان بخصوص أراضٍ سبق أن تم تخصيصها لجنود وضباط الدفاع الجوي، ولكن الشوذبي ادعى أن لديه توجيهات بصرف هذه الأراضي، مما أدى إلى اعتراض عشال.

وبعد هذا اللقاء، لم يعد عشال إلى أسرته، مما يضع الشوذبي في قائمة المتهمين المفترضين الذين يجب توقيفهم والتحقيق معهم، ولكن سلام يرى أن ذلك لن يحدث بسبب نفوذ الشوذبي.

ودعا المحامي إلى تقديم شكوى للنائب العام من قبل أسرة المختطف ضد الشوذبي باسمه وصفته، مؤكدًا على مبدأ المساواة أمام القانون.

واستشهد بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم: "لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها".

أدلة وتورط

وأشار سلام إلى اعتراف يسران المقطري بأنه أُبلغ بالواقعة، وأن تسجيلات الكاميرات أظهرت وجود سميح النورجي بجانب سيارة المختطف، وأن المقطري سعى للإفراج عن النورجي بعد القبض عليه من قبل مدير أمن عدن. وبهذا، يكون المقطري قد شارك في الجريمة من ثلاث نواحٍ:

  1. قيادته للخلية الأمنية التي نفذت الجريمة.
  2. سعيه للإفراج عن المتهم واستلامه، مما أدى إلى فراره.
  3. وضع ضمانته الشخصية لإحضار المتهم عند الطلب.

وأوضح سلام أن عدم إحضار النورجي حتى الآن يجعل المقطري محل شبهة قانونية.

تهريب المتهم وتورط أطراف أخرى

اختتم المحامي تصريحاته بالإشارة إلى أن المعلومات المتداولة تفيد بأن سميح النورجي قد غادر اليمن، مما يعني تهريبه، وأن أصابع الاتهام تشير إلى من قام بالإفراج عنه واستلامه وضمانته.

وأضاف أن النورجي هو "الصندوق الأسود" في هذه القضية، وأن القبض عليه سيكشف الجهة التي أمرت باختطاف عشال وتصفيته، مشيرًا إلى أن هذه الجريمة تمت لصالح لوبي لصوص الأراضي في عدن.

دعوة للاعتصام وتوحيد الصف

وجه سلام دعوة للاعتصام تضامنًا مع قضية المختطف عشال في جميع محافظات الجنوب، مشيرًا إلى أن الدعوة تحظى بدعم واسع من المكونات الاجتماعية والقبلية والمدنية الجنوبية.

واعتبر هذه الدعوة وطنية، تهدف إلى تحقيق العدالة في جريمة تمس أمن وكرامة المجتمع اليمني ككل.

ورأى أن هذه القضية قد تكون أساسًا لتوحيد الصف الجنوبي وإعادة اللحمة الوطنية، داعيًا إلى تفويت الفرصة على المتربصين والحاقدين ومثيري الفتن.

ختام بالدعوة للوحدة الوطنية

وفي ختام تصريحاته، أعرب المحامي مازن سلام عن أمله في أن تكون هذه القضية حافزًا لرسم طريق آمن لمستقبل اليمن، من خلال تبني معايير الحق والعدالة وفرض سيادة القانون، مستشهداً بالآية الكريمة: "وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ".