المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:09 صـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
التوسع الزيدي في تهامة: تداخل الدين والسياسة وتأثيراتهما على المجتمع في تهامة قيادات حوثية تغادر منازلها وتغلق هواتفها بعد تلقيهم تحذيرات (تفاصيل) الحوثيون يعتدون على مالكي السيارات أمام محطات البترول مع استمرار أزمة المشتقات النفطية ما وراء تجاهل الأطراف الإقليمية والدولية للتصعيد الإسرائيلي في الحديدة والتزام الصمت ؟ مأساة رياضية في القاهرة: العثور على جثمان لاعب بعد اختفائه في النيل! شاهد ترامب يسخر من المتبرعين لحملته الانتخابية: البعض يتبرع بـ 2 دولار وعليك أن تعزمه على الغداء في مطعم فاخر الميليشيا الحوثية تعبر عن فرحها بالهجمات الإسرائيلية والأمريكية على اليمن ضبط شبكة لترويج الحشيش في عدن ومصادرة كمية من المخدرات ”انقلاب دراماتيكي! يسران المقطري يُسقط ورقة رابحة من يده بعد قرار حاسم للجنة الأمنية” الكوليرا يضرب محافظة إب اليمنية: المئات من المصابين وسط صمت مريب للحوثيين ياسين سعيد نعمان يكشف: إيران وإسرائيل متواطئتان في إدارة الصراعات بالشرق الأوسط ”شدد على التمثيل اللائق لحضرموت”...بن ماضي يستقبل وفد مكتب المبعوث الأممي

مصادر اقتصادية تطالب بسرعة استئناف اجتماعات هذه اللجنة المشتركة بين الشرعية والحوثيين وتطلق تحذيرا!

حذرت مصادر اقتصادية بصنعاء من تداعيات غير مسبوقة ستترتب جراء القرارات المتبادلة بين البنك المركزى بعدن وبنك صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين مشيرة إلى ان على طرفي الصراع في اليمن تحييد الملف الاقتصادي المرتبط بشكل مباشر بحياة المواطنيين في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية والحوثيين والتي وصلت إلى مستويات كارثية من التعقيد والتفاقم.

واعتبرت المصادر في تصريحات ل "المشهد اليمني" ان القرارات المتبادلة بين البنك المركزى بعدن وبنك صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين تسببت ولاتزال في مفاقمة معاناة المواطنين حيث توقفت بشكل شبه كامل عمليات التحويل المالي عبر شبكات وشركات الصرافة بين المحافظات الجنوبية والشمالية الخاضعة لسيطرة الحوثيين وهو ما سيترتب عنه تداعيات صعبة ستزيد من مفاقمة الأوضاع المعيشية .

وأكدت المصادر على ضرورة ممارسة الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة في المشهد اليمني ضغوطا على الحكومة الشرعية والحوثيين لحثهما على استئناف انعقاد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشكلة من الجانبين للتوصل لاتفاق ينهي الانقسام النقدي القائم ويضع حد للقرارات والإجراءات المتبادلة بين صنعاء وعدن والتي لن يدفع ثمن تداعياتها سوى المواطن البسيط في الشمال والجنوب .