المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:34 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

قيادة دفاع شبوة ترسل وسطاء قبليين لأسرة طبيب قتلته وتعرض التحكيم القبلي

الطبيب المقتول بن صائل رحمه الله
الطبيب المقتول بن صائل رحمه الله

في تطور جديد للأحداث المتعلقة بمقتل الطبيب سالم صايل الخليفي، أرسلت قيادة اللواء الثاني دفاع شبوة وسطاء قبليين إلى أسرة الطبيب وعرضت عليهم قبول التحكيم القبلي.

جاء هذا التحرك في محاولة لتهدئة الأوضاع وحل القضية بطرق تقليدية متعارف عليها في المجتمع القبلي اليمني.

ووفقاً لمصادر موثوقة، فإن طلب القوات قوبل برفض قاطع من قبل أولياء الدم، الذين طالبوا بتسليم القتلة إلى السلطات المعنية والتحقيق في حيثيات الجريمة بطرق قانونية ورسمية.

هذا الموقف يعكس تمسك الأسرة بالعدالة الرسمية ورفضهم لأي حلول بديلة قد تساهم في إفلات الجناة من العقاب.

وأضافت المصادر أن قيادة اللواء الثاني لا تزال تماطل في تسليم المتهمين وتبحث عن حلول بديلة تهدف إلى حمايتهم من المحاسبة.

يُشار إلى أن هذه القضية أثارت استياءً واسعاً في الأوساط المحلية، حيث يطالب الكثيرون بضرورة تطبيق القانون وتقديم المسؤولين عن الجريمة إلى العدالة.

تأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه المنطقة توتراً متزايداً بسبب تفاقم الخلافات بين القوى القبلية والعسكرية، مما يضع مزيداً من الضغوط على السلطات المحلية لحل القضية بشكل عاجل وعادل.

ختاماً، تظل الأنظار متجهة نحو كيفية تعامل السلطات مع هذه القضية الحساسة، وسط دعوات من منظمات حقوقية وشخصيات اجتماعية بضرورة احترام سيادة القانون وتقديم الجناة إلى العدالة بدون تأخير أو تسويف.